الخميس 2019/1/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
المـوت مـن المـشـاكـــل
المـوت مـن المـشـاكـــل
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

واثق الجلبي
    الناس تموت من التخمة المتحصلة من الأكل الزائد والبعض يموت من الثراء الفاحش والاغلب يموت من الفقر الهاطل عليه من جميع الجهات . العراقيون يموتون يوميا من المشاكل بين العوائل وأفراد الاسرة حيث لا تفاهم ولا انسجام ولا تعاطف ولا سعة صدر ولا وجود لعقول نيرة ولا حكمة مزروعة في قلوب الناس . العراقيون يموتون من المشاكل اليومية حيث طغى الفقر على كل شيء واصبحت الاسرة العراقية متهلهلة وفاقدة لكل أعطيات الاستمرار في الحياة حيث لم تعد تنتج الا المشاكل والازمات شانها شأن الكتل والاحزاب العراقية . اركان الاسرة تلاشت وألغيت الكثير من المعاني الانسانية والاخلاقية حتى باتت العائلة العراقية تضاهي الصين في الانتاج فالصينيون ينتجون السلع والبضائع والعراقيون يصنعون المشاكل ويصدروها للأجيال التي لم تعد تعرف الصحيح من الخطأ . المسألة باتت مؤرقة للعقول والحل لم يعد بالامكان والسبب هو الرأس (الدايخ) الذي لم يعد رأسا واحدا بل رؤوس وألسن وعيون عمي . الموت من المشاكل يهدد العراق كله فلا من طبيب يداوي ولا حكيم يتدخل لفض نزاع الناس الكل يريد وهذا الكل لا يريد للكل الحل ولا ان يعطيه فرصة التعبير , التشابك وصل الى حد من العنف والرغبة في القضاء على رغبات الآخرين بشكل مثير للفزع وما من قناعة وما من صبر وما من دواء سريع لهذه الامراض التي صارت مستعصية جدا . العراق تلاشى تدريجيا من خارطة العالم الانسانية بعد فقدانه لادواره الريادية الحضارية وننتظر قادم الايام  مشاكل جديدة تظهر كالامراض التي عصفت بهذا الشعب المسكين الذي راح ضحية ارادات دولية متصارعة . من ينقذ العراقيين يا ترى ؟ ام هل ستمضي بنا السنون لنشاهد العجب العجاب في هذا الزمن؟.

المشـاهدات 48   تاريخ الإضافـة 02/12/2018   رقم المحتوى 10350
أضف تقييـم