الثلاثاء 2018/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عضو مجلس محافظة بغداد نائب رئيس لجنة التربية والتعليم جواد الدلفي لـ «البينة الجديدة»: زياراتنا مستمرة ولم تنقطع يوماً عن المدارس وبشكل منتظم ونحن نشخّص كل المشاكل
عضو مجلس محافظة بغداد نائب رئيس لجنة التربية والتعليم جواد الدلفي لـ «البينة الجديدة»: زياراتنا مستمرة ولم تنقطع يوماً عن المدارس وبشكل منتظم ونحن نشخّص كل المشاكل
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

حوار / عمار العبودي  /////  تصوير / فرح الكعبي

مع بداية العام الدراسي الجديد تطفو على السطح الكثير من المعوقات والمشاكل وتكون حديث الساعة منها نقص الملاكات التربوية والأبنية المدرسية في بغداد حيث يسد المحاضرون النقص الكبير فيها وكذلك لعبت قلة التخصيصات المالية دورا كبيرا في نقص هذه الأبنية وكذلك غياب المناهج الدراسية وطبعها في المطابع خارج العراق ومسلسل الاعتداء على الكوادر التربوية ودور المدارس الأهلية في الارتقاء بالواقع التربوي وتخفيف الضغط عن المدارس الحكومية.. كل هذه المعوقات والمشاكل حملناها الى عضو مجلس محافظة بغداد نائب رئيس لجنة التربية والتعليم جواد الدلفي ليكون بيننا هذا الحوار..

* في البدء، حدثنا عن ملابسات إعلانكم عن عطلة يوم السبت في المدارس؟
- كان المقترح مطروحا ضمن أجندة مجلس محافظة بغداد ولم يختص بالمدارس بل جميع الدوائر الخدمية ولكن كان التركيز على المدارس وكانت وجهات النظر متباينة وبعدها أحيل الى لجنة التربية النيابية للنظر فيه ودراسته ثم إقراره وكان هناك لبس عند السيد رئيس المجلس عندما أعلن عنه كقرار وهو لم يكن قرارا حيث إن هذا القرار يحتاج الى لقاء تشاوري بين لجنة التربية ونقابة المعلمين ووزارة التربية ومجلس المحافظة ومجلس الوزراء بحيث لا يسبب القرار ضررا على الطالب أو المعلم والمدرس كون السبت عطلة إتحادية ممنوحة للكوادر التربوية وإذا تم التعديل فعلينا تعويض هذه الكوادر إجورا مالية.
* في لجنة التربية والتعليم بالمحافظة ماذا قدمتم في هذه الدورة؟
- دورنا دور رقابي ومتابعة مديريات التربية ثلاث منها في الرصافة وثلاث منها في الكرخ ومتابعة المدارس والأقسام والمدراء في هذه الجهات من خلال لجان موزعة على أعضاء لجنة التربية وترفع تقارير شهرية تخص كل القضايا المالية والإدارية وجميع المعوقات والمشاكل. وأستطيع القول إن لجنة التربية أكثر اللجان حراكا وعملا بين كل اللجان.
* هل لديكم زيارات ميدانية الى مدارس مدينة بغداد والإطلاع عن قرب على هموم ومشاكل هذه المدارس؟
- زياراتنا مستمرة ولم تنقطع يوما عن المدارس وبشكل منتظم ونحن في اللجنة نشخص كل المشاكل والتي أهمها الملاكات والأبنية المدرسية وهي مشاكل مهمة جدا فنحن نفتقد الى الملاكات والأبنية المدرسية بسبب عدم وجود تخصيصات مالية فمنذ خمس سنوات لم تكن هناك تخصيصات سوى مرة واحدة قبل ثلاث سنوات إستلمنا فيها تخصيصات مالية من وزارة التربية لبناء (150) مدرسة وهو رقم بسيط جدا قياسا بالحاجة الفعلية من المدارس.
* ما احتياجات مدينة بغداد الفعلية من المدارس؟
- البعض يصرح في وسائل الإعلام إن احتياجاتنا من المدارس هو (4000) أو (5000) مدرسة ونحن كسد حاجة نحتاج الى ( 2000) مدرسة للقضاء على الدوام الثنائي والثلاثي فلدينا توسع في المدن وخاصة في القرى والأرياف. 
* مع بداية كل عام دراسي جديد هناك نقص كبير في الملاكات، هل من حلول لهذه المشكلة؟
- كاجراءات وقتية نحن نستعين بالمحاضرين جزاهم الله خيرا فلولا المحاضرون لحلت كارثة في بغداد فلدينا (10000) درجة شاغرة ودرجات الحذف والاستحداث التي جمعناها هي (4400) درجة فلا تسد كل الاحتياجات فكما تعرف هناك إجازات أمومة وإجازات وضع وإجازات بدون راتب بالإضافة الى المتوفين والمتقاعدين ولدينا عجز كبير بالملاكات.
* طبع الكتب في المطابع خارج العراق مشكلة تسبب تأخير وغياب الكتب والمناهج!
- دائما ما نؤكد على هذا الموضوع فلدينا مطابع في بغداد وتمتلك الخبرة والكفاءة وهذا الموضوع هو إتحادي ولكن دائما ما نحث وزارة التربية على التعامل مع المطابع الاهلية فهي منافس جيد للمطابع الأجنبية وكذلك ممكن الإستفادة من العملة الاجنبية التي نرسلها الى الخارج وتشغيل الأيادي العاملة وتكون بكلفة أقل وهذا يهدف الى دعم القطاع الخاص.
* مسلسل الاعتداء على الكوادر التربوية مستمر... هل لديكم تنسيق مع الجهات الأمنية لوضع الحلقة الأخيرة لهذا المسلسل؟
- هذا الموضوع له تشريع في البرلمان وهو يحتاج الى تثقيف أكثر مما يحتاج الى قوة وعلى المجتمع إحترام المعلم كقيمة عليا ونحن نستذكر في السبعينيات من القرن الماضي قيمة ومكانة المعلم في المجتمع ومن المؤسف إننا في المجتمع أصبحنا نفتقد الى الكثير من العادات الطيبة. ويمكن القول إن الكثير من حالات الإعتداء على الكوادر التربوية تحدث في المناطق التي تسودها الأمية والجهل وهناك حالات تحدث هنا وهناك نتابعها ونعالجها ونضع لها الحلول.
* دائما ما نعيب على الطلبة ونحملهم المسؤولية.. ولكن هناك معلمين ومدرسين غير كفوئين وعبء على العملية التربوية.. هل هناك متابعة لهم وإجراءات رادعة بحقهم؟
- هذه الحالة مشخصة كذلك من لجنة التربية ولكن ما يعيقنا الإمكانيات فنحن التربويين دخلنا دورات طويلة لإعادة تأهيل المعلومات أما اليوم المعلم بمجرد تعيينه وبدون أن يطلع على منهج أو يدخل دورات في تخصصه يتم إلحاقه بالمدارس وهذه الدورات تحتاج الى إمكانيات فالتخصيصات المالية المخصصة لدورات تطوير المعلمين والمدرسين تكاد معدومة. لذلك نطالب رئيس الوزراء بزيادة التخصيصات المالية لوزارة التربية حتى نتطلع للنهوض بالواقع التربوي. 
* المدارس الأهلية هل أضافت شيئا الى مستوى التربية والتعليم في بغداد؟
- بصراحة أضافت الكثير للواقع التربوي.. وقبل يومين كانت لي زيارة لإحدى المدارس الأهلية ووجدت فيها أروع ما يكون من حيث التصميم والتعليم والخدمات والكوادر والأبنية فالمدارس الأهلية خففت الضغط على المدارس الحكومية ففي مدينة بغداد لدينا أكثر من (400) مدرسة أهلية وفي كل مدرسة ما يقارب (200) طالب سوف ترى إنها تضم أعدادا كبيرة. ولولا المدارس الاهلية لحلت كارثة في بغداد ومن الممكن أن نقول إن هناك سلبيات في المدارس الاهلية كما توجد في المدارس الحكومية.
* كيف تقيم عمل نقابة المعلمين..  وهل هناك تواصل معهم؟
- نحن بتواصل مستمر مع نقابة المعلمين ويكاد أن يكون يوميا وخاصة مع السيد نقيب المعلمين وبفرعيها الرصافة والكرخ  ونتداول بشكل مستمر للتعرف على المشاكل والمعوقات والخروج بحلول جيدة وتعاون مستمر وتفاهم كبير.
* هل لديكم قنوات تعاون وتواصل مع لجنة التربية النيابية؟
- لم يكن التعاون مع الدورة السابقة بالمستوى المطلوب وفي هذه الدورة نتمنى أن تكون لجنة التربية النيابية فاعلة ومتعاونة أكثر وأن يكون هناك عقد إجتماعات دورية وفتح قنوات التعاون والتواصل بيننا.
* هناك شبهات واتهامات كثيرة دائما ما ترافق التعيينات في وزارة التربية.. ما السبب؟
- للأسف الشديد بعض المعلمين والمدرسين من الخريجين عند سماعهم بتعيينات يأخذون الفايل ويذهبون لدفع المبالغ المالية. ومنذ الآن بدأنا نسمع إن هناك مساومات لدفع المبالغ المالية والى الآن لم تطلق التعيينات!! وأنا نائب رئيس لجنة التربية ولا أستطيع  ضمان تعيين فرد واحد حيث وضعنا أكثر من (30) شرطا ومفاضلة للتعيين وأمام الجميع ولا توجد هناك قرعة بل ضوابط ومفاضلة وربما تكون أقل من درجة هي من يحدد التعيين عند المفاضلة.
* هل من كلمة أخيرة.. أو رسالة توجهها الى جهة معينة؟
- أبعث برسالتين أولهما الى مجلس الوزراء فأقول.. مجلس الوزراء يتحمل جزءا من تراجع الواقع التربوي في العراق ولا سيما في بغداد بسبب عدم صرف المستحقات المالية لبناء المدارس لا بالدفع النقدي ولا بالدفع الآجل ولدينا تخصيصات مجمدة ولم تحل الى المحافظة ولدينا (150) مدرسة هدمت ولم تبن الى الآن. الرسالة الثانية هي الى المعلمين والمدرسين أقول.. مع بداية العام الدراسي الجديد يجب أن تكون عزيمتهم قوية وإصرارهم عاليا على الرغم من الصعوبات والنقد الموجه إليهم وأن لا يثني عزيمتهم أي شيء فالتعليم رسالة عظيمة من أجل النهوض بواقع العملية التربوية.

المشـاهدات 522   تاريخ الإضافـة 03/10/2018   رقم المحتوى 8180
أضف تقييـم