الإثنين 2018/12/10 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
4 معارك تحدد ملامح قمّة ليفربول ومانشستر سيتي و مرشح جديد لخلافة مورينيو
4 معارك تحدد ملامح قمّة ليفربول ومانشستر سيتي و مرشح جديد لخلافة مورينيو
رياضة محلية وعالمية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

ينتظر عشاق الدوري الإنجليزي الممتاز، بفارغ الصبر، قمة مباريات الجولة الثامنة من المسابقة، والتي تجمع بين ليفربول ومانشستر سيتي، مساء الأحد، لا سيما أنها يتشاركان صدارة المسابقة برصيد 19 نقطة لكل منهما.
ويتذكّر أنصار الفريقين كيف انتهت المواجهتين بينهما في الموسم الماضي، حيث حسم سيتي المباراة الأولى على ملعبه بخماسية نظيفة بعد الطرد المبكر لنجم ليفربول ساديو ماني.
وحصل ليفربول على ثأره في المباراة الثانية بالفوز 4-3، في واحدة من أجمل مباريات الموسم.
ويصعب حتى هذه اللحظة تكهّن التشكيلة الأساسية للفريقين، غير أن بعض اللاعبين ستكون مشاركتهم مضمونة بسبب التأثير القوي الذي يتركوه.
ويركّز التقرير التالي على أبرز المواجهات الثنائية المتوقّع بروزها في المباراة:
أجويرو – فان دايك
سجّل مهاجم مانشستر سيتي، سيرجيو أجويرو، 5 أهداف وأضاف إليها تمريرتين حاسمتين في المسابقة حتى هذه اللحظة.
ومن المؤكّد أنّه سيسعى لزيادة رصيده أمام ليفربول، لكن هذا مرهون بقدرة مهاجم أتلتيكو مدريد السابق، على التخلّص من عقبة مهمّة في طريقه.
في الجهة المقابلة، يقف الهولندي فيرجيل فان دايك كصخرة يصعب إزاحتها في خط دفاع ليفربول، ومهمّته الأولى أمام سيتي ستكون شل حركة أجويرو ومنع الكرات من الوصول إليه، فهل يتمكّن من إنجاز المهمّة؟
دافيد سيلفا – ميلنر
من المتوقّع أن يحظى جيمس ميلنر بمكان أساسي في تشكيلة ليفربول أمام فريقه السابق، خصوصا في ظل توقّعات حول إمكانية عدم لحاق الغيني نابي كيتا باللقاء بسبب إصابة تعرّض لها في مباراة الفريق الأخيرة.
المهمّة الأبرز لميلنر في هذه المباراة، ستتمثّل في مراقبة صانع ألعاب مانشستر سيتي، دافيد سيلفا، الذي بدوره يملك مفتاح هجمات فريقه خصوصا في غياب البلجيكي كيفن دي بروين.
ماني – ووكر
في ظل غياب النجم المصري محمد صلاح عن مستواه المعهود في الآونة الأخيرة، فإن بروز السنغالي ساديو ماني مع ليفربول كان أمرا منطقيا على الجناح الأيسر، وهو حتى الآن يتصدّر قائمة هدافي فريقه في الدوري برصيد 4 أهداف.
واعترف مدرب ليفربول، يورجن كلوب، أنّه كان يتوجّب على فريقه تحويل الهجمات من الجهة اليمنى إلى اليسرى أمام نابولي، وهو ما قد يتم تطبيقه أمام مانشستر سيتي، لكن ماني سيصطدم بوجود الظهير الأيمن كايل ووكر الذي يتحلّى بسرعة تمكّنه من إيقاف خصمه والحد من خطورته.
ساني – ألكسندر أرنولد
من ناحية ثانية، ستتّجه الأنظار نحو الجناح الأيسر في مانشستر سيتي، ليروي ساني، بعدما استعاد اللاعب الألماني مكانته في الفريق.
وجلس ساني بصورة متكرّرة على مقاعد بدلاء سيتي في بداية الموسم، لكنه عاد مؤخرا للتشكيلة وبدا مصمّما على استعادة مستواه، مستخدما سرعته الفائقة ومهاراته الفنية الرفيعة.
غير أن الألماني سيواجه مهمّة صعبة في تخطي الدولي الإنجليزي ترينت ألكسندر-أرنولد، الذي ينوي التعويض بعدما تعرّض للانتقادات إثر أدائه السيئ أمام نابولي في دوري الأبطال.
من جانب اخر تشير العديد من التقارير في إنجلترا، إلى أن أيام جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد، مع الفريق الأحمر، باتت معدودة ، وأن هناك العديد من المدربين المرشحين لخلافة البرتغالي.وتقول صحيفة «ذا صن» الإنجليزية، إن الإنجليزي الشاب، إيدي هاو، مدرب بورنموث الحالي، أحد أبرز المرشحين لخلافة مورينيو.وأشارت إلى مانشستر يونايتد بات يدرك أن تعيين اسم كبير في تدريب الفريق لا يضمن النجاح، مثلما حدث مع لويس فان جال، وجوزيه مورينيو.
ويحظى هاو بإشادة كبيرة من الجميع، خاصة مع تميزه في شحذ همم لاعبيه وتطوير الشباب، وأصبح بورنموث تحت قيادته من أكثر الفرق التي تسجل أهدافًا في الدقائق الأخيرة من المباريات.وقارنت الصحيفة بين أسلوب هاو، والمدرب الأسطوري لمانشستر يونايتد أليكس فيرجسون، حيث يطالب هاو لاعبي فريقه دائمًا بالهجوم، مثل فيرجسون تمامًا.
كما يمتاز هاو بالولاء لفريقه بورنموث، حيث يعمل في الفريق منذ 9 سنوات، وبقى في النادي آخر عامين، على الرغم من العروض الكبيرة التي تلقاها، لا سيما من آرسنال.يذكر أن العديد من التقارير تشير امس سيكون الأخير لمورينيو كمدرب لمانشستر يونايتد، حيث ستتم إقالته بصرف النظر عن نتيجة مباراة الفريق أمام نيوكاسل.
 

المشـاهدات 71   تاريخ الإضافـة 07/10/2018   رقم المحتوى 8297
أضف تقييـم