الخميس 2019/1/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جنون العالم المتحضر
جنون العالم المتحضر
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

واثق الجلبي
   لم اتفرج على التلفاز لشهور طويلة ربما بلغت اثني عشر شهرا على ما أذكر ويقاسمني ذلك الكثيرون من الناس فالحياة مشغولة بنا ونحن كذلك مشغولون بها . محطات تتغير واناس تتبدل ورموز تسقط وخنادق تحترق ونفوس تزهق واطفال ايتام وارامل وثكالى ورجال ينتصبون على قارعة الفقر والموت وعوائل مسحوقة فرنسا تثور امريكا تخاف من التجارة والصناعة الصينية روسيا تسبق اوكرانيا بالبكاء المانيا متذبذبة ولم نسمع خبرا عن اسرائيل يا ترى لماذا ؟ عرب يتناحرون واسلحة تتفاوت قيمتها التدميرية عقول مستوردة وافكار هجينة فأين الشيء المفرح في سماع الاخبار؟ مسلسلات بائسة ماجنة وموجات من الكلمات البذيئة في الاغاني الهابطة قلة ذوق انعدام الاخلاق في كل مفاصل الحياة فالى اين نسير واي شيء نشاهد ؟ إبطال عبوة هنا وتفخيخ سيارة هناك وجوه قيظها السقم فراحت تتلاطم وتبحث عن ارض تدفن فيها عيونها فلم تجد غير الهروب من المواجهة سبيلا لتجاوز الازمات المتلاطمة . يقولون ان العالم القديم كان يتصارع ويتقاتل على اتفه الاسباب والان هم يمارسون نفس الدور ولكن بلباس التحضر فمن هو المتحضر برأيكم سادتي ؟ الكثير من الاسئلة لا اجوبة لها فمن الواجب البحث عنها فمن يستطيع البحث وهو مدمن للفيس او لمواقع (التنازع) الاجتماعي ؟ لسنا متحضرين فالجوهر الذي يحمله الاغلب فارغ تماما فالمظهر هو السيد المطلق وهو المطاع شاء ام ابى البعض من اهل النفاق والخداع والحيلة والمكر. معظم العراقيين يبحثون عن المظهر وان يسمع اغنية قديمة جميلة بدلا عن اغنية حديثة خاوية فقبل ان تحسن ذوقك السمعي فتش في قلبك الذي لم يعد قلبا مطلقا بل عبارة عن آلة تؤشر عليها حين تنقبض فمعظم الناس لا يمتلكون قلوبا بل حولوها الى جيوب ولن يعيشوا طويلا إلا وقد رأوا سوء افعالهم يمسكونه بايدهم وعندها لا ينفع الندم.

المشـاهدات 40   تاريخ الإضافـة 05/12/2018   رقم المحتوى 10545
أضف تقييـم