الثلاثاء 2018/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
وجـــوه للتـعـاسـة
وجـــوه للتـعـاسـة
سياسة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

واثق الجلبي
 

     لا اخفيكم سادتي اني لست متفائلا من الناحية السياسية فالوجوه التعيسة تعيش بيننا ومن فوقنا وتحتنا وعن يميننا وشمالنا فللوجه كما للقمر اشكال تختلف كل فترة غضبية او عندما يفرح الانسان او يخادع او يماطل او يحزن فأي وجه يستخدم الانسان يبقى يحمل هذه المفردة لكن بصيغة اعتبارية مختلفة عن اخواتها .. الصراحة في تعدد الوجوه من حيث الشعور وتغير التقاسيم المرتسمة عليها وليس في الاصل الاعتباري للوجه .. وجه الطفولة والشباب والشيخوخة والهرم وما الى ذلك من عمل السنين يختصره الانسان بوصف كئيب في الغالب او سعيد .. ليس الاشراق وجها واحدا وليست العتمة مجرد وصف لوجه كئيب .. ان الوجوه عوالم وذوات متداخلة .. لا تفصل بكلمة انتقائية ولا بتعبير غير مدروس وذلك لان الانسان مجبول على الاختلاف الذاتي والانشطار الداخلي .. وجه الارض ووجه الانسان ووجه السماء ووجه الغيم ووجوه أخرى مرمية هنا وهناك لها تعابيرها الخاصة مع الاحتفاظ بقيمة الوجه من حيث الكلمة والحروف لكن مداليل الكلمة التي تطلق على اشياء مختلفة تبتعد وتقترب من الوصف الحقيقي للشيء .. لماذا نقول وجه النهر وكتفاه وحزامه ؟ اليس في هذا اسقاط  منا على الاشياء التي حولنا ؟ اذا كان للشجرة وجه  فلماذا لا يكون لها لسانا ؟ الانسان مهووس بذاته فيسقطها الى الاشياء التي من حوله .. للنار وجه والخوف من وجهها جعلها إلها يعبد لدى البعض .. هل تستطيع الوجوه ان تحرق ؟ هل تستطيع الوجوه أن تجوع فتأكل الملامح ومجمل التفاصيل؟ نعم تستطيع .. البعد الفلسفي للوجوه متعدٍ كبعض الافعال في اللغة العربية وبعضه مضمر وبعضه فاعل وبعضه مفعول به او يكون نائبا للفاعل .. للوجوه البشرية تحديات لا تتقبلها الحيوانات التي تكون صاحبة ملامح ثابتة تقريبا وهذه ميزة لا تتوفر في معظم البشر ، نأمل ان يكون القادم افضل ولو انني اشك كثيرا في ذلك ولكن ما اضيق العيش لولا فسحة الامل،  امنياتي.

المشـاهدات 196   تاريخ الإضافـة 07/10/2018   رقم المحتوى 8268
أضف تقييـم