السبت 2018/11/17 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
صبراً ايها اليمن الصغير فالنصر قريب
صبراً ايها اليمن الصغير فالنصر قريب
رأي
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

عبد الله الجزائري

لو كانت الحرب على اليمن عادلة، وموازين القوى متعادلة، والمواجهة تقليدية ما بين الرجال والرجال على الرمال وفوق الجبال وفي البحار، لحُسمت الحرب او وضعت اوزارها في ليلة وضحاها، وما كان النصر حينئذ الا نصرا يمانيا كلمح البصر بامتياز واعجاز.
الا ان لكل زمان دولة ورجالا، وقد ولى عهد الحروب التقليدية وقواعد الاشتباك المعروفة الى غير رجعة، وحل محله عهد «اضرب واهرب» والحرب بالوكالة، وساعد على ذلك التطور التقني للصناعات العسكرية والتكنولوجيا الالكترونية الجيوفضائية، واسلحة الردع النووي الاستراتيجية، والحرب الجارية في اليمن على ضوء المعطيات السالفة، حرب غير عادلة، وميزان القوى فيها يميل كل الميل الى جهة التحالف السعودي الاميركي، والاسلحة المستخدمة متطورة ومحرمة دولياً لا يرقى اليها سلاح المجاهدين التقليدي في اليمن، ولان الرجال المجاهدين لا يواجهون نظراء لهم في الميدان ولا يثبت لهم اشباه الرجال على طخوم الجبال، بل يواجهون الطائرات والصواريخ والقذائف جوا وبحرا وبرا، بصدور عارية واجساد نحيفة واسلحة خفيفة، لذلك طال امد الحرب، وامتد زمانها الى يومنا هذا.
ومع ذلك كان الصمود والثبات اليماني اعجوبة الدهر والزمان، وكانت الانتصارات النوعية بمثابة انجاز يرتقي الى اعجاز عسكري حير العقول والاذهان، وبنفس الوقت كانت الجرائم الوحشية والهمجية والابادة الجماعية والحصار على الشعب اليمني المظلوم ، كانت بمثابة امتحان واختبار لضمير الامة والعالم ، وكانت معيارا لبقاء او انتفاء الصفة الانسانية والقيم الخُلقية ، وفرقان بين الحق والباطل، وقد سقطت الامة في الامتحان، ولحقها العار واستحقت لعنة الاجيال و التاريخ، وكيف لا يلعنها اللاعنون، وقد ثلمت في جدار الشرف والعزة والكرامة والمروءة والغيرة والحمية، ثلمة لا يسدها شيء، ومُني العالم المتحضر والمجتمع الدولي بفضيحة واصيب بمقتل وانكشفت عورته وبانت سوءته وسقطت الاقنعة وافتضح زيف دعواه برعاية حقوق الانسان والحرية والديمقراطية، انه السقوط الحر والانهيار في المستنقع اليمني، فصبرا جميلا حتى تتداعى وتتهاوى حكومات الخليج، فحرب اليمن حرب نصر وكشف وسقوط.
 

المشـاهدات 10   تاريخ الإضافـة 08/11/2018   رقم المحتوى 9502
أضف تقييـم