الأربعاء 2018/12/12 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الشاعر الكبير عريان السيد خلف يترجل من منصة الشعر ويغادرنا إلى الرفيق الأعلى و(البينة الجديدة) تستذكر أهم محطاته .. فقدت الأوساط الأدبية والصحفية قامة بارزة أثرت المحفل الأدبي والصحفي بالنتاجات الرصينة
الشاعر الكبير عريان السيد خلف يترجل من منصة الشعر ويغادرنا إلى الرفيق الأعلى و(البينة الجديدة) تستذكر أهم محطاته .. فقدت الأوساط الأدبية والصحفية قامة بارزة أثرت المحفل الأدبي والصحفي بالنتاجات الرصينة
- ثقافية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

البينة الجديدة / 
حمودي عبد غريب
فوجئت الاوساط الثقافية والادبية بوفاة الشاعر الكبير عريان السيد خلف الذي فارق الحياة  صباح أمس الاربعاء بعد تدهور حالته الصحية، حسب ما اكدته مصادر طبية في مدينة الطب ببغداد. ويذكر أن الراحل تعرض لأزمة قلبية حادة في ساعة متأخرة من ليلة أول امس الثلاثاء، نقل على اثرها الى مستشفى مدينة الطب..
تجدر الاشارة الى أنه في صباح يوم 27/6/2017 تعرض الشاعر الشعبي الكبير عريان السيد خلف لاصابة شديدة ألمت به ونقلته على الفور الى المستشفى للعلاج جراء حادث مروي ومؤسف أثناء مغادرته منزله متوجها الى مقر عمله وسقوط مركبته التي كان يقودها في طريق محمد القاسم وتحديداً من فوق جسر ساحة النهضة حين هوت من الاعلى الى الاسفل نتيجة لوجود فتحة جانبية متروكة نجم عنها هذا الحادث. وحينها تواصلت صحيفتنا لمتابعة الحالة الصحية له منذ اللحظات الاولى وحتى ساعة خروجه من المستشفى بعد تلقي العلاج والعودة الى منصة الشعر مجدداً لاسيما وأن جمهوره ومحبيه وعشاقه كانوا ينتظرونه بفارغ الصبر لسلامته وتماثله للشفاء.. الا أن تفاقم حالته بدأت تتدهور في الأيام الاخيرة وحين التقيته لآخر مرة وكان جالساً في المكان المخصص له ببيتنا الثقافي العائد للحزب الشيوعي العراقي أخبرنا بعدم تمكنه من الادلاء بالحديث لشعوره بالاختناق في الجهاز التنفسي وشعوره بالضيق.. والفقيد ولد في محافظة ذي قار في أربعينيات القرن العشرين بقلعة سكر على ضفاف نهر الغراف، بدأ نشر قصائده مطلع الستينيات من القرن الماضي وعمل في الصحافة العراقية وفي التلفزيون وفي الإذاعة وحصل على جوائز وشهادات، وهو حاصل على وسام اليرموك من جامعة اليرموك من الأردن. وحاصل على شهادة دبلوم صحافة، وهو عضو نقابة الصحفيين العراقيين واتحاد الصحفيين العرب ومنظمة الصحافة العالمية وعضو في الحزب الشيوعي العراقي، كما أنه عضو في جمعية الشعراء الشعبين العراقيين.. استطاع السيد خلف ان يتواصل مع حركة الأدب الشعبي عن طريق طبع الدواوين أو إعادة نسخ ما طبع، نشر عدة قصائد ذات مغزى سياسي يقارع بها الانظمة الفاشية والديكتاتورية ومنها قصيدة القيامة التي وصف فيها مدينة كربلاء إبان أحداث الانتفاضة الشعبانية عام 1991 في وسط وجنوب العراق وقصيدة (شريف الدم) التي أهداها للإمام الحسين عليه السلام..ويعتبر (السيد خلف) من الرموز الثقافية الوطنية ورمزاً للوطنية والمبدئية العالية وهو يمثل أحد اقطاب الشعر الشعبي في العراق بالإضافة إلى مظفر النواب وكاظم إسماعيل الكاطع.. ويعتبر الشاعر عريان السيد خلف شاعراً وإنساناً مناضلاً قارع الانظمة الديكتاتورية وتعرض للسجون والمطاردة. عمل بالصحافة العراقية وله العديد من المقالات والمواضيع السياسية والاعمدة الساخرة ومنها (طك بطك) في جريدة (طريق الشعب) التي كان يعمل بها واستمر بعمله حتى  لحظة وفاته.. وله دواوين هي: الكمر والديرة، كبل ليلة، أوراق ومواسم، شفاعات الوجد، صياد الهموم، تل الورد.. وله من البرامج التلفزيونية التي تهتم بالشعر الشعبي لعدة قنوات فضائية. وفي ظهوره لاول مرة بعد تماثله للشفاء من الاصابة التي لحقته  وحضر المؤتمر العربي الثاني للشعراء العرب المنعقد ببغداد وقد استقبل بالاحضان وسط فرح كبير وسعادة لا توصف وهم يرونه وقد عادت عافيته وصحته وهو يسير وسط الجموع الغفيرة التي استقبلته بقلوب  تفيض حباً.. يقول الشاعر عريان السيد خلف: «كان الحادث غير متوقع ولم يكن بالحسبان وحين خروجي من البيت كنت أقود سيارتي بمفردي على طريق محمد القاسم السريع وعند وصولي للجسر المطل على ساحة النهضة كانت سيارة حمل كبيرة تسير بجانبي الأيسر وشعرت بمضايقة بعض الشيء فحاولت تدارك الامر ولم أشعر سوى بانحراف السيارة والسقوط للاسفل ووجدت نفسي طريحاً بالمستشفى»..وتميز الراحل في كتابة العديد من النصوص الغنائية التي اداها الكثير من المطربين العراقيين امثال قحطان العطار وسعدون جابر والراحلين صباح السهل ورياض احمد والفنان كريم منصور وغيرهم. تغمده الباري برحمته الواسعة واسكنه الفسيح من جناته والهم اهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان على فراقه. نعم لقد فقدت الاوساط الادبية والصحفية قامة بارزة التي اثرت المحفل الادبي والصحفي بالنتاجات الرصينة.

المشـاهدات 140   تاريخ الإضافـة 06/12/2018   رقم المحتوى 10637
أضف تقييـم