الخميس 2019/1/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جمهور الهلال اكثر في اربيل.. لماذا ؟
جمهور الهلال اكثر في اربيل.. لماذا ؟
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

هشام كاطع الدلفي 
 

بعد رفع الحظر عن ملاعبنا استبشرنا خيرا باننا سوف نبين للمتصيدين في الماء العكر ان العراق وبعد ثورة الملاعب سوف يكون له شأن في تنظيم البطولات واللعب على ارضه سوف يكون الافضل بين القارة الاسيوية وما له من جماهير متعطشة لمعشوقتهم الكرة المستديرة لكن هناك من يحاول دائما ان ينغص علينا هذا الحلم الذي راود الجماهير المحبة واظهار صورة غير حقيقية للجماهير عبر اللعب في ملاعب غير مؤهلة والجماهير لا تحضر ويعطي رسالة سوداوية عن الاوضاع الكروية في العراق . 
مباراة الاياب في البطولة العربية المسماة (كاس زايد للابطال) بين ممثل الوطن نادي النفط ونادي الهلال السعودي هي خير دليل عما نتكلم من خلل واضح في من يختار الملعب فما جرى يوم الجمعة من عدم حضور الجمهور بالملعب الفارغ   دليل بان هناك مشكلة يجب ان نتصدى لها بحزم فمستوى الفريقين كان يستحق ان يحضر لها ما لا يقل عن 20 الف متفرج والغريب  ان جمهور الهلال السعودي كان اكثر من  جمهور نادي النفط  الذي يلعب في ارضه وهذه سابقة خطيرة لم نعتدها ابدا وثقافة غريبة على الكرة العراقية والكل يعلم ان جمهورنا  لا ينحاز لاي فريق ومن يمثل الوطن هو فريقه لكن اختيار اربيل ارضا للعب ليس  موفقا ، ولكننا  لا نشكك بكردستان لانها عراقية ونفتخر فيها لكن الجماهير لا تحضر وهذه هي المشكلة الاكبر ولو تطلعنا الى مباريات التي اقيمت في العراق وخاصة البطولة الرباعية ونجوم العالم والمنتخب الاردني والسوري واخرها لقاء نهائي الاتحاد الاسيوي في ملعب البصرة الفيحاء في ملعب جذع النخلة ونجاح التنظيم عبر الجماهير اولا واخيرا ولو لم تكن هناك مناسبة دينية لكان الملعب امتلأ بالـ60 الف متفرج وهذا ليس مبالغة لاننا راينا عندما جاء المنتخب السعودي وكيف امتلأت مدرجات جذع النخلة كاملة ، ولكن هذه المباراة وبحضور افضل الفرق العربية متمثلة بالهلال السعودي الذي يعد من اندية الصفوة في القارة الصفراء، لكن ما جرى يجعلنا نركز على هذا الخطأ الفادح . فبالعراق ( الماء والخضراء  والوجه الحسن ) وعلى الاتحاد ان يعي ان ملاعبنا بخير وجمهورنا يحضر في ملاعب الوسط والجنوب بكثافة وان تكون ملاعبه هي ارض انديتنا ومنتخباتنا في جميع البطولات وان لا نكون كباقي الدول التي لديها ملاعب عالمية ولكنها فارغة . على الجميع ان يعلم اننا لسنا ضد اللعب في كردستان العراق لكن فريقا مثل النفط ليس له قاعدة جماهيرية كبيرة ويشارك في بطولات قارية، كان الاجدر به ان يستعين بتلك الجماهير وان لا ينساق وراء اجتهادات شخصية لاننا الان احوج الى اظهار وجه العراق ومدى تطور بنيته التحتية وهو يزخر بافضل الملاعب على مستوى المنطقة وعسى ان تكون الرسالة قد وصلت الى الاتحاد ومسؤولي الاندية . 
 

المشـاهدات 87   تاريخ الإضافـة 02/12/2018   رقم المحتوى 10378
أضف تقييـم