الثلاثاء 2018/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
اللواء المتقاعد شاكر محمود عبد العزاوي آمر حماية الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم يروي اسرارا جديدة لـ (البينة الجديدة):
اللواء المتقاعد شاكر محمود عبد العزاوي آمر حماية الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم يروي اسرارا جديدة لـ (البينة الجديدة):
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

هذه هي تشكيلة اللجنة الثورية بعيدا عن قيادة الحزب الشيوعي العراقي والقريبة من قواعده الوطنية بالاسماء

للتاريخ اروي : شهامة سائق قطار الموت ونخوة اهالي السماوة الذين كسروا الابواب واخرجونا وقدموا لنا الاسعافات الاولية لنواصل طريقنا الى نقرة السلمان 

 سابقى وفياً للزعيم الشهيد قاسم صاحب المقولة المشهورة ((لا اريد ابناء شعبي العراقي يتقاتلون على مودي.. الكاتبة الله يصير)) 

 هذه قصة ايداعي السجن رقم (1) وتسفيري في (قطار الموت) الى ((نقرة السلمان)) 

سواء قبل انقلاب (8 شباط الاسود 1963) او بعده عاشت قيادات الحزب الشيوعي العراقي ازدواجية المواقف وسادتها الحيرة

حاوره / عبد الزهرة البياتي / رئيس التحرير التنفيذي

 

هذا هو الحوار الثالث على التوالي الذي اجريه مع اللواء المتقاعد شاكر محمود عبد العزاوي الذي كان يشغل منصب امر حماية الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم مفجر ثورة 14 تموز 1958 الخالدة ومؤسس جمهورية العراق كلما زار الجريدة وان تعذر عليه ذلك ذهبنا نحن الى منزله في زيونة ببغداد .. في كل لقاء يبوح العزاوي بأسرار جديدة بما تجود به ذاكرته الطرية والتي تختزن احداث حقبة مهمة من تاريخ العراق السياسي الحديث  (14 تموز 1958-8 شباط 1963.. اليوم يميط امر حماية الزعيم اللثام عن اشياء جديدة ..عن اللجنة الثورية ورئيسها واعضائها ومجلس قيادة اللجنة الثورية وكيف اودع السجن العسكري رقم (1) في معسكر الرشيد وقصة تسفيره في قطار الموت الشهير مع (600) شخص اغلبهم من الضباط المخلصين لزعيمهم عبد الكريم قاسم الى مدينة السماوة وما هي قصة سائق القطار الشهم ونخوة اهالي السماوة الغيارى يومذاك والذين كسروا ابواب القطار يوم توقف هناك واخراج المعتقلين منه والذين كانوا يراد طمرهم في نقرة السلمان وتقديم الاسعافات الاولية والماء والملح لهم وسط هتافات بحياة قائد الثورة الشهيد عبد الكريم قاسم.. وما هي قصة الفنانين المرحومين يوسف العاني وخليل شوقي واشياء اخرى في هذا الحوار 

 

•بودي ان اسألك عن اللجنة الثورية بعيدا عن قيادة الحزب الشيوعي العراقي والقريبة من قواعده الوطنية 
- استطيع القول واستنادا الى وثائق دامغة الى ان هذه اللجنة مؤلفة كالاتي :
أ‌-رئيس اللجنة الثورية والاعضاء (منتصف الشهر الثالث 1964) 
1-الملازم الاول شاكر محمود عبد العزاوي
2-الملازم الاول الطيار عبد النبي جميل
3-الملازم الاول عبد الامير عليوي الجاسم
4-معاون الشرطة جواد قرطاس 
5-النائب ضابط كريم عزيز
6-المدني نصيف جاسم
7-المدني رمضان كاطع موزان
8-المدني خليل العزاوي
9-المدني عبد الحسين منذور
اما مجلس قيادة اللجنة الثورية في اواخر الشهر السابع لسنة 1964فهم كل من:
1-الملازم الاول شاكر محمود عبد العزاوي
2-العقيد الركن سليم الفخري
3-الرائد الركن نوري اسماعيل
4-الرائد الركن انور محمود الملقب (الحجي) 
5-الرائد الركن نجم عبد الامير
6-الرائد سعيد مطر كاظم
7-ملازم اول حامد مصطفى مقصود
8-ملازم اول عبد الامير عليوي الجاسم
9-ملازم اول طيار عبد النبي جميل
10-ضابط الشرطة جواد قرطاس
11-المدني مسؤول مدينة الثورة عبد الحسين منذور
أ‌-(القوة الوطنية الرئيسة في التنظيم)
1-القاسميون 
2-قواعد الحزب الفاطمي
3-قواعد الحزب الشيوعي العراقي
4-القوى الثورية الوطنية للاخوة الاكراد
• ماهي مواقف الحزب الشيوعي العراقي بعد انقلاب 8 شباط 1963؟
- بعد انقلاب 8 شباط الاسود سنة 1963 ونتيجة السياسة الازدواجية لبعض قيادات الحزب الشيوعي العراقي تجاه الزعيم الوطني الشهيد عبد الكريم قاسم سواء قبل الانقلاب او بعده اصبحت قواعد الحزب حائرة في امرها ويتساءلون هل هم مع الزعيم او ضده؟ نتيجة اختلاف اراء بعض قادة الحزب الشيوعي العراقي تجاه توجهات الزعيم 
 وقد تحملت قواعد الحزب صباح الانقلاب اخطاء بعض قادة الحزب الشيوعي العراقي وخرجت الى الشوارع العامة والمناطق الحساسة مطالبة القادة بأعطائهم السلاح لغرض الدفاع عن قائد ثورة 14 تموز وشعب العراق ومنجزات ثورة 14 تموز المجيدة وكذلك الدفاع عن النفس والعرض لغرض الحفاظ على منجزات ثورة 14 تموز المجيدة وبالرغم من قصر مدة حكم الزعيم لكن هذا الزعيم الوطني حقق للعراق والامة العربية ما عجز عن تنفيذه كافة قادة العراق منذ تأسيسه وحتى الان .
وطبعا تمكن الانقلابيون وبمساعدة القوى الرجعية المعادية للعراق وشعبه والكذب والتحايل على شعب العراق وكذلك دور السفارة البريطانية والكذاب الكبير جمال عبد الناصر ومن المستغلين طيبة واخلاق الزعيم الذين سبق واعفى عنهم من كافة الاحكام، من تحقيق المباغته والكذب والخدعة تجاه شعب العراق وجيشه الباسل خاصة بعد تمكنهم من الاستيلاء على البث الاذاعي من مرسلات (ابو غريب) وتمكنوا من بث البيانات الكاذبة والتأكيد على وفاة الزعيم والذي كان يقاتل مع منتسبيه من ضباط ومراتب ومحبيه في وزارة الدفاع كما تمكن الانقلابيون من استهداف قائد القوة الجوية الشهيد الزعيم الركن جلال الاوقاتي والذي يعتبر اليد اليمنى للزعيم الشهيد اخلاصا وايثارا
لقد كان قدري -والكلام للعزاوي- الالتحاق الى وزارة الدفاع مبكرا وتنفيذ كافة الواجبات الدفاعية عن ثورة تموز وقائدها وهنا يبرز موقف خير الاصدقاء والاعداء وهو عدم موافقة الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم تسليم جماهير الشعب العراقي والمتوجهة نحو وزارة الدفاع بالسلاح وهنا يبرز خُلق ونُبل الزعيم وحبه لشعبه وخوفا عليهم وقول كلمته المشهورة (لا اريد ابناء الشعب العراقي يتقاتل على مودي , الكاتبة الله يصير) 
كما انه رفض كافة المساعدات الخارجية وخاصة من الاتحاد السوفيتي في حينه.
•وماذا حصل بعد ذلك.. هل من اسرار جديدة؟
-وهنا تم التحايل من قبل الانقلابيين على الزعيم والبقية الباقية من المخلصين وعلى رأسهم الشهيد طه الشيخ احمد والشهيد العميد فاضل عباس المهداوي والشهيد الملازم الاول كنعان حداد لتسليم انفسهم وتسفيرهم الى خارج العراق ثم خانوا القول والامانة وتم اطلاق الرصاص على الشهداء في محاكمة صورية لم تدم اكثر من نصف ساعة .
وهكذا نجح الانقلاب وتم احالة اكثر قادة الشعب الوطنيين والمخلصين الى المحاكم المدنية والعسكرية علما انه استشهد الكثير نتيجة التعذيب من قبل قتلة الشعب العراقي وصدر بحقي وكثير من الرفاق وخاصة ضباط الجيش المخلصين احكاما تعسفية وكان نصيبي الحكم علي من قبل المجلس العرفي العسكري الاول (سنة سجن) وفق المادة العسكرية 131 من (ق.ع. ع) واخراجي من الجيش العراقي وذلك في 22/6/1963م وتم ايداعي السجن العسكري رقم واحد في معسكر الرشيد وفي يوم 4/7/1963 تم تسفيري في (قطار الموت) الشهير مع الوجبة الاولى وعددها (600) شخص اكثرهم ضباط مخلصون للزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم الى مدينة السماوة ومنها الى سجن (نقرة السلمان) الشهير ولكن شهامة سائق القطار عبد عباس المفرجي ووطنيته تمكن من ايصالنا الى السماوة بوقت اقل مما مقرر له وعلى مسؤوليته الوطنية وعند وصولنا السماوة عصرا تمكن ابناؤها من كسر ابواب (فاركونات القطار الحديدي) و اخراجنا وتقديم الاسعافات الاولية و (الماء والملح) حسب وجبة الضباط الاطباء الذين كانت الضمادات  على رؤوسهم وهم كل من:
العقيد الطبيب رافد صبحي والمقدم الطبيب قتيبة الشيخ نوري علما بأن عوائل اهل السماوة تحدوا قوات الانقلابيين وكذلك (الحرس القومي) وكانوا يهتفون للعراق وقائد ثورة العراق الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم  وقد تم تأمين سيارات خاصة بالشرطة وتم ايصالنا الى سجن (نقرة السلمان) في ساعة متأخرة من الليل تحت حراسة افراد الشرطة وقد استقبلنا المناضلون من ابناء شعبنا وعلى راسهم المناضل المرحوم الفنان يوسف العاني والمرحوم الفنان خليل شوقي واصبح العدد عند وصولنا سجن (نقرة السلمان) 2600 مواطن وطني اكثرهم من ضباط الجيش والاساتذة والمعلمين وعلى مستوى العراق وبعد (بيان رقم 13) الذي اعده ونفذه (المقدم صالح مهدي عماش) فأن عدد الشهداء تجاوز (5000) مواطن اكثرهم من الضباط والاساتذة والموقوفين الذين تجاوز العشرين الفا، منهم الف مواطن استشهد تحت وطأة التعذيب وجميع هؤلاء المواطنين والمواطنات لا ذنب لهم سوى اخلاصهم لوطنهم وقائد ثورة 14 تموز الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم وفي منتصف الشهر الثالث لسنة 1964, باشرت في التنظيم وسرعان ما انضمت الى التنظيم الثوري اعداد كثيرة من مناضلي الشعب العراقي وعددهم بلغ قبل تنفيذ الثورة (141) من اوساط العمال والفلاحين والكثير من ضباط الجيش العراقي سواء داخل الجيش او خارجه وكذلك الكثير من ضباط الصف والجنود والكثير من الاساتذة والمعلمين و المخلصين من ابناء الشعب العراقي المحبين للزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم 
•هل نعرف اسرارا اخرى عن اسماء وزارة الثورة وقادة الجيش وزارة اللجنة الثورية؟
-نعم اعرف ذلك وهي مرتبة كالاتي: 
1-رئاسة الجمهورية كامل الجادرجي 
2-معاون رئيس الجمهورية الملا مصطفى البرزاني
3-رئيس الوزراء  العقيد الركن سليم الفخري
4-وزير الاقتصاد ابراهيم كبة
5-وزير الدفاع الزعيم ابراهيم الجبوري (الخال)
6-وزير العدل عبد الوهاب القيسي
7-وزير المالية محمد حديد
8-وزير الداخلية جلال بالطة
9-وزير الخارجية عبد الوهاب محمود
10-وزير الاسكان جلال الطلباني
11-وزير الاوقاف مصطفى علي
12-وزير المعارف الدكتور عبد الجبار عبد الله
13-وزير العمل عزيز شريف
14-وزير النفط عبد الفتاح ابراهيم
15-وزير الصحة الدكتور رافد صبحي
16-وزير البلديات عباس البلداوي
17-وزير الثقافة والارشاد محمد مهدي الجواهري
18-وزير الدولة محمد صالح بحر العلوم
يضاف اليهم الزعيم الركن هاشم عبد الجبار لمنصب رئيس اركان الجيش والزعيم الركن داوود الجنابي قائدا للفرقة الثانية والزعيم الركن الشهيد طه الشيخ احمد قائدا للفرقة الاولى والمقدم سعيد مطر بمنصب امر الانضباط العسكري
• وماذا عن تنظيم الثورة الخاص باللجنة الثورية؟
- هو يضم (800) فدائي – كانت الخطة المخصصة للتنفيذ (400) فدائي للهجوم على القصر الجمهوري من جهة نهر دجلة امام شارع (ابو نواس) وبواسطة زوارق اهلية (200) فدائي مخصصة للهجوم على الاذاعة بالاضافة الى قوة حماية الاذاعة المتفقة سلفا مع اللجنة الثورية و(200) فدائي للهجوم على معسكر الرشيد وسجن رقم واحد العسكري وكان التنفيذ مقررا له ليلة 29-30 تموز سنة 1964 الساعة الثانية و45 دقيقة
ج- يتساءل اكبر ابناء الشعب العراقي عن نجاح اللجنة الثورية بجمع هذه الاعداد والسرعة بالالتحاق باللجنة والسبب هو حبهم لشعب العراق والحفاظ على مكتسبات ثورة 14 تموز 1958 بقيادة ابن الشعب وابو الفقراء الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم والكثير ممن ساند اللجنة والعوائل المتضررة من انقلاب 8 شباط 1963
والغريب بالامر أن الانقلابيين اطلقوا على هذا الانقلاب جملة (عروس الثورات) 
وفي الختام يقول اللواء المتقاعد شاكر العزاوي انه بعد هذا الموجز عن تهيئة الثورة من قبل اللجنة الثورية واحساسي الوطني وحبي لبلدي العراق وشعب العراق وجيشه الباسل واعادة حق المظلوم الاول لشعب وجيش العراق واحترامي ومعزتي له اي الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم تبنيت تنفيذ هذه المهمة الصعبة.
وكان تفكيري كيف اخلّص شعبي وجيشي من هذا الكابوس المظلم والرجعي؟ 
ولم يبق سوى 4 ايام على تنفيذ الثورة الا وتم القاء القبض علي حسب وشاية من المدعو كوري ازاد
بصورة عفوية او مقصودة وذلك عند القاء القبض على المدعو (كوري آزاد) مسؤول مراسلات الحزب الشيوعي العراقي والمحكوم مسبقا بعشرين سنة حيث اخبر لجان التحقيق بأن الحزب اوقف معاداة السلطة بالوقت الحاضر حسب (اتفاق القاهرة) بين
(خروشوف وجمال عبد الناصر وعبد السلام عارف)
بل انه اسهم مع لجان التحقيق بالضغط علي لكي اعترف بكافة التفاصيل  والاعتراف على اكثر الرفاق المهمين من منفذي الثورة 
وعند ذلك تم احالتي واخواني في النضال الى احكام الاعدام وسوف اواصل تكملة الحوادث لاحقا ان شاء الله 
وفي الختام يناشد اللواء المتقاعد 
شاكر محمود عبد العزاوي  سيادة رئيس الوزراء العراقي بانصافه كونه يستحق راتب فريق اعتبارا من 8/2/2010 ولكن لم يتم التنفيذ لأسباب وطنية وقانونية وسياسية.

المشـاهدات 682   تاريخ الإضافـة 29/07/2018   رقم المحتوى 6116
أضف تقييـم