الأربعاء 2018/12/12 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
آن الأوان لإعادة الأطفال الأيزيديين المخطوفين
آن الأوان لإعادة الأطفال الأيزيديين المخطوفين
كتاب المقال
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

فيان دخيل

كشفتْ تقارير صحافية مسنودة بحديث لأحد القضاة العراقيين بمحافظة نينوى، عن اعترافات إحدى النسوة العراقيات من أهالي تلعفر، التي كانت عاقراً، وقيامها بشراء رضيعة أيزيدية من سوق بيع الأسرى الأيزيديين في مدينة تلعفر نهاية صيف 2014، بمبلغ ٤٠٠ دولار، وكان عمر الطفلة حينها 4 أشهر، وأسمتها (عائشة)، لكن تم القبض على تلك المرأة، وتم استجواب زوجها الذي اعترف على زوجته وبيّن أنه ليس لديه علم من أين أتت بهذه الطفلة برغم مرور خمس سنوات على وجود الطفلة لديهم.
نود القول إن هنالك عشرات الأطفال الأيزيديين الرضّع الذين تم خطفهم في صيف 2014 من قبل عناصر تنظيم داعش الإرهابي، بعد قتل أو تشتيت ذويهم، وقامت عوائل من المنطقة سواء موالية للتنظيم الإرهابي أم تؤمن بأفكاره الوحشية غير المتحضرة، أو ليس لديها دخل بهم، بشراء أولئك الأطفال تحت ذرائع شتى، لكن يبقى القاسم المشترك هو أن هذه العوائل إذا لم تسلّم الأطفال إلى الجهات الحكومية المختصة ستكون متورطة بجريمة الاتجار بالبشر التي ستكون عقوباتها مشددة.
ولدينا معلومات عن وجود الكثير من أولئك الأطفال، الذين بلغت أعمارهم بين 4 الى 6 سنوات حالياً، في المناطق المحررة بالموصل وفي مخيماتها، فضلاً عن مدن عراقية أخرى في الأنبار وصلاح الدين وغيرهما، عدا أولئك الذين تم تهريبهم لخارج العراق.
ونؤكد أنه آن الأوان لإعادة أولئك الأطفال لذويهم من الأيزيديين، لأن عقوبة الاتجار بالبشر تنتظر كل من باع واشترى أطفالاً أو أفراداً، وأن عقوبة هذه الجريمة لن تسقط بالتقادم، ونحن على ثقة بأن العدالة ستطول كل من تورط بهذه الجرائم البشعة ضد الأيزيديين الأبرياء.
 

المشـاهدات 25   تاريخ الإضافـة 03/12/2018   رقم المحتوى 10431
أضف تقييـم