الأربعاء 2018/12/12 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
لماذا (لا) نؤيد الخدمة العسكرية الإلزامية الإجبارية؟
لماذا (لا) نؤيد الخدمة العسكرية الإلزامية الإجبارية؟
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

وفيق السامرائي
خارج الموضوع: بدء الحكومة برفع الكتل الكونكريتية من مناطق حول الخضراء وبغداد... خطوة مهمة بالاتجاه الصحيح. سنة 2005 حصل اجتماع في رئاسة الجمهورية لكبار المسؤولين العسكريين والسياسيين برئاسة الرئيس الراحل الطالباني وقد اعترضت وقتذاك ولا أزال معترضا على المفهوم الالزامي.. لماذا؟
1. الوطنية أولا ليست الزاما قهريا بل هي تربية وشعور ينمو منذ الطفولة ويعززه النهج الصحيح للدولة. 
2. الدول الفقيرة بالموارد البشرية (عددا) أو المالية تضطر الى فرض الخدمة الالزامية، لكن نرى دولا قليلة السكان أو ضعيفة ماليا تعمل بالخدمة التطوعية ونجحت نجاحا تاما في تأمين القدرات البشرية للقوات المسلحة.
3. بريطانيا العظمى وأوروبا تتمتع بقدرات استراتيجية هائلة تعتمد نظام التطوع حصرا مع وجود نظام اختياري لتدريب الطلبة ضمن مفهوم (الكشافة والجوالة) للطلبة الذي طبق في العراق سابقا وهو وسيلة رعاية وتقوية وتشجيع للطلبة للتطوع. 
4. العراق يتمتع بكثافة شبابية مليونية ورغبة غير محدودة في التطوع العسكري حيث يبلغ عدد الراغبين في التطوع أضعاف حاجة الجيش من الأشخاص. 
5. مئات آلاف العسكريين يعملون الآن بصفة متطوعين والاستغناء عنهم لحساب المكلفين الالزاميين برواتب أقل يلقي بهم الى سوق البطالة. 
6. العراق ليس في حاجة لمليار او ملياري دولار ليبحث عن تقليص النفقات على حساب الكفاءة وارغام الناس. 
7. الجندي المكلف يخدم لفترة محدودة فتكون كفاءته أقل كثيرا من كفاءة المتطوعين المستمرين في الخدمة. 
8. تخليص الشباب من المخدرات تتم معالجته بتوفير فرص العمل وضبط النظام وليس بنقل الحالات السلبية الى الجيش. 
9. الجيش العقائدي هو الجيش التطوعي وليس وفق المسميات الحزبية والدينية والقومية. 
10. في العهد الملكي كان ضمن القانون (نظام البدل النقدي) بدل الخدمة، وهو اسلوب صحيح جدا عندما تفرض الظروف الخدمة الالزامية لاسباب لا يعاني منها العراق. 
11. الخدمة الالزامية تؤثر مباشرة على حياة الشباب غير الراغبين وأعمال ومصالح القطاع الخاص الذي يشكل العمود الفقري للاقتصادات الناجحة. 
12. العراق لا يحتاج الى جيش عددي كبير مترهل بل إلى عدد محدود من التشكيلات الضاربة. 
13. الخدمة الالزامية تضعف النظام وتزيد فرص الفساد. 
14. تجنب دخول الأميين الى الجيش. 
لذلك ولأسباب أخرى ومنها تجنب عسكرة المجتمع لا نرى ضرورة لتشريع قانون للخدمة العسكرية الإلزامية/ الاجبارية.

المشـاهدات 184   تاريخ الإضافـة 04/12/2018   رقم المحتوى 10488
أضف تقييـم