الثلاثاء 2018/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مدير عام بلدية الشعب وكالة رئيس مهندسين اقدم طلال امين المعموري في حوار خاص لـ «البينة الجديدة»:
مدير عام بلدية الشعب وكالة رئيس مهندسين اقدم طلال امين المعموري في حوار خاص لـ «البينة الجديدة»:
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

نفتخر بكوننا من اول الدوائر البلدية استعدادا لموسم الامطار من خلال عدة محاور تضمنت اعمال صيانة وتأهيل للمشبكات والخطوط الرئيسة

حوار / قاسم حوشي //// تصوير/ احمد قاسم

تعد الدوائر البلدية من اكثر الدوائر تماسا مع المواطنين وقربا من اماكن سكنهم وعملهم، وذلك لما تقوم به من واجبات وتؤديه من مهام يومية تلقي بظلالها على مجمل تفاصيل الواقع البلدي لهم.. ولعل من بين اهم هذه الدوائر نشاطا وحيوية، هي دائرة بلدية الشعب التي تعد من اكبر الدوائر مساحة في  بغداد والاكثر تحملا للمسؤولية والاشد التزاما بالتعليمات والقوانين المنصوص عليها من قبل الجهات العليا. وقد رأينا ذلك متجسدا على ارض الواقع عبر حملات توعوية وارشادية متواصلة لكوادر الدائرة ومشاركات متميزة في الندوات والمؤتمرات الخاصة بالواقع الخدمي. لقد كان كادر صحيفتنا مسرورا بما وجدناه من همة ونشاط وارادة صلبة يتمتع بها مدير الدائرة الاستاذ طلال امين المعموري، الذي كان مثالا للرجل المهني الملتزم، البعيد كل البعد عن المجاملات والمحسوبيات، كان واضحا وصريحا وقويا وشجاعا حتى استطاع ان يحقق الكثير لابناء المنطقة ويجعل من دائرته الافضل والاكفأ والانجح اداء.. ومن اجل التعرف على هذه الدائرة وما تقوم به من اعمال ونشاطات وواجبات، كان لنا هذا الحوار  الذي كان مثمرا وغاية في الجرأة وسلط الضوء على نقاط مهمة وجوهرية تصب في خدمة الصالح العام.

•ما هي ابرز الخطط والبرامج التي وضعتموها للحيلولة دون غرق الاحياء والمناطق الشعبية في حالة سقوط الامطار؟
-ان امانة بغداد والدوائر البلدية بشكل عام تقوم بالاستعداد لموسم الامطار منذ بداية شهر آب من كل عام، حيث تقوم هذه الدوائر بوضع خطة طوارئ محكمة مناسبة لها، وان بلدية الشعب واحدة من الدوائر البلدية التي كان لها استعداد مبكر لموسم الامطار من خلال العمل على اكثر من محور، الاول يتضمن اعادة تأهيل المحطات من خلال تنفيذ جدول لتأهيل المحطات الرئيسية الحاكمة الموجودة ضمن القاطع، اضافة الى تأهيل محطات الطوارئ التي تم انشاؤها في قاطع دائرة البلدية ويتم تشغيلها فقط خلال وقت الامطار.
كما ان هناك محورا اخر  مهما الا وهو الخطوط الرئيسة لعموم القاطع، حيث قمنا بعملية التأهيل لها قبل فترة  ، ولا زال العمل مستمرا بها الى الان. كما ان البلدية تضم  شعبة خاصة لصيانة المحلات التي تعتمد على الجهد الذاتي للبلدية من خلال خطة عمل موضوعة لهم، وقد باشروا بعملهم وانجزوا مهامهم في المحلة (341) من خلال العمل على احواض التفتيش ومشبكات مياه الامطار (الرايدرات)، وكذلك الاعمال الاخرى المتعلقة بالمحلة، اضافة الى العمل على الشوارع الرئيسية.
وبين مدير عام الدائرة:
-اننا قمنا بتشكيل لجنة فنية لمتابعة اعمال قسم المجاري، وهي لا تعتبر رقيبا بقدر ما تقوم بتقديم العون والاسناد لكادر قسم المجاري لكي يكون عملهم  منظما، كما ان هناك بعض  التخسفات التي قمنا باصلاحها ومعالجتها، اضافة الى ذلك فاننا نفتخر بتطبيق الية جديدة في تنظيف الخطوط الرئيسية للاعماق الكبيرة جدا من خلال العمل في «آلة الدلو» للمحلة (327) وقد انجزنا العمل فيها بالكامل، ونحن الان نعمل وفق هذه الالية في محلة (357) وكذلك الجمعيات وحي الجزائر، وذلك لكون هذه الخطوط عميقة جدا وكان لنا معها تجربة سابقة في موسم الامطار السابق، حيث حصل لدينا تلكؤ في هذه المحلة، وقد قمنا بتشخيص هذه التلكؤ من الناحية الفنية وتم المباشرة بعملية المعالجة لها التي تضمنت انشاء (ربطة) لهذه المحلة مع محلة الديوان 2/ الجافة والخاصة بطوارئ الامطار.
•ما هي الحدود الادارية لبلدية الشعب وكم مساحتها؟
-ان حدودنا الادارية تبدأ من الحد الفاصل بيننا وبين بلدية الصدر الثانية الذي يمثله شارع صفي الدين الحلي (شارع كسره وعطش) وتمتد الى نهاية بوب الشام، اما المساحة الاجمالية للدائرة فانها تقدر بحوالي (103) كيلو متر مربع، وهي مساحة كبيرة جدا مقارنة مع امكانيات الدائرة البلدية فيما يخص عدد الاليات التخصصية والايدي العاملة المخصصة لتقديم هذه الخدمة.
•بغداد تعاني من كثرة العشوائيات والتجاوزات على المال العام فما هي الاجراءات المتخذة في هذا الجانب؟
-الجميع يعرف ان اكثر العشوائيات الموجودة في العاصمة بغداد تقع ضمن حدود دائرة بلدية الشعب، حيث ان المحلات النظامية المحسوبة بموجب التصميم الاساسي لبغداد هي بحدود (34) محلة، بينما المحلات العشوائية تزيد عن 70 واحدة، وهذه المجمعات  تضم اعدادا كبيرة من الناس بكثافة سكانية اكبر من المحلات النظامية، وهذا يمثل عبئا على الدائرة البلدية، لاننا نقوم بتقديم الخدمات الى المواطنين بجهود ذاتية ومستمرون بذلك، ولم نقصر مع اصحاب تلك العشوائيات، حيث نفذنا الكثير من حملات التنظيف وازالة النفايات وباقي الخدمات الاخرى، ولذلك فاننا نبذل كل جهودنا من اجل تقديم كل ما يمكننا لهم.
•ما هي اهم المعوقات التي تواجهكم في مجال تقديم الخدمات للمواطنين؟
-بالنسبة لتقديم الخدمات، فاننا ركزنا في هذا الجانب على اهمية تفعيل الجهد الذاتي، حيث نحاول التقليل قدر الامكان من الاعطال الموجودة في الاليات حيث تتم عملية التصليح بشكل مباشر، دون ان نتركها لعدة ايام، وقد وصلني قبل ايام خبر مفرح جدا، وهو ان جميع الاليات المتخصصة في مجال التنظيم وهي «الكابسات» قد دخلت  في الخدمة ولا توجد هناك اية مشكلة فيها، رغم وجود بعض العوارض احيانا، حيث انه من بين مجموع (56) الية، فان هناك حوالي (50) واحدة منها جاهزة للعمل بواقع 3 وجبات (شفتات)، وقد قمنا بتفعيل دور المتابعة، علما انه كان لدينا مشكلة في المكبس النموذجي للدائرة، وان عملية تغيير مواقع الطمر بين فترة واخرى تسبب لنا مشكلة في قطاع النظافة، ولذلك قمنا بتشكيل لجان ووضعنا متابعين وبدأنا بمراقبة الاليات في الوجبات الثلاثة وطبيعة عملها لثلاث وجبات، واننا واثقون من ان هذه المتابعة سوف تعطينا نتائج ايجابية على مستوى النظافة، واننانسعى للمحافظة على هذا المستوى وتطويره نحو الافضل.
•يشكو  كثير من المواطنين من ظاهرة انتشار (الجوبات) في العديد من الشوارع والارصفة، فماذا تقولون؟
-ان ظاهرة انتشار الجوبات وبيع الاغنام والماشية والذبح العشوائي هي ظاهرة قديمة ومتأصلة منذ فترات طويلة، حيث لم تكن هناك سيطرة جدية وحقيقية على هذا الموضوع، علما ان هذه الظاهرة وفي هذه الفترة بالذات اصبحت تشكل عبئا على عموم الدوائر البلدية في  بغداد، واستنادا على ذلك، جاء   توجيه من قبل الكادر المتقدم في امانة بغداد بتشكيل فرقتين، واحدة في الرصافة واخرى في الكرخ للقيام بعملية مصادرة الاغنام، وقد كان لدينا طلب من السيد الوكيل بان تكون هذه الفرقة متواجدة لمدة (10) ايام فقط من اجل القيام بحملات مستمرة لمصادرة الاغنام وتحويلها الى مكان التجميع، ولذلك فاننا جادون في تفعيل هذا الموضوع من اجل الحد من هذه الظاهرة السلبية.
•فيما يخص التنسيق والتعاون مع الدوائر والوزارات، كيف تقيمون هذا الجانب؟
-من خلال عملي في الدائرة البلدية، فانني ارى ان جميع الدوائر تلقي باحمالها ومسؤولياتها على امانة بغداد، سواء أكان ذلك على مستوى وزارات التربية والصحة، بل وحتى القوات الامنية والدفاع المدني، حيث اننا نراهم دائما ما يطلبون منا المساعدة دون ان يقدموا لنا العون، حيث انه خلال عملية تشكيل خلية الازمة مع قائممقام الشعب والدوائر الخدمية ضمن الوحدات الادارية لقاطع بلدية الشعب، قمنا بعقد اكثر من اجتماع برئاستي شخصيا وبحضور القائممقام في مقر القائممقامية، وجدنا ان كل الدوائر تطلب العون والمساندة من امانة بغداد، رغم اننا كنا نتمنى من خلية الازمة ان يتم فيها اشتراك كل الدوائر وتقدم الدعم اللوجستي من اجل تحقيق اهداف خدمية للمواطنين، ولذلك فاننا قمنا بالعمل وبجهودنا الذاتية، وقد كان لدينا تعزيز لعدة ايام من قبل محافظة بغداد، حيث قاموا بتقديم جهد الي، وتم وضع خطة عمل مشتركة وبدأنا على ضوئها العمل ضمن عموم القاطع وخاصة في مناطق الاطراف التي تشمل (سبع قصور وبوب الشام والفحامة)، وذلك لان جهد الدائرة البلدي المخصص ضمن الخطة الشهرية لا يستطيع تغطيتها، فالتعزيز الذي يأتينا من المحافظة نقوم بزجه في هذه المناطق.
•ما هي ابرز ما حققتموه في قاطع الشعب؟
-اننا ولله الحمد حققنا الكثير للمواطنين، علما اننا لا نستطيع تقييم انفسنا، لانه راجع لابناء البلدية، حيث ان من الانجازات التي نعتز بها كثيرا وتمثل رقم واحد، اصرارنا على الغاء مراكز تجميع النفايات لانها تسبب استنزاف لجهد الدائرة البلدي، حيث لدينا نقطة تجميع في محلة (321) وكذلك في محلة (315) شارع 24 حيث كان هناك نقطة ثقيلة، اضافة الى نقاط اخرى في شارع سومر وشارع المدارس ونقطة في شارع صفي الدين الحلي وكذلك كانت هناك نقطة مزعجة قرب جامعة الامام موسى الكاظم (ع)، ولذلك فاننا نفتخر باننا استطعنا القضاء على كل  نقاط تجميع النفايات في البلدية، وتمكنا من استرجاع الرصيف والساحات والجزرة الوسطية، مما ادى الى الظهور بمظهر جميل نتيجة عودة (الكابات) الزراعية والقالب الجانبي، حيث تم تركيبها مثلما كانت سابقا بل وافضل، ولذلك فان ما قمنا به قد خفف علينا كثيرا من الجهد والعناء وعدم استخدام الشفلات والقلابات في المحلات والشوارع الرئيسية، علما ان هناك توجيه من الامينة بعدم استخدامها، وقد التزمنا نحن بهذه التوجيهات وسنعمل على الغائها في مختلف الدوائر حتى لو اضطررنا الى تعزيز الخطة الشهرية بكابسات اهلية من اجل ان نمنع عودة الشفلات الى العمل في الدائرة البلدية.
•ما هي الاجراءات المتبعة للحيلولة دون انتشار الاعلانات التجارية بهذا الشكل الفوضوي؟
-هناك شركة خاصة بالاعلانات متعاقدة ضمن قاطع بلديتنا، ولكن هناك بعض الاعلانات العشوائية التي نعاني منها كثيرا وخصوصا المدارس الاهلية التي اصبحت اعدادها كبيرة جدا، ولذلك فاننا قمنا بتوجيه قسم التجاوزات ولاكثر من مرة حول هذا الموضوع، وان شاء الله سوف تكون هناك وحدة خاصة بالحدادة في هذا القسم سوف ترافقهم في اعمالهم من اجل القيام برفع هذه التجاوزات  المشوهة والاعلانات التجارية غير المرخصة من الجزرة الوسطية والارصفة.
•ما هي الاجراءات المتبعة من قبلكم فيما يخص الجانب البيئي؟
-ان الجانب البيئي وتحسين المناخ في المنطقة يحظى باهتمام ورعاية خاصة من قبلنا، حيث اننا نقوم بالعديد من الاعمال والمشاريع الخاصة بزيادة المساحات الخضراء والمناطق المخصصة كمتنزهات وحدائق واعمال تشجير، حيث نحرص بصورة كبيرة على حمايتها والمحافظة عليها بالتعاون مع المواطنين، لانه بموجب التصميم الاساس لبغداد، فان كل المحلات والمناطق تتضمن مساحات فارغة مخصصة لان تكون متنزها او خدمات، وان عملية التجاوز على هذه المساحات الفارغة يسبب مشكلة ويؤثر على بيئة المنطقة بشكل او باخر.
•ماذا عن المشاريع التي قمتم بها لخدمة المواطن؟
-هناك عمل مشترك بيننا وبين دائرة المشاريع في امانة بغداد من اجل تغطية وسد حاجة منطقتنا وشوارعها الرئيسية من مشاريع الاكساء واعمال التبليط والصيانة وغيرها، حيث ان هناك الكثير من الشوارع  تضررت نتيجة لسنوات طويلة من الاهمال وعدم الادامة والاكساء.
كما  اولينا اهتماما كبيرا ومتزايدا بالنسبة لشارع بغداد – كركوك، الذي يمثل المدخل الشمالي للعاصمة والمهم بالنسبة لنا كدائرة بلدية، حيث قمنا بازالة عدد من التشوهات والتجاوزات على الارصفة من خلال تنفيذنا عددا من الحملات بواسطة كوادرنا الفنية العاملة، ولكن مع الاسف الشديد، نجد ان المواطنين يعاودون التجاوز على الشارع ، وهذه ثقافة خاطئة يجب معالجتها، ونحن مستمرون بها، وقد ارسلنا مقترحا بكتاب رسمي الى السيد وكيل امانة بغداد للشؤون البلدية من اجل القضاء على ظاهرة تكرار الحملات دون جدوى نتيجة عدم التزام المواطن ومخالفته للقوانين، حيث ان مقترحنا تضمن رفع المقرنص وزراعة الجزرة الوسطية بالكامل بالاشجار والشجيرات من اجل منع المواطن من التجاوز عليها.
•ما هي اجراءاتكم من اجل المحافظة على المدارس والطلاب؟
-نحن نسعى قدر الامكان الى المحافظة على ارواح الطلاب وحياتهم، وقد وصلتنا طلبات كثيرة من اجل وضع مطبات صناعية قرب المدارس، وهذه اصبحت من صلاحية مديرية المرور العامة، ونحن بدورنا نعمل معهم على ان نكون حلقة وصل، فان وافقوا فيتم وضع مطبات لكي نحافظ على سلامة الطلاب.
 

المشـاهدات 391   تاريخ الإضافـة 08/10/2018   رقم المحتوى 8337
أضف تقييـم