الإثنين 2018/12/10 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
سقوط ريال في رابع مباراة عقيمة لا يثير قلق لوبيتيغي و سانشيز ينقذ مانشستر يونايتد ومورينيو يكشف نيله دعم الإدارة
سقوط ريال في رابع مباراة عقيمة لا يثير قلق لوبيتيغي و سانشيز ينقذ مانشستر يونايتد ومورينيو يكشف نيله دعم الإدارة
رياضة محلية وعالمية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

عمّق ألافيس من المعضلة التي تواجه ريال مدريد بإسقاطه بهدف قاتل في المرحلة الثامنة من الدوري الإسباني لكرة القدم، لينهي النادي الملكي رابع مباراة له دون أهداف أو فوز، بينما أكد مدربه جولن لوبيتيغي أن هذه السلسلة لا تثير قلقه حول مستقبله. وهي أطول فترة منذ العام 1985، يفشل فيها الفريق الملكي المتوج بلقب دوري أبطال أوربا في المواسم الثلاثة الأخيرة، في تسجيل أي هدف.ولم يتمكن ريال الذي قد يجد نفسه أمام احتمال إصابة أخرى لجناحه الويلزي غاريث بايل الذي خرج في الدقيقة 80، أمام إمكانية الافادة من الفرص المتعددة التي أتيحت له، لاسيما عبر بايل والفرنسي كريم بنزيمة، قبل أن يحقق البديل مانو غارسيا الضربة القاضية برأسية (90+5).وأثار هدف ألافيس احتفالا هستيريا لجماهيره على أرض ملعبه، لاسيما وأنه الفوز الأول للفريق على النادي الملكي منذ العام 2000، والأول له على ملعبه منذ عام 1931! وقام العديد من المشجعين باجتياح أرض الملعب للتعبير عن فرحتهم بالفوز الذي جعلهم في المركز الثالث أمام إشبيلية، تساويا بالنقاط (14) مع ريال الثاني بفارق الأهداف.وبعد الخسارة الثانية في الليغا هذا الموسم، قال لوبيتيغي الذي يقود الفريق في موسمه الأول خلفا للفرنسي زين الدين زيدان «لقد خاب أملنا»، مضيفا والوجوم باد على وجهه «كنا نريد أن نفوز الا أننا لم نتمكن من التسجيل أعتقد أن هذه الخسارة عقوبة قاسية».الا أن المدرب الذي أقيل من تدريب المنتخب الإسباني عشية انطلاق المونديال بعد الإعلان عن تعاقده مع ريال بدءا من هذا الموسم، شدد على أن الوقت لا يزال مبكرا للتشكيك في مستقبله مع نادي العاصمة.وقال للصحفيين أن هذا الموضوع «يثير اهتمامكم لكنه ليس موضع قلق بالنسبة إلي نعرف ما هي حياة المدرب، لاسيما في ريال مدريد، لكننا نعرف أيضا أنه في تشرين الأول/أكتوبر عليك أن تحافظ على مقاربتك للأمور وأن تبقى هادئا».أما قائد ريال سيرخيو راموس فقال من جهته «قرارات كهذه (إقالة لوبيتيغي) يتخذها أشخاص آخرون، لكنه ليس من الجيد أبدا تغيير المدرب سيكون الأمر مجنونا». وسيكون برشلونة الذي يملك أيضا 14 نقطة بفارق الأهداف في الصدارة، أمام فرصة الابتعاد عندما يحل ضيفا على فالنسيا في ختام مباريات المرحلة، والتي تأتي قبل استراحة المباريات الدولية. وشهدت مباراة السبت جهدا بدنيا وتنافسا في منطقتي الدفاع، لاسيما لدى ريال بين قائده سيرخيو راموس ومهاجم ألافيس جوناثان كاليري.وشكل بايل وبنزيمة بعض الخطر في الشوط الأول، لاسيما عبر رأسية للأول في الدقيقة التاسعة أبعدها الدفاع من على مقربة من المرمى، ورأسية للويلزي بعد تمريرة عرضية من الفرنسي علت العارضة. وفي الشوط الثاني، دفع لوبيتيغي بالمهاجم ماريانو دياز بدلا من بنزيمة.وكاد اللاعب الذي عاد الى ريال هذا الصيف قادما من ليون الفرنسي، على وشك تهديد مرمى ألافيس في الدقيقة 59، الا أن محاولته الاستفادة من عرضية بايل بتسديدة «على الطاير» نحو المرمى، لم يكتب لها النجاح. وأتى الهدف بعد ضربة ركنية لألافيس فشل البلجيكي تيبو كورتوا، أفضل حارس في مونديال 2018 والقادم لريال هذا الصيف من تشلسي الإنكليزي، في الخروج نحوها بشكل مناسب. ووصلت الكرة الى رأس روبن سوبرينو الذي أحالها بالعرض في داخل منطقة الجزاء، لتلامس يد كورتوا بخجل، وتتهيأ لغارسيا الذي حولها الى داخل الشباك. من جانب اخر قلب مانشستر يونايتد السبت تخلفه بهدفين نظيفين أمام ضيفه نيوكاسل يونايتد في المرحلة الثامنة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم السبت، الى فوز في الدقيقة 90 بهدف مهاجمه البديل أليكسيس سانشيز، في وقت أكد مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو أنه تلقى دعما من الإدارة. وكان «الشياطين الحمر» قاب قوسين أو أدنى من خسارة رابعة في الدوري هذا الموسم، وهو مصير بدا محتما منذ الدقائق العشر الأولى للمباراة على ملعب أولد ترافورد، بعد تقدم الضيف الذي تعادل مرتين وخسر خمس مرات في المراحل السبعة الأولى، بهدفين نظيفين.الا أن لاعبي مانشستر قلبوا الطاولة في الشوط الثاني للمباراة التي تلت تقارير متضاربة حول مصير المدرب البرتغالي الذي يواجه أيضا بتقارير عن توتر علاقته مع عدد من لاعبيه، لاسيما الفرنسي بول بوغبا. وتقدم نيوكاسل بإشراف الإسباني رافايل بينيتيز، بهدفي البرازيلي كينيدي (7) والياباني يوشينوري موتو (10). وهي المرة الأولى في الدوري الإنكليزي الممتاز (بدءا من موسم 1992-1993)، يتلقى يونايتد هدفين في الدقائق العشر الأولى على ملعبه. لكن أداء لاعبي يونايتد اختلف جذريا في الشوط الثاني، وقلصوا الفارق من ركلة حرة مباشرة للبديل الإسباني خوان ماتا (70)، وعادلوا عبر الفرنسي أنطوني مارسيال (76) بعد تبادل مثالي للكرة داخل المنطقة مع مواطنه بوغبا، وصولا الى الفوز عبر سانشيز بكرة رأسية (90).وبدا أن الفوز منح مورينيو جرعة ثقة، تضاف الى ما كشفه من دعم إدارة النادي المملوك من عائلة غلايرز الأميركية. وقال «من يقرأ الصحف ويتابع وسائل التواصل الاجتماعي، يعتقد ربما أنني قد انتهيت (...) لو لم أتلق رسالة نصية قصيرة من إدارتي (تطلب منه) عدم قراءة الصحف، لربما كنت على اقتناع بذلك أيضا (أن الإدارة قررت فعلا إقالته)».وكان مورينيو قد اعتبر أن الحديث المتكرر عن مستقبله في الصحف هو أشبه بـ»مطاردة»، مضيفا «في نهاية المطاف فزنا بالمباراة وأعتقد أننا كنا نستحق الفوز»، معتبرا أن لاعبيه تصرفوا «بشكل جيد الى حد مذهل».
مورينيو يثق في بقائه في يونايتد
ودخل لاعبوه المباراة على وقع تأكيد مسؤولين في النادي أن مصير مورينيو الذي يقود الفريق للموسم الثالث، ليس مهددا بشكل فوري، وذلك تعقيبا على تقرير لصحيفة «ديلي ميرور» أكدت فيه أن قرار إقالته قد اتخذ وسيعلن في عطلة نهاية الأسبوع بغض النظر عن نتيجة مباراة نيوكاسل. ومع تأخر مانشستر والأداء الباهت وغياب أي فرصة جيدة في الدقائق العشرين الأولى، بدا أن مورينيو ذاهب الى المقصلة لا محالة، لاسيما في ظل الوجوم البادي على وجهه عندما بدا فريقه متجها الى مباراته الخامسة تواليا من دون فوز للمرة الأولى منذ عام 1998. وسارع مورينيو بعد التأخر بهدفين ومرور نحو ربع ساعة على المباراة، الى الدفع بلاعب الوسط ماتا بدلا من المدافع العاجي إريك بايي. وما زاد الضغط أن هدفي نيوكاسل جاءا في ظل تضعضع دفاعي: الأول من اختراق بعد تمريرة بينية متقنة، والثاني من تلاعب بدفاع والتفاف موتو على نفسه قبل التسديد. واسهم دخول ماتا في تحريك هجوم يونايتد، علما أن نيوكاسل كان قادرا بسهولة على تسجيل الهدف الثالث من خلال فرص متكررة، بينما انتظر مانشستر حتى الدقيقة 22 لتشكيل خطر برأسية ماركوس راشفورد.
والمفارقة أن مورينيو لم يبد ردة فعل حيال الهدف، الا أنه لم يخف فرحته الغامرة بالتعادل بعد ست دقائق، وذلك بعد كرة حولها مارسيال الى بوغبا، ليردها الأخير سريعا بالكعب، قبل أن يسددها الأول بقوة في المرمى.
 

المشـاهدات 64   تاريخ الإضافـة 08/10/2018   رقم المحتوى 8361
أضف تقييـم