الثلاثاء 2018/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
رحلة إلى النور
رحلة إلى النور
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

د.عبد الحميد الصائح*
 

في العراقِ جَهلٌ وفي العراق عِلم، هناك من يريد لهذين المعسكرين أن يتحاربا مباشرة، حرباً تقليدية إقصائية، الخاسر الحتمي فيها هو العلم ودعاته، لأن دعاة التجهيل الذين يدعون لذلك ويملكون الأدوات يختطفون الناس والشباب عبر منظومة متشعبة من الخوف واليأس والمحاذير والروايات الملفقة، وتقديس الإهانة والضعة والحياة والتقدم والحداثة، وهو ما لا يرضاه العقل السليم والدين الطبيعي والقيم المجتمعية المتوازنة. 
فالدين في أصوله حاجة ومركز للاطمئنان والسكينة والتوعية وعدم التشويش على بناء النفس والحياة معاً، لكن ما يحصل شيء آخر هو سحب البساط من الدين والعلم معاً على يد كائنات صاخبة متوترة، تشيطن الجمال والفكر والحياة الحرة وحق الإنسان في الوجود وتغمض عقول الشباب عن أهدافهم الطبيعية الإنسانية السليمة. 
الجهل والعلم معاً بريئان من نوايا ما يفعلون، الجهل لا ذنب له، إنه تخلف عن فهم الأشياء والمعلومات والمعرفة ومتاهة في الوصول إلى الأدلة وانعدام المصادر المتعددة.. الحرب الحقيقية مع التجهيل وأدواته ودعاته وإعادة الجهل إلى حضيرة المعرفة والتنمية.
لا حرب إذن مع الجهل، لا حرب مع شبابنا المغيبين بالأخطاء وتقديس الأشخاص والروايات من دون التحقق من صحتها. لا حرب مع الجهل الذي سينزعه جيل جديد  ينفتح على القراءة المتنوعة والجدل ويتذوق جمال الموسيقى الصحيحة والرسم والفكر والاقتصاد والفلسفة في رحلة جماعية الى النور.
يحتاج هذا الأمر الى عناصر، وآليات، العناصر متوفرة تماماً، نظرة عامة ترى في العراق أدباء وفلاسفة ومبدعين في مجالات الفكر والطب والبيئة والمال والاقتصاد والرواية والشعر والموسيقى وعلوم الحرب والإعلام والتكنلوجيا وكل ما يتطلبه عصر النهضة الطبيعي.. والآليات نشترك بها جميعاً أهمها إخراج منتجي هذه الحضارة الحديثة من اليأس والوحدة والانغلاق على الإنجاز والقطيعة مع المجتمع. نعيد الحلم إلى الجميع أولئك الذين يريدون أنْ يعرفوا ما هو العراق الذي يحرّك هؤلاء، وما هو العراق الذي يسكن أولئك.
إنْ أهم مقومات هذه التجربة الجماعية المشرقة هي إغلاق ملف الحاضر المظلم، وذلك بربط الوشائج بين الماضي العريق وبين المستقبل من خلال رموز عصر النهضة العراقي في مجالات الحياة والإبداع المختلفة. وهذا ما يجري العمل عليه من متطوعين يعملون بعيداً عن السياسة ولغة التهكم والشكوى والعراك، إنهم في خدمة هذا المشروع الكبير الذي سيضم عشرات الآلاف من العراقيين الأحرار لبناء مجتمع متطور حديث.

المشـاهدات 541   تاريخ الإضافـة 02/10/2018   رقم المحتوى 8118
أضف تقييـم