الثلاثاء 2018/11/20 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مشكلة الكهرباء تعد من المشاكل المستعصية في العراق
مشكلة الكهرباء تعد من المشاكل المستعصية في العراق
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

نفذت ثلاث محطات عملاقة في جمهورية مصر العربية..  شركة سيمنس تبدي استعدادها لحل مشكلة الكهرباء في العراق

القاهرة / البينة الجديدة / صلاح الحسني 
تعد مشكلة الكهرباء من المشاكل المستعصية في العراق حيث صرفت مليارات الدولارات على مشاريع الكهرباء لكنها بقيت بدون حل جراء زيادة الطلب على الطاقة الكهربائية مما شكل ضغطا كبيرا على الحكومات المتعاقبة واصعبها الصيف الماضي حيث خرجت تظاهرات كبيرة في المحافظات الجنوبية احتجاجا على عدم تأمين الكهرباء، وقد قدمت شركة سيمنس الالمانية عروضا لتنفيذ محطات كهربائية متكاملة لحل هذه المشكلة وسبق للشركة ان نظمت مؤخرا جولة صحفية الى تلك المحطات. وكانت (البينة الجديدة) حاضرة في تلك الجولة مع عدد من الصحف المحلية والقنوات الفضائية وزارت محطة بني سويف العملاقة وتجولت في مراحل توليد ونقل الطاقة الكهربائية..

واشار كريم أمين- الرئيس التنفيذي لقطاع المبيعات الدولية والعمليات التشغيلية للعملاء للطاقة والغاز بشركة سيمنس الى قرب اجراء مباحثات مع وزير الكهرباء الجديد بعد تسنمه مهام عمله الجديد في الوزارة للتباحث بشأن تنفيذ محطات كهربائية جديدة في العراق مشيرا الى  وجود لما يقرب من 1.400 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز الناتج عن الإحتراق أو Flare Gas، يمكن توفير ما يلي كل عام: فرص مستقبلية لتحقيق 4.5 مليار دولار من الإيرادات كل عام وخلق ما يقرب من 50.000 فرصة عمل وإمكانية التحول لمحطات توليد طاقة تمتاز بالكفاءة العالية (توربينات غازية من طراز H-Class بكفاءة تتخطى 60%) واضافة 8 جيجاوات من قدرات توليد الطاقة مع خفض كبير في الانبعاثات الكربونية بما يقدر بحوالي 37 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون و180 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت مما يعزز من تقدير المنظمات العالمية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنتدى باريس الدولي للاستدامة للتأكيد على مصداقية المشروع وتحسين جودة حياة المواطن العراقي. واضاف ان المزايا التي يحصدها العراق في جانب توفير طاقة كهربائية يُعتمد عليها وتتسم بالجدوى الإقتصادية وتحقيق الإستغلال الأمثل للوقود مع زيادة الكفاءة التشغيلية وخلق منافذ جديدة للإيرادات وتعزيز إيرادات الدولة من متحصلات فواتير الطاقة والمساهمة في تنمية المجتمع والاستثمار في التدريب والتعليم مشيرا الى ان سيمنس توفر حلولاً تُغطي جميع منظومة الطاقة بداية من إنتاج الكهرباء وحتى النقل والتوزيع والتحصيل الآلي وتكنولوجيا التحصيل فائقة التطور توفر حلولا رقمية متعددة مثل الدفع مقدماً والتجارة الإلكترونية والدفع عن طريق الهاتف المحمول بالإضافة لضمان حصيلة إيرادات مضمونة تطبيقات موثوقة لأنظمة القياس المتطورة يتم تطبيقها على المستوى العالمي مثال على ذلك، الـ250.000 نقطة قياس المُطبقة في مدينة ميكسكو والأنظمة التي تعتمد على تقنيات الحوسبة السحابية تتيح التوسع في إستخدام التطبيق مع سهولة الإستخدام من قبل المستخدم النهائي مع الالتزام في اتاحة خدمات الرعاية الصحية للعراقيين حيث  تبرعت سيمنس بأول «عيادة ذكية» في المناطق المحررة (محافظة صلاح الدين) وتم تجهيز العيادة بمعدات سيمنس الطبية المتطورة والعيادة مؤهلة لعلاج 10000 حالة في العام وبالتعاون مع وزارة الصحة العراقية، يتولى تشغيل العيادة الأطباء المحليين ومؤسسات المجتمع المدني طبقاً لأعلى المعايير الدولية مشيرا الى ان شركة سيمنس نفذت «المحطات الثلاثة العملاقة الأحدث في العالم في كل من العاصمة الإدارية للقاهرة الجديدة، وبني سويف والبرلس بطاقة إنتاجية إجمالية 14400 ميغا وات، أي حوالي 50 بالمئة طاقة كهربائية إضافية لشبكة الكهرباء الحالية».حيث فازت شركة سيمنس عام 2015، بأكبر عقد مُنفرد تحصل عليه الشركة في تاريخها للتعاون مع مصر، من أجل تعزيز قدرات البلاد لتوليد الطاقة الكهربائية، بتكلفة 8 مليارات دولار. وبعد 18 شهرا فقط من تاريخ توقيع العقود، تمكنت سيمنس من تسجيل رقم قياسي عالمي جديد في تنفيذ مشروعات عملاقة بهذا الحجم، في مثل هذا الجدول الزمني المضغوط للغاية، ومن خلال العمل مع شركاء محليين هما أوراسكوم للإنشاءات والسويدي إليكتريك، نجحت سيمنس في إحراز تقدم ملحوظ في الجهود الرامية لزيادة قدرات مصر من إنتاج الطاقة الكهربائية بنسبة 45 بالمئة، مقارنة بالقُدرات الحالية، وذلك بمجرد الانتهاء من تنفيذ المحطات الثلاث.وتم الانتهاء من المرحلة الأولى من هذه المشروعات العملاقة المتمثلة في إضافة 4,4 غيغاوات من القدرات الكهربائية للشبكة الوطنية، متجاوزة هذا الهدف بنحو 400 ميغاوات كقدرات إضافية من الطاقة حيث تم ربط 4,8 غيغاوات بالفعل بالشبكة القومية. وتعتمد المحطات الثلاث، التي تقع في بني سويف والبرلس والعاصمة الجديدة، على الغاز الطبيعي بتكنولوجيا الدورة المركبة، وتبلغ القدرة الكهربائية للمحطة الواحدة 4,8 غيغاوات وبإجمالي قدرة تصل إلى 14,4 غيغاوات. وتحتوي المحطات على 24 من توربينات سيمنس الغازية طراز H-Class، التي تم اختيارها لمستويات الإنتاجية والكفاءة العالية التي تتسم بها. وستوفر سيمنس أيضا 12 من التوربينات البخارية ونحو 36 من المولدات و24 مبادلا حراريا إلى جانب 3 من محطات المحولات بنظام العزل بالغاز GIS بقدرة 500 كيلو فولت. ويهدف المشروع العملاق إلى بناء منظومة وقطاع طاقة محلي يتسم بالتنافسية وقادر على خدمة الأسواق الأخرى من خلال الاعتماد على أحدث التقنيات والحرص توطين الخبرات والمعارف الدولية محليا. من جهته اوضح المهندس وائل حمدي نائب الرئيس التنفيذي لشركة سويدي الكترك ان شركته دخلت في شراكة مع شركة سيمنس في تنفيذ محطة بني سويف وسبق للشركة ان نفذت العديد من المشاريع في العراق وتوريد كيبلات وهناك خطة لانتاج عدادات ذكية للعراق كما تنفذ الشركة مشاريع انتاج الطاقة الكهربائية بمجال طاقة الرياح و الطاقة الشمسية وتعد ثامن اكبر مصنع للكابلات في العالم كما نفذت عام 2015 محطة كهرباء الديوانية وتنفذ منذ عام 2017، (4) محطات كهرباء في ميسان والسماوة والبصرة كما شملت الجولة زيارة محطة كهرباء العاصمة الادارية الجديدة للقاهرة حيث اشار المهندس احمد حمدي المدير التنفيذي لشركة اوراسكوم ان الشركة دخلت في شراكة مع شركة سيمنس عام 2015 في تنفيذ محطتين في العاصمة الادارية الجديدة  والبرلس، مشيرا الى ان المشروع تميز بعدم وجود مصادر مياه واعتمدت الشركة على نظام تبريد خاص ومغلق ونجحت بذلك ونفذت المشروع قبل موعده عام 2018. يشار الى ان الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس للطاقة مصعب الخطيب، قد اشار في تصريحات صحفية عن خارطة طريق لشركته من اجل معالجة ازمة الكهرباء في البلاد. وتتلخص خطط سيمنس في العراق باضافة 11 جيجاوات من قدرات التوليد الجديدة لشبكة الكهرباء المحلية على مدار 4 سنوات. إنّ ذلك سيضمن توفير طاقة كهربائية مستدامة يُعتمد عليها لحوالي 23 مليون مواطن عراقي في جميع أنحاء العراق. وتعادل تلك الخطط الطموحة إضافة حوالي 50% من قدرات التوليد الحالية في العراق. تركز سيمنس أيضاً على تحسين نقل وتوزيع الكهرباء في العراق، من خلال اقامة 13 محطة فرعية 132 كيلو فولت عالية الفولتية سيتم انشاؤها بشكل رئيسي في المنطقة الجنوبية من العراق. وتعتمد خارطة الطريق في تحقيق ذلك على 4 ركائز أساسية هي الطاقة والتعليم ومكافحة الفساد والتمويل، وهو ما يعني أنّ المواطن العراقي في قلب هذه الخطة بل ويمثل قوتها الدافعة. مشيرا الى ان الشركة قامت بخطة مماثلة في مصر، ويمكننا بالطبع القيام بها في العراق. لقد قامت سيمنس بتدعيم قدرات التوليد الكهربائية في مصر، من خلال إضافة 14.4 جيجاوات للشبكة القومية للكهرباء خلال 27.5 شهراً فقط، وهو ما ساهم في خلق 24000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة. ويمكننا أن نطلق على ذلك مفهوم «الأعمال التي تخدم المجتمع»، ونحن على أتم الاستعداد والجاهزية للقيام بذلك مرة أخرى في العراق. وبعد قيامنا بعمل تقييم شامل لقطاع الطاقة العراقي، أعددنا استراتيجية متكاملة لتطوير هذا القطاع الحيوي، حيث توضح خارطة طريق سيمنس لتطوير قطاع الطاقة في العراق خطوة بخطوة كيفية إقامة وتطوير البنية التحتية الرئيسية لقطاع الطاقة العراقي من أجل توفير الكهرباء في كافة أرجاء العراق باستخدام تكنولوجيا سيمنس المتطورة والتي يُعتمد عليها في القيام بذلك بكل كفاءة. وقد حددت سيمنس 8 مجالات أساسية يمكننا تطويرها اعتماداً على خبراتنا العالمية، من أجل دعم العراق في تحقيق التنمية والرخاء الاقتصادي على المدى الطويل. تبدأ هذه الخطوات الثماني بتخفيض فقد الطاقة في محطات التوليد القائمة لأقل حد ممكن، بما يضمن أنّ الطاقة التي يتم انتاجها تصل للمواطنين العراقيين ولم يتم فقدها على مدار تلك العملية. بعد ذلك تسعى سيمنس لإقامة شبكة كهرباء ذكية، وزيادة كفاءة شبكة نقل الكهرباء في البلاد، وتحديث محطات توليد الطاقة القائمة في العراق.

المشـاهدات 315   تاريخ الإضافـة 08/11/2018   رقم المحتوى 9488
أضف تقييـم