الخميس 2018/12/13 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مدير التأمين الصحي في شركة الحمراء للتأمين جورج فرح يؤكد في حوار لـ «البينة الجديدة»:
مدير التأمين الصحي في شركة الحمراء للتأمين جورج فرح يؤكد في حوار لـ «البينة الجديدة»:
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

بغداد / البينة الجديدة 
كثيراً ما يطرح في الشارع موضوع التأمين الصحي وما هي الخدمة التي تقدمها شركات التأمين العراقية في هذا المجال خصوصا وان اجور الخدمات الطبية داخل وخارج العراق تشهد تصاعدا مما يرهق كاهل المواطن ويحمله اعباء في اغلب الاحيان يكون غير قادر على مواجهتها من اجور المشافي الاهلية والفحوصات التشخيصية واجور الجراحين واطباء التخدير والادوية وتطول القائمة مما يحتم ايجاد تأمين طبي كفء تتحمل بموجبه شركات التأمين دفع هذه الاجور لقاء اقساط متوازنة يدفعها دون ان تثقل على دخله، ولإلقاء الضوء على هذا الموضوع كان لنا لقاء مع مدير التأمين الصحي في شركة الحمراء للتأمين الاستاذ جورج فرح (لبناني الجنسية) ليطلع القارئ الكريم عن ماهية هذا التأمين واجراءات اقتناء وثائقه وسداد التعويضات التي تقدم للشركة، فبيّن الآتي:

بدءاً لابد من التعريف بشركة ((الحمراء للتأمين)) التي تضطلع باصدار وثائق التأمين الصحي فهي شركة مساهمة خاصة عراقية تأسست 7/1/2001 واجيزت من دائرة مسجل الشركات في وزارة التجارة وحصلت على اجازة ممارسة المهنة من دائرة مراقب التأمين في وزارة المالية (ديوان التأمين حاليا) برقم 4/2001, وباشرت نشاطها الفعلي في 1/7/2001, وتمارس الشركة حاليا اغلب انواع التأمين كالتأمين عن الحياة والتأمين ضد اخطار الحريق والسرقة وتأمين النقد والمسؤولية والسيارات اضافة الى التأمين الصحي وانواع التأمين الاخرى كالهندسي وتأمين النقل والتأمين الصحي للسفر، وقد اصدرت عبر سني نشاطها وثائق غطت الاموال العامة والخاصة ولم تتلق اي شكوى بشأن تعثر تسديد التعويضات او تأخرها, وما دمنا نتحدث في محور التأمين الصحي نجد من اولويات الموضوع التعريف به وحدود تغطياته وانواع وثائقه فهو تأمين يغطي العمليات الجراحية داخل المستشفيات المعتمدة من قبل شركتنا وكذلك الخدمات الطبية خارج المستشفيات من صيدليات ومختبرات وزيارة الاطباء والاشعة وغيرها.
* تفضلكم بإيضاحكم أن المستشفيات هي تلك المعتمدة من قبل شركتكم فهل هذا الاجراء يحدد على المواطن الراغب باجراء علاجه فيها حصرا؟
ـ الحقيقة ان شركة الحمراء للتأمين متعاقدة مع ما يعرف بمقدمي الخدمة وهي شركة عالمية تدعى (CLOBE MED) متخصصة بالاطلاع على مجمل الفحوصات والادوية الموصوفة وكذلك الخدمات التي تقع داخل المستشفيات من خلال ملاكاتها الطبية المتخصصة وهي بهذا التوصيف تمنع وقوع اي هدر قد يستهلك حقوق حامل الوثيقة وقد تمت تسمية شبكة من مستشفيات ومختبرات وصيدليات لتقدم خدماتها للزبون وهذا بالطبع لا ينفي حقه من ضمنها ادويته او اجراء ما يحتاج اليه من فحوصات خارج هذه الشبكة ولكن لقاء خصومات محددة بالوثيقة للحفاظ على تقديم افضل الخدمات.
* هل سوقت هذه الوثيقة للمواطنين كأفراد او على شكل مجاميع ينتسبون الى اي تشكيل كالشركات او الدوائر؟
ـ سوقت شركتنا وثيقة التأمين الصحي فرديا وللعائلة وكذلك جماعيا حيث صممت استمارة طلب لكل نوع وبامكان المواطن الكريم من الحصول على هذه الخدمة عبر مركز الشرطة الكائن في بغداد وفي بعض المحافظات.
* نلاحظ اليوم رغبة اغلب مواطنينا في المعالجة خارج العراق خصوصا لانواع من الامراض لاعتقادهم بتوفير خدمات طبية افضل خصوصا فيما يتعلق بالتمريض وغيرها فهل وفرتم مثل هذه الخدمة للزبون؟ 
ـ بالتأكيد هناك تأمين صحي داخل العراق وكذلك المعالجة في بلدان الجوار كالاردن ولبنان وهناك تأمين يغطي العلاج في كل دول العالم ولا يخفى على مواطننا الكريم ان ذلك ينعكس بالتأكيد على مبلغ القسط المستوفى. 
* هل تجدون الاقبال على التأمين الصحي كبيرا وما خططكم لتطويره؟
ـ لا يخفى ان عدم معرفة المواطن بهذا التأمين هو جزء مما يعرف بضعف الوعي التأميني ولكون التأمين الصحي ممارسة حديثة في العراق نجد ان الاقبال عليه دون مستوى الطموح لحد الآن, الا ان ذلك لم يفت في عضدنا فقد تبنى كادر الشركة ايصال هذه الخدمة الى اغلب وزارات الدولة والشركات العاملة في العراق (اجنبية ومحلية) لا سيما وان مجلس الوزراء الموقر اكد في حزمة الاصلاحات التي اقرها ضرورة توفير تأمين صحي لكافة موظفي الدولة ومعلوم ان اي تجربة جديدة لابد ان تلاقي في بدايتها مشاكل وعوائق تحتاج الى جهد مخلص لحلها وتطويرها ونحن سائرون بهذا الاتجاه ان شاء الله.
* بقي سؤال ملح عن كلف هذا التأمين وطبيعة منح تعويضاته.
ـ قدمنا انواعا من وثائق التأمين المذكور وهي اما وثائق فردية او عائلية او جماعية وطبعا لكل من هذه الانواع سعر تأميني لا يمكن حصره خلال هذه العجالة ولكني اؤكد ان اسعارنا مناسبة قياسا لنفس النوع في دول الجوار اما عن تقديم الخدمة في دفع التعويضات فنوضح ان سياستنا هي ان دفع التعويضات هو افضل اعلان لنا فلا يكفي ان نتحدث ونعرف ونعلن ولكن نقول دع عملنا يتكلم عنا ولدينا الآن اعداد غير قليلة تغطي الافراد والعوائل ونجد انها تحرص على تجديد عقودها لدينا سنويا لما تلمسه من جودة الخدمات.
* كلمة أخيرة تنوّر المواطن.
ـ عبر صحيفتكم الغراء نوضح اننا موجودون لتقديم خدماتنا ونحرص على ان تكون متميزة ونتلقى عبر وسائل الاتصال المتاحة اي رأي او مقترح من شأنه اغناء هذه التجربة وتطويرها. ونشكر للسلطة الرابعة مساهمتها الكبيرة في اثراء المواطن بكل ما ينفعه.

 

 

المشـاهدات 272   تاريخ الإضافـة 24/09/2018   رقم المحتوى 7824
أضف تقييـم