الأربعاء 2018/9/19 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
معاون المدير العام للشؤون الفنية والمستشار القانوني لمديرية تربية الرصافة الثالثة رحيم عبد الواحد المحمداوي لـ«البينة الجديدة»:
معاون المدير العام للشؤون الفنية والمستشار القانوني لمديرية تربية الرصافة الثالثة رحيم عبد الواحد المحمداوي لـ«البينة الجديدة»:
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

برغم الإمكانيات المتواضعة والظروف الصعبة للبلد جادون في النهوض بالواقع التعليمي والتربوي في العراق

التخصيصات المالية ضعيفة جداً وتحتاج إلى تكاتف الجميع لإعادة إعمار المدارس المهدّمة والمتروكة

حاوره / ثائر المحمداوي 
عمل دؤوب ومتابعة مستمرة لما يقرب من (600) مدرسة تابعة الى المديرية العامة لتربية الرصافة الثالثة، ورغم قلة الامكانيات والتخصيصات المالية البسيطة إلا ان الجهود أتت ثمارها بوضع حلول جذرية للعديد من المشاكل والمعوقات ووضع الخطط المستقبلية للنهوض بالواقع التربوي في مدينة الصدر.. وللاطلاع على تفاصيل أكثر كان لنا معه هذا الحوار:

* حدثنا عن أهم النشاطات التي قامت بها مديريتكم.
- مديريتنا مسؤولة عن الرقعة الجغرافية لمدينة الصدر وضواحيها ومنها منطقة جميلة وحي الأمانة والمناطق النائية كحي طارق وما خلف (السدة)، ولدينا ما يقارب (600) مدرسة من ابتدائية ومتوسطة واعدادية وتتوزع على الاناث والذكور وأهم ما يواجهنا في الوقت الحاضر أن هذه المدارس متهالكة وآيلة للسقوط وتحتاج الى ترميم ضمن برنامج البنية التحتية، وتوجد مدارس في اطراف المدينة على شكل كرفانات وهذه تعيق العملية التربوية، والمعوقات كثيرة منها الوضع المادي والاجتماعي وعدد سكان المدينة الكبير، كل هذا يؤثر سلباً في الواقع التدريسي وحتى في الامكانيات العقلية، واليوم الوضع السياسي برمته مضطرب بسبب التدخلات والصراعات ويعود تأثيره في عمل المديرية من خلال المحسوبيات والواسطات، وقضية نقل الصلاحيات من الوزارة الى المحافظة غيرت من سير العمل لأن أغلب الاقسام مرتبطة بالوزارة وتحتاج الى ملاكات تدريسية وخاصة في الاختصاصات العلمية مثل الفيزياء والانكليزي وهناك تجاوزات كبيرة على مساحات المدارس التي هدمت وتركت وجعلت الأجواء التدريسية غير جيدة وأنا كوني مسؤول اللجنة الفرعية للمديرية فاتحت الجهات المختصة ومحافظة بغداد وقيادة عمليات بغداد وثبتنا موقفا أساسيا في اللجنة الدائمة للوزارة.
* هل هناك حملة لإعمار وبناء المدارس أم سيبقى الوضع على ما هو عليه؟ 
- مسألة الاعمار ضعيفة جداً لعدم وجود التخصيصات في الموازنة لعام 2018 والمبلغ لا يتجاوز (500) مليون دينار وهو لا يضر ولا ينفع في عملية الاعمار لوجود (48) مدرسة هدمت بالكامل وبقيت كساحات استغلها البعض لأغراض شخصية ومحاولة العوائل الفقيرة ومجاميع من الشباب الاستحواذ عليها. 
* ما برامجكم التربوية الجديدة لإعادة العافية للوضع التربوي في مدينة الصدر؟
- تمت مخاطبات عديدة لدوائر الوزارة والمحافظة ورئاسة الوزراء لكن لا جدوى والذريعة ان البلد يمر بحالة تقشف وعملنا مع المحافظة سبب ارباكا كبيرا لأن العمل مع جهتين مختلفتين تماماً في كل الأمور الادارية والمالية. 
* بعد الانتخابات هل تتوقعون من الحكومة الجديدة أن ترتقي بالواقع التعليمي في العراق؟
- إن موضوع الانتخابات واللغط الحاصل والتصريحات والتحليلات التي صاحبت النتائج لم تلب الامل المنشود منها في تغيير واقع مؤلم يساعد على رفع الضيم الذي مر به البلد وخاصة مدينة الصدر وكان أملنا أن تصبح السلطة بيد أناس وطنيين ونزيهين لكن الصورة لم تزل ضبابية وغير واضحة ونتمنى أن يكون الواقع أفضل وان تنتهي فترة الفساد والفاسدين الدخلاء على بلدنا.
* كلمة أخيرة للحكومة وللشعب العراقي.
- أنا من خلالكم أدعو الحكومة المقبلة الى أن تعطي اهتماما أكثر للقطاع التربوي لأننا تأخرنا كثيراً عن بقية دول المنطقة والعالم وأنا من خلال واجبي الذي كلفت به منذ سنة ونصف قمت بالاشراف وزيارة أكثر من (240) مدرسة مختلفة وشخصت السلبيات وكذلك الايجابيات وكتبت بحوثا ومطالعات للجهات المعنية بالشأن التربوي من أجل رسم خارطة طريق لكل المعضلات والمعوقات الموجودة، وهنا لابد أن اتقدم بالشكر الجزيل لكادر صحيفة (البينة الجديدة) الذي زارني في مكتبي واطلع على سير العمل اليومي وأخص بالذكر (المرحوم الأستاذ ستار جبار) الذي أسس مع الكثير من المهنيين والخيرين أسس الاعلام النزيه وحرص على طرح مشاكل المواطن العراقي ومعاناته فشكراً لكم.

المشـاهدات 206   تاريخ الإضافـة 10/09/2018   رقم المحتوى 7424
أضف تقييـم