الخميس 2019/1/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
احذروا (العتوي)
احذروا (العتوي)
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

واثق الجلبي
    ربما هناك عتوي يعيش في المطبخ السياسي الذي تفشت منه رائحة اللحوم المستوردة والمحلية فكان عتوي المطبخ ياكل مما لذ وطاب من المأكولات الشهية بلا وجل ولا شك بان القائمين على طبخ الطعام يتركونه يفعل ما يشاء فله مطلق الصلاحية حتى بتوقيع العقود مع دول العالم المشهورة باللحم الطازج وغير المغشوش . لا تذهب بعيدا عزيزي القارئ الكريم فلكل عتوي يقفز الى ذهنه عندما يقرأ هذه الكلمات فربما يكون هرة او فأرة صغيرة ولكني اراه عتويا عتيدا عنيدا لا يخاف في أكل اللحوم البشرية والحيوانية لومة لائم . حتى اذا جاع العتوي عملت المفخخات عملها وصارت عملية الشحن الطائفي بضاعة رائجة وراحت الاعلام والرايات تتقاتل فيما بينها لارضائه واسكات صوت معدته رفقا بفرائه الثمين. علمتني الحياة ان العتاوي تموت لكنها تترك وراءها عتاوي تمارس دورها بفعالية وقد تكون اشرس من الاب وتتفوق على استاذها . ربما يكون عتويا واحدا او من المحتمل ان تكون نسبة العتاوي كثيرة ولهذا ترى ان اللحوم العراقية أرخص من لحوم البشر جميعا. للعتوي شارب تمت زراعته في بلد أجنبي لانه يتوق الى مرحلة الفحولة المبكرة فهذا العتوي الجديد محاط برفاق من الممكن ان يتخلوا عنه في اقرب وقت لفسح المجال امام عتوي جديد . العتاوي يصعب ارضاؤها فهذا يريد لحما مطبوخا وآخر نيئا وآخر يريد شحما متبلا مما زاد في حيرة الطباخين الذين قد يرمون كل العتاوي في الموقد. لحظة واحدة هل العتاوي ترمى في الموقد أم الشعب ؟ حيرة سادتي فمواقدنا اضحت على كل لسان فما بالنا نتذكر العتاوي ولا نبحث عن طريقة لطردها او الامساك بها متلبسة باكل اللحوم العراقية ونقتص منه ؟ البادي من الامر ان مسألة العتوي عويصة وصعبة حتى على (بعض) المتخصصين في فن الامساك بالعتاوي.

المشـاهدات 43   تاريخ الإضافـة 03/12/2018   رقم المحتوى 10416
أضف تقييـم