الثلاثاء 2018/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
ظاهرة عمليات القتل والاغتيالات .. الاسباب والدوافع .. تعددت الاسباب والحادث واحد
ظاهرة عمليات القتل والاغتيالات .. الاسباب والدوافع .. تعددت الاسباب والحادث واحد
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

البينة الجديدة / محمد حميد
تزايدت في الاونة الاخيرة في بغداد وبعض المحافظات أعمال القتل والاغتيال التي تعرضت لها شخصيات سياسية وأمنية ومواطنين ، وبعض تلك العمليات تمّت في ظروف غامضة ينفذها مجهولون .ويرى مراقبون، أنها توصف بأنها تصفيات سياسية لا تستطيع الأجهزة الأمنية الكشف عنها، فيما أغلب الذين طالتهم عمليات التصفية هم شخصيات تسعى الى الحصول على موقع مسؤول في وزارات الدولة او الاجهزة الامنية او تجار لديهم اموال ونفوذيعزو الخبير الامني هشام الهاشمي في تصريح  اسباب الاغتيالات والقتل الى 5 اسباب ذات جنبة سياسية او قومية ، الاولى ان يكون الاغتيال مسنودا بوثاثق رسمية ذات صفة امنية وبالتالي هناك من يزور او يتواطأ في تصميم هكذا نوع من الوثائق وتسليمها الى من هو غير منتسب ضمن الدوائر الامنية لغرض انتشارها وبالتالي اغتيال وقتل من موجود اسمه بالوثيقة .واوضح « ان من الاسباب الاخرى السلاح السائب في الشارع والسيارات المظللة وبدون ارقام ، لافتا الى ان معظم عمليات الاغتيال جرت بسيارات قريبة ومشابهة من سيارات المسؤولين الحكومين «.وتابع « كما ان النزاع العشائري ودفع الديات من اسباب القتل والاغتيالات ، والتملص من تنفيذ القانون «. وبين « ان الاغتيالات التي تطال المسؤولين والضباط ترجع الى عدم التفاهم في توزيع السلطة والثروات ، حيث يكون المتسبب في العموم من يطمع بتولي المنصب او الحصول على الثروة. من جانبها ترى وزارة الداخلية ان عمليات القتل والاغتيالات لم تصل الى مرحلة الخطر ، وان اغلبها تجري بدافع الجريمة الجنائية .وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية « انه بين الحين والاخر تجري عملية قتل لمواطن او حتى مسؤول بدافع جنائي بحت ، حيث اثبتت التحقيقات ان اغلب جرائم القتل التي جرى الكشف عنها تمت اما بدافع السرقة او التسليب او النزاع العشائري ، او حتى بعد التعاطي للحبوب المخدرة». من جانبه قال القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري أن «الجهات المسلحة التي تقف وراء موجة الاغتيالات تهدف لنشر الفوضى وايقاع الفتنة بين ابناء المجتمع العراقي او حتى الكتل السياسية. ورجح النوري، تصاعد موجة الاغتيالات في الأيام القليلة القادمة ، مؤكدا وجود حملة «الكترونية» تتزامن مع موجة الاغتيال ، تهدف للاطاحة بالرموز السياسية في العراق .وتعرض النائب السابق محمد الشمري على محاولة اغتيال اكثر من مرة ، اخرها في عبوة ناسفة نجا منها باعجوبة ، كما طالت عملية محاولة الاغتيال زميله في ائتلاف الوطنية عبد الكريم عبطان في منطقة الدورة في وقت سابق . وكانت هيئة الحشد الشعبي، قد أعلنت في وقت سابق عن مقتل مدير المالية في الهيئة قاسم الزبيدي، متأثراً بجراحه بعد تعرضه لعملية اغتيال في بغداد، ثم تم الكشف عن ملابسات عملية الاغتيال الذي كان بدافع مادي .كما تعرض ضابطان برتبة عقيد ، الاول يعمل مدير جوازات بابل والاخر في شرطة الدجيل لعمليتي اغتيال ، نفذت عن طريق مسلحين محهولي الهوية .كما تم اغتيال محامي في البصرة مؤخرا تبين في وقت لاحق انه بدافع عشائري . وشهدت بغداد مؤخرا عملية قتل لعائلة مكونة من 6 افراد بينهم اطفال بعد اقتحام منزلهم في منطقة الطالبية شرقي بغداد.
 

المشـاهدات 774   تاريخ الإضافـة 06/08/2018   رقم المحتوى 6399
أضف تقييـم