الأربعاء 2019/3/20 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مدير عام الشركة العامة للنقل البري عماد عبد الرزاق الاسدي في حوار لـ(البينة الجديدة) : اتبعنا سياسة الانفتاح لتعظيم الايراد وتنويع مصادره
مدير عام الشركة العامة للنقل البري عماد عبد الرزاق الاسدي في حوار لـ(البينة الجديدة) : اتبعنا سياسة الانفتاح لتعظيم الايراد وتنويع مصادره
محليات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

البينة الجديدة / غانم السعدي  
الشركة العامة للنقل البري هي احدى تشكيلات وزارة النقل ومن الشركات المتميزة في مجال نقل البضائع والمعدات في العراق ، وتمتلك الشركة والشركات الخاصة المؤتلفة معها اسطولا كبيرا من الشاحنات مختلفة الأحجام والأنواع منها معدات تخصصية وشاحنات ذات حمولات مختلفة تبدأ من (35) طناً و (45) طناً ولودرات حمولة (50) طناً و(120) طناً وبردات حمولة (50) طناً ، فضلاً عن حاملات سيارات وشاحنات للحمولات المتخصصة بنقل المحطات الكهربائية وغيرها ، كذلك فان للشركة اسطولا من الشاحنات المتخصصة بنقل الحمولات الثقيلة وشاحنات فلات متخصصة بنقل الحاويات وصهاريج نقل المشتقات النفطية وللشركة آليات تقدر حمولتها ما بين (175) طناً حتى (500) طن وشاحنات هيدروليكية لحمل التوربينات ، فضلاً  عن امكانيتها في انجاز عمليات التفريغ والتحميل سواء من ميناء ام قصر او الموانئ الاخرى الى مواقع العمل ولديها رافعات ذات حمولات كبيرة تصل الى (925) طناً .
وللشركة  فروع فـي اغلــب محافظــات العراق ولها مكاتـب فـي جميع الموانـئ والمنـافـذ  الحدودية العراقية وان الشركة العامة للنقل البري على اتم الاستعداد لابرام عقود عمل للتشغيل المشترك لغرض توسيع نشاطها ولها سمعة طيبة لدى المستفيد لما حققته من انجازات لاسيما خلال السنوات الاخيرة الماضية  
ولتسليط الضوء على نشاط الشركة فان لنا هذا الحوار مع السيد عماد عبد الرزاق الاسدي رئيس مجلس الإدارة المدير العام للشركة العامة للنقل البري الذي بادرنا بتحية خاصة لجريدة البينة الجديدة الغراء معرباً عن إعجابه بهذه الصحيفة الرائدة، وقال  «بدأنا العمل بالانفتاح في سياسة الشركة على كافة الصعد والمستويات ومع دوائر ومؤسسات الدولة كافة لتعظيم الايراد وتنويع مصادره وهذا ما جعل الجميع يشعر بها من خلال ارتفاع نسبة الحوافز المتحققة  للمنسوبين اذ يصل الى (5000) خمسة الاف دينار للنقلة الواحدة» .
وبين الاسدي ان الشركة مستمرة بعملها في نقل مفردات البطاقة التموينية الى محافظات العراق كافة وباتت تصل الى ابعد نقطة حدودية ، لاسيما بعد تحرير جميع الأراضي العراقية المغتصبة من سيطرة عصابات داعش الإرهابية واستقرار الوضع الأمني في البلاد .
وقال الاسدي  ان النقل البري تعمل بجد مع الشركات المؤتلفة في نقل المعدات الكهربائية مهما بلغت اوزانها اذ انها تمتلك اليات لجميع هذه الحمولات ، فيما تسعى لاستكمال مشروعها الستراتيجي حولي بغداد الذي قطعنا شوطاً متقدماً به وهو انشاء موانئ جافة على بوابات بغداد الخمس يضم  كافة الخدمات والمخازن بانواعها وساحات مكشوفة ومغلفة ومحطة وقود واماكن لايواء الشاحنات وراحة السائق ، كذلك موضوع ساحات التبادل التجاري الذي باشرنا العمل به في ساحة منفذ عرعر الحدودي ، وستعمم هذه التجربة على جميع المنافذ الحدودية.                
وعرج السيد مدير عام النقل البري على موضوع منفذ طريبيل الحدودي ومرحلة ما بعد افتتاحه اذ تستعد الشركة لافتتاح مرآب ابو غريب الدولي ليكون مكاناً لإيواء الشاحنات القادمة والمغادرة للاردن عبر هذا المنفذ الحيوي وتم إعادة تأهيله من   جديد وتطرق الاسدي الى عقد النقل البري مع المفوضية العليا للانتخابات الذي لا يزال العمل مستمر به ونقل أسطول الشركة مئات الأطنان للمفوضية الى محافظات العراق كافة .          
وان للشركة دور كبير وهام في الزيارات المليونية للمراقد المقدسة للائمة الأطهار وفي جميع المناسبات الدينية .                                                                                    
وكذلك بين السيد المدير  الى ان للنقل البري إسهامات عدة في العمل التطوعي فهي باستمرار توفر دعماً خاصاً للمؤسسات الخيرية كدور الايتام والمسنين وغيرها .              
اما عن حمولات الاسطول فقـال  ان اسطـول الشركـة اجتياز حاجز الـ (5000) نقلـة خلال شهر تشرين الاول الماضي وهذا بحد ذاته يعد انتقالة كبرى بالعمل اذ تمكن الأسطول وخلال العشرة أشهر الماضية من هذا العام من نقل اكثر من مليون ونصف المليون طن من الحمولات وبعدد نقلات فاق الـ (37) الف نقلة ، فضلاً عن الدخول في مباحثات اتسمت بالجدية مع وزارة النفط للعمل بنقل المشتقات النفطية وقطعـنا شوطـاً مهمـاً في هـذه المباحثات ونحـن فـي طور توقيع العقود .                                                                                             واضح ان الشركة العامة للنقل البري تسهم باستمرار في حملات الاستزراع من خلال عملها على نقل البذور والاسمدة الكيماوية لصالح وزارة الزراعة .   وختم الاسدي حديثه قائلاً  ان رجال النقل البري على اتم الاستعداد لنقل الحمولات أينما تكون ومهما بلغت حمولتها وهم لم ولن يدخروا جهداً لخدمة شركتهم وبلدهم وشعبهم.
 

المشـاهدات 265   تاريخ الإضافـة 31/12/2018   رقم المحتوى 11564
أضف تقييـم