الخميس 2019/1/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
لا أطيق العيش أكثر من هذا
لا أطيق العيش أكثر من هذا
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

واثق الجلبي
   كلمات تتردد على السنة اغلب العراقيين فلا مجال للشك بان الجحيم الحقيقي الذي نعيشه لم يدع فرصة لنخلة تعيش في الصحراء ان ترقد بسلام . لا وفاء بالعهد ولا احترام للمواثيق ولا فرصة واحدة للإطمئنان ولا رضا من أحد على احد وتقاتل ونهب وسرقات للحيوات المتلاطمة في اتون الصراعات الحزبية وغيرها. فأين الحياة في هذه الفوضى ؟ بلد ينخره الفساد وما من احد يسمع الآخر كل في واديه الخاص يبحث عن لهوه وعبثه وعندما تصدمه بالحقيقة يقول لك حياتي الخاصة . الحياة الخاصة تكون في العزلة لا مع الناس كيف وانت ارتبطت بوثاق مقدس مع عائلة او اهل او جيران فلا وجود لحياة خاصة ومن أراد ان يبحث عن حياة جديدة عليه بقتل كل افراد عائلته حتى يبدأ من جديد. هذه ليست فلسفة او حالة لا شعورية فالكثير من العراقيين تناسوا ان حياتهم الخاصة تكون في العائلة وليس في قطع الصلة مع الجميع فالاثواب الفاخرة والاموال لن تصنع لك قلبا يحبك بل يكون هناك من يبحث عن مصلحته معك فقط . شعب اذا اطلقت له العنان ينتحر فيسا او سكائر او علاقات او يعتزل فالمخلصون لعوائلهم قليلون ويعدون على الاصابع . الثقة انعدمت والسياسي يضيف لقطع الوشائج ما يضيف لها حزنا فيزيد من عمق الجراح ليس على من يموت كمدا جناح فالوضع يتأزم شيئا فشيئا وننتظر الفرج في اي وقت لان كمية الحزن المخزونة في القلوب لم تعد تجد لها مكانا حيث طغى البكاء على كل شيء نقي تم فقده سابقا او مؤخرا . الا نرتاح من عناء الخراب فنحن لم نزل صابرين على هذه الامور والعاقبة للمتقين.

المشـاهدات 40   تاريخ الإضافـة 06/12/2018   رقم المحتوى 10621
أضف تقييـم