الثلاثاء 2018/11/20 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الحكاية الشعبية وصور الابيض والاسود في معرض الفن الحكائي في بابل
الحكاية الشعبية وصور الابيض والاسود في معرض الفن الحكائي في بابل
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الاعرجي:الغاية من هذا المعرض هو توصيل الموروث للأجيال بطريقة أكثر امتاعا  بعد ان وضعت الاجيال الجديدة  موروثنا الشعبي خلف ظهرها 

بابل / البينة الجديدة / ساجدة  ناهي 
معرض فريد من نوعه أقيم مؤخرا في محافظة بابل حمل عنوان ( الفن الحكائي أنموذجا للتواصل بين الماضي والحاضر )  تضمن المزج الجميل بين  الصورة والحكاية  ليكون محاولة حديثة لاستنباط  فن جديد يعتمد صور الابيض والاسود  القديمة مع القصة والحكاية المستنبطة من تراثنا وحكاياتنا الشعبية ليكون المعرض الاول في هذا المضمار  ليس في العراق فحسب بل في الوطن العربي والعالم 

   لجنة الثقافة والاعلام هيئة الاحياء والتحديث الحضاري في مجلس محافظة بابل تبنت هذا المعرض الذي طرح فكرته رئيس لجنة المستشارين في هذه الهيئة الكاتب  القصصي والروائي والباحث حسين الاعرجي الذي كتب 42 قصة في وقت قياسي لا يتعدى الشهرين الامر الذي جعله يواصل الليل بالنهار من اجل ان يخرج معرض الفن الحكائي بأبهى حلة متنقلا بخياله بين الصور القديمة بألوانها الابيض  والاسود رغم ان المعرض لم يخلو من الصور الملونة القديمة ايضا . الغاية من هذا المعرض وحسب ما صرح به الباحث حسين الاعرجي هو توصيل الموروث للأجيال بطريقة أكثر أمتاعا اكثر  بعد ان وضعت الاجيال الجديدة  موروثنا الشعبي خلف ظهرها متناسين ان الاصالة هي الماسك الاول للشعوب وبدونه تبقى الشعوب هلامية ولإدهاش المتلقي أزاء هذا الفعل الانساني وعلى هذا الاساس أختار  وبمهنية عالية ودقة في الاختيار مجموعة من الصور التراثية القديمة التي وجد فيها ثيمة حفزته لان يكتب حولها القصة القصيرة  التي اعتمد فيها على خياله الجموح والحكاية التي تعتمد على نقل الصور الحوارية والسرد الواقعي . وهو يؤكد  ان معظم الحكايات المتداولة هي حاضنة كبيرة لكل حكايات الف ليلة وليلة والسير الكبيرة المعروفة لعنترة بن شداد وابو زيد الهلالي التي تولدت منها قابلية المجتمع لتوريد الحكاية التي وبدون شك لا تأتي اعتباطا ولا تخلو من الموعظة  مثل قصة (سرحان ودوخة )  وهي من الحكايات الشعبية المتداولة وتتحدث عن رجل تزوج وبشق الانفس معشوقته فيضطر الى الرحيل من الهور ليسكن في مناطق الفرات الاوسط  ولأنه كان متعبا تخرج زوجته دوخة لتربط الفرس فيتصورها لصا يحاول سرقتها  فيقتلها بطلقة نارية ويصيبه الجنون.ويضيف : حفزتني احدى صور المعرض لصياغة هذه الحكاية الشعبية بشكل قصة قصيرة  بأحداث مقاربة مع الحفاظ على ثيمتها الاصلية و اعتمدت على نص شعري كان يقال في الفرات الاوسط والجنوب ( سودة عليه يا دوخة ما ندهتج حيل , حسبالي حرامي يفك بالخيل ) فضلت ان اعرضها امام القراء في هذا المعرض  قبل ان تنقرض وقد تبرع احد المهتمين بهذا المعرض بنشر وطبع  الصور والقصص في كتاب وعلى حسابه الخاص . أكثر الصور المعبرة التي اختارها الاعرجي هي  صورة ساعي البريد هذا الرجل  الذي كانت  له مكانة كبيرة في مخيلتنا وكنا ننتظر رسائله بفارغ الصبر باعتباره الوسيلة الوحيدة للتواصل قبل ان تغزو المظاهر المدنية الحديثة حياتنا  ليكون من الموروث .صورة ساعي البريد مع النظرات المتلاحقة لطفلة صغيرة تتابع خطواته أثارت الاعرجي  لكتابة قصة قصيرة كما حفز منظر المرأة صاحبة المظلة  الكاتب الكولومبي الشهير ماركيز ليكتب روايته الشهيرة مائة عام من العزلة .منذ خمسة عشر عاما والقاص حسين الاعرجي لا يكتب القصص القصيرة التقليدية  بل يعتمد على الحداثة والتجريد داخل الفن القصصي  لتخرج لنا من بين انامله قصص من نوع اخر حيث عرفته الاوساط الثقافية منذ نشر روايته الاولى (الرحيل تحت رذاذ المطر )  وفوزه  عام 2007 بالجائزة الاولى   في مسابقة الغد الثقافية  للقصة القصيرة  عن قصة ( المدن الخفاشية ) والجائزة الثانية  في مسابقة العالم سبيط النيلي الاولى عن قصة  (الجثة ).على هامش معرض الفن الحكائي  كانت هناك مجموعة اجنحة حاولت تغطية كل صور الحياة  في مدينة الحلة منها جناح لشخصيات الحلة وعلمائها والمعرض الحسيني الذي يضم  التراث الديني والموروث الحسيني التي تتضمن الرايات والملابس الحسينية.
اضافة الى مفردات اخرى كانت فيها تقارب وتماهي كبير بين التراث الديني والتراث الشعبي مثل المضيف ودلال القهوة و التنور الطيني والبستوكة والشربة اضافة الى الكوز او الحب , هذا الاناء البسيط الذي يستخدم لجمع الماء هذه المفردة التي توحي بقدسية كبيرة  عند سحب هذا الموضوع الى معركة الطف لارتباطه بالإمام ابي الفضل العباس (عليه السلام) الى جانب جناح خاص لأعمال السجاد اليدوية والتصاميم النسيجية للدكتور المبدع الفنان عامر سلمان.

المشـاهدات 284   تاريخ الإضافـة 06/11/2018   رقم المحتوى 9365
أضف تقييـم