الإثنين 2019/3/25 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
وجيه عباس نائباً وإنساناً
وجيه عباس نائباً وإنساناً
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

د. ناظم الربيعي

   من المعروف أن النظرة السائدة عن اداء بعض السادة النواب في البرلمان العراقي يشوبها الكثير من عدم الرضا والقبول من عامة الناس على ادائهم في المجلس كونه لا يلامس الواقع وبعيدا عن هموم وحاجات الناس اليومية الذين كانوا يمنون النفوس بأن تكون لقضاياهم المعروفة معالجات سريعة لأنها باتت تشغل بالهم وتؤرق افكارهم فبطالة الشباب وخصوصا الخريجين أصبحت ظاهرة شائعة من دون حلول وانتشار العشوائيات التي شوهت جمال وجه بغداد وبقية المحافظات وعرقلة إكمال مشاريع البنى التحتية مازالت قائمة فضلا عن عدم تعيين اصحاب العقود والأجور اليومية رغم الوعود الكثيرة لكنها باقية دون حل وعدم تفعيل قانون مجلس الخدمة الذي جعل المحاصصة هي السائدة في التعيين ابتداء من اصغر موظف الى اعلى درجة وظيفية وغيرها الكثير الكثير، لكن هذا لا يمنع من ان نشير وباعجاب شديد ومن باب إعطاء كل ذي حق حقه الى من يعمل وبصمت من السادة النواب ويترك عمله يتحدث عنه ويجبرنا نحن رجال الصحافة ان نتحدث عن أعماله من باب اتباع الآية الكريمة (لئن شكرتم لأزيدنكم)، لأن الله سبحانه وتعالى غير محتاج لشكرنا وإنما يعلمنا أن نشكر الآخرين ممن يقدمون خدمة لنا خصوصا اذا كانت خدمة تصب في مصلحة الناس وتسعى لقضاء حوائجهم خصوصا اذا صدرت من نائب في البرلمان وان تكون خير شاهد على تفاعل النائب مع قضايا الناس وهمومهم. ونظراً لقربي الشديد من النائب وجيه عباس واطلاعي على ما يقوم به وبشكل يومي من خدمة الناس ومتابعة قضاياهم سواء في مجلس النواب او في الدوائر والوزارات المعنية كونه صحفيا وإعلاميا سابقا ونائبا في البرلمان حاليا فكما هو معروف ان الصحفي والاعلامي هو المرآة العاكسة لهموم ومشاكل الناس ونقلها للسادة المسؤولين لحلها فكيف اذا اصبح نائبا منتخبا من الناس ويحمل امانة اصواتهم. فكما النائب يتحمل أمانة أصوات الناس ويعمل من أجلهم فالصحفي يحمل تلك الأمانة وينقل معاناة الناس كما ينقل شكرهم وتقديرهم واعتزازهم لمن يسعى لحل مشاكلهم وهذا ما دعاني الى ان اكتب عمودي الاسبوعي عن النائب وجيه عباس الذي واصل الليل بالنهار من اجل إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل الناس وحسمها بشكل تام. فما احوجنا لهكذا نائب يكون قريبا من ناسه يتابع شكاواهم ومشاكلهم لحين حسمها.

المشـاهدات 575   تاريخ الإضافـة 09/01/2019   رقم المحتوى 11809
أضف تقييـم