الأربعاء 2018/9/19 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الدكتور الاستاذ المساعد والجراح الاستشاري في الجراحة العامة المنظارية باسم رسام في حوار لـ «البينة الجديدة»:
الدكتور الاستاذ المساعد والجراح الاستشاري في الجراحة العامة المنظارية باسم رسام في حوار لـ «البينة الجديدة»:
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

تناول الوجبات السريعة والمتداخلة مع بعضها وكثيرة السعرات الحرارية تعد من الاغذية الضارة بالصحة

حاورته / سارة جمال 
اكد الدكتور والاستاذ المساعد والجراح الاستشاري في الجراحة العامة والمنظارية في كلية طب بغداد (باسم رسام), ان امراض العصر لها علاقة في نوع الغذاء والرياضة وطبيعة الحياة التي يعيشها الانسان, اضافة الى نوع الاغذية التي تحولت في الاَونة الاخيرة من المفيدة لصحة الانسان الى المضرة بصحته اذ ان تناول الوجبات السريعة والمتداخلة مع بعضها وكثيرة السعرات الحرارية تعتبر من الاغذية كثيرة الضرر بالصحة تقابلها قلة في الحركة وعدم ممارسة الرياضة اليومية, ويجب تناول الاغذية الغنية بالألياف للوقاية من امراض القولون باستثناء القولون العصبي الذي يصيب الانسان بسبب الحالة النفسية ولا سيما العصبية منها.

   افاد د . رسام في حديث خص به جريدة «البينة الجديدة», ان الامراض التي انتشرت مؤخراً بشكل كبير في هذا الوقت لها اسباب متعددة ومنها نوع الغذاء غير الصحي و طبيعة الحياة التي يعيشها الانسان وعدم ممارسة الرياضة, مشيراً الى ان نوع الغذاء من اكثر الاسباب التي لها اهمية في صحة الانسان ويجب تنويع الغذاء من البروتينات والنشويات والفيتامينات ومن الاخطاء الشائعة هي تناول الحلويات بعد تناول الوجبات الغذائية بشكل مباشر حيث يجب تناولها بعد الطعام على اقل تقدير بعد ساعتين, وايضاً قلة الحركة والاكثار من تناول الاطعمة يعتبر احد اسباب الكثير من امراض السمنة. 
وقال ان «الوقاية خير من العلاج» ويجب على الانسان ان يقي نفسه من امراض السمنة التي تدفعه لقص المعدة او تناول العقاقير الطبية لغرض التنحيف, مضيفاً ان السمنة لا تأتى فقط من تناول الاطعمة المضرة وعدم ممارسة الرياضة اليومية حيث توجد اسباب غير الاسباب المذكورة يجب ان لا نستثنيها مثل الخلل في الهرمونات, ما يؤدي الى السمنة حتى وان قل الطعام, ولغرض الوقاية من السمنة وامراضها يجب الانتباه الى العادات الغذائية الصحيحة ونوع الطعام السليم المتوفر فيه الالياف ومتنوع النوعية مع القلة بالكمية حيث ان من الامور المهمة هي النوعية في الطعام وليس الكمية. 
وقدم د . رسام بعض النصائح ومنها: ممارسة الرياضة بشكل دائم,  ويجب ان تكون المعدة سليمة ليكون جسم الانسان سليماً كون المعدة هي بيت الداء,  بالاضافة الى ان العادات الغذائية القديمة هي الصحيحة, والاكل الغربي الذي يركز عليه معظم الشباب عادة ما يكون كثير السعرات الحرارية وتقل فيه نسبة الالياف مما يساعد على تهيج القولون, ويجب على الانسان الانتباه الى نوعية الطعام التي تساعد على انتفاخ القولون والابتعاد عن الامور التي تؤثر سلباً على نفسيته. 
ودعا في حديثه المتواصل الى توجه اغلب الناس لغرض العلاج لبعض امراضهم او جميعها بالأعشاب بحجة ان العطار يتمتع بالخبرة لمدة سنوات عديدة, ويهملون الجانب العلمي, ويعتبر هذا الأمر من الأخطاء الفادحة التي من الممكن ان تودي بحياة الانسان لمجرد خطأ بسيط من قبل العطار, والطب هو الطريق العلمي الصحيح الذي يجب ان يتبعه الانسان ويترك الاعشاب التي تأتي من خلال الخبرة الموروثة من الاباء الى الابناء والتي تكون غير علمية. 
واختتم رسام بكلمات معبرة عن الانسانية التي هي مهنة الطبيب والتي من المستحيل ان تتحول الى مهنة تجارية خالية من الانسانية والضمير والاخلاقية, لأن الطبيب يبقى انساناً بحاجة الى ان يعيش حياة طبيعية مثل غيره, مشيرأ الى ان المجتمع يعاني من بعض الاشخاص السلبيين ويجب ان لا يؤخذوا كانموذج يمثلون الاطباء الباقين اذ مهنة الطب هي مهنة انسانية بحتة ولا يمكن ان تكون تجارية يوماً من الايام, والطبيب يجب عليه ان يكون تعامله في المستشفى الحكومي مشابه لتعامله في عيادته الخاصة.

المشـاهدات 349   تاريخ الإضافـة 04/09/2018   رقم المحتوى 7213
أضف تقييـم