الثلاثاء 2018/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
وزير الداخلية يكشف جانبا من قضايا سياسية وأمنية خطيرة .. الاعرجي : الوضع الاقتصادي وفوضى السلاح احد اسباب عمليات القتل الاخيرة
وزير الداخلية يكشف جانبا من قضايا سياسية وأمنية خطيرة .. الاعرجي : الوضع الاقتصادي وفوضى السلاح احد اسباب عمليات القتل الاخيرة
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

 لم يصلنا تقرير وفاة رفيف الياسري ورشا الحسن من الطب العدلي لحد الآن 
قال وزير الداخلية الاستاذ قاسم الاعرجي في برنامج دائرة حوار الذي عرض على قناة العراقية ( IMN ) جانبا من قضايا سياسية وامنية خطيرة. واكد الاعرجي ان  الوضع الاقتصادي وفوضى السلاح احد اسباب عمليات القتل الاخيرة. وانه يجب تنظيم عملية حيازة الاسلحة لزيادة الامن والاستقرار وان عمليات تنظيم حيازة الاسلحة صعبة بسبب وجود منافذ للتهريب وان   مهمة تنظيم حيازة الاسلحة تحتاج جهودا كبيرة والبعض يدافع عن عصابات القتل والاختطاف بأعذار واهية وهناك سياسيون يدافعون باعذار واهية عن بعض الجماعات المسلحة وان جرائم كثيرة القي القبض فيها على الجناة خلال الشهرين الماضيين وان  كثيرا من الجرائم تم كشفها بعد ساعات من وقوعها وقد شكلنا فريقا متخصصا بقضية وفاة الدكتورة رفيف الياسري واضاف انه لم يصلنا تقرير وفاة رفيف الياسري من الطب العدلي حتى هذه الساعة وان  الطب العدلي لم يرسل تقارير وفاة رشا الحسن حتى الان وان زوج المرحومة رشا الحسن لم يطلب الشكوى بسبب الوفاة ولا يوجد تهاون من وزارة الداخلية في قضية وفاة رفيف الياسري وان تقاريرالطب العدلي بوفاة الياسري والحسن لم تصل حتى الان لوزارة الداخلية وان مجموعة متشددة تقف خلف اغتيال تارة فارس وسنظهرالمجموعة في الاعلام بعد القاء القبض عليها وان الاجهزةالامنية تتابع تحرك الجناة بواسطة الكامرات وهي مثبتة لدينا وان جماعات متطرفة تعمل تحت عنوان الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وان المجموعة التي قتلت تارة فارس هم من قتلوا الشاب كرار نوشي في 2017  و هناك من يريد استغلال بعض الاحداث لتشويه سمعة البلد وان قتلة تارة فارس عناصرمدربة ينتمون لجماعة متطرفة  واكد ان العراق ليس غابة حتى يقتل الناس باسم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وان  اغلب التسريبات الاعلامية غيرصحيحة واشار ان  الصراع حول البصرة هي لم تكون له السلطة الاقتصادية فيها وان النفط والمنافذ والموانيء باتت تمثل مشكلة كبيرة وان وجود الهيئات الاقتصادية في المنافذ تسببت بمشاكل كثيرة وان عصابات تنقل الدواء للمذاخرفي بغداد وتتلاعب في صلاحيتها وان بعض العناوين الخيرية منافية لاعمال الخير وثمة عصابات كثيرة استفادت من وجود سيطرة الصفرة وقد القينا القبض على الجاني في قضية مقتل العقيد صفاء الدليمي مدير جوازات بابل وان سوء الاوضاع الاقتصادية يزيد من معدلات الجريمة وان عدم تشريع قانون جرائم المعلوماتية تسبب بمشكلة كبيرة وكذلك الوساطات والمحسوبيات من جهات سياسية أصبحت مؤذية للأجهزة الأمنية ولكن لن أتردد عن كشف أي جريمة تتبع لمجموعة مهما كان اتجاهها ولابد من التفاعل مع القضايا الأنسانية التي تهم المجتمعو سنعمل على اقرار قانون جهاز الأمن الوطني ونحن ندعو الكاتب والأديب المصري يوسف زيدان لزيارة العراق. 
 

المشـاهدات 17   تاريخ الإضافـة 11/10/2018   رقم المحتوى 8498
أضف تقييـم