الأربعاء 2018/12/12 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
نصب الشهيد للمرة الألف
نصب الشهيد للمرة الألف
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

د. هاشم حسن التميمي*
مازالت قضية الاستحواذ على مقتربات نصب الشهيد مثار اهتمام المجتمع كله، للمكانة السامية لهذا الموقع في نفوس الناس ولما يتعرض له من عمليات تشويه عبر استثمارات هدفها الأموال بديلاً عن الاعتبارات المعنوية للشهداء ورموز الوطن.
وللأسف كنا نتوقع من رئيسة مؤسسة الشهداء الاعتذار من أسر الشهداء وإلغاء العقود الاستثمارية التي ستخنق هذا الرمز الجميل لتحقيق رغبات همها الربح التجاري، وكنا نأمل أن لا تبرم العقود وبتواريخ سابقة للتهرب من قرار رئيس الوزراء بإيقاف العقود التي حاول أصحابها والمتعاونون معهم انتزاع أكبر المكاسب قبل تشكيل الحكومة الجديدة.
يحدث ذلك في الوقت الذي تتطوع فيه مجموعة من أخيار الناس لتأهيل هذا النصب لاستكمال ألق بغداد وهو المشروع الذي قاده الفنان نصير شمة ورابطة المصارف الخاصة لرسم لمسات جمالية في ساحات بغداد وفتحها للناس وللتاريخ وللمحبة وتخليد الرموز وليس خنقها والمتاجرة بها كما يحدث مع نصب الشهيد، وهو الرمز الأكبر والتحفة الأندر التي صاغتها عبقرية اسماعيل فتاح الترك ليكون مزاراً للعراقيين كافة وليس سلسلة مطاعم وكافتريات لا يجوز أن تجاور هذا المكان وتحجبه عن عيون الناس، إنها ورب الكعبة جريمة باسم الاستثمار الذي يحدث في زمن الاستحمار.
ندعو من تبقى له من شعور وطني وأخلاقي إلى فتح التحقيق في ملف استثمار نصب الشهيد، وندعو أسر الشهداء والفنانين وكل من يقدس الشهادة ويستنكر الفساد ويعشق بغداد ورموزها إلى التظاهر لإسقاط هذه المؤامرة. وحذار إن مرت هذه العقود، فعلينا أن نتوقع من الفساد أن يعرض الأضرحة المقدسة في العراق للاستثمار أو البيع في المزاد العلني.
أيها الناس، تحركوا وافضحوا من تاجروا باسم الشهداء، وانتزعوا المناصب والمكاسب والشهادات والإيفادات وما خفي كان أعظم. وسأكرر هذه الدعوة ولا أبالي بالتهديد، ويشرفني أن أنال الشهادة من أجل رمز الشهداء، ولا يصح إلا الصحيح.

* عميد كلية الإعلام/ جامعة بغداد

المشـاهدات 169   تاريخ الإضافـة 02/12/2018   رقم المحتوى 10353
أضف تقييـم