الأحد 2019/2/17 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مدير مستشفى جراحة الجملة العصبية د. سمير حميد الدلفي اختصاص الجملة العصبية لـ «البينة الجديدة»:
مدير مستشفى جراحة الجملة العصبية د. سمير حميد الدلفي اختصاص الجملة العصبية لـ «البينة الجديدة»:
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

أطلقنا شعار (مستشفى جراحة الجملة العصبية أولاً) وسوف نكون متميزين في كل شيء

حوار: قاسم حوشي / تصوير: أحمد قاسم 
يقول علماء النفس الاجتماعي انه عندما يحاول الاشخاص تقديم انفسهم بطريقة معينة فانهم يميلون الى اختيار ما يعتقدونه مناسبا.. تعودنا ومن خلال لقاءاتنا الصحفية مع المسؤولين بمختلف المسميات ان ندخل المكاتب الفارهة والانيقة، ولكن هنا اختلف الامر، اتصلت بالدكتور سمير حميد الدلفي مدير مستشفى جراحة الجملة العصبية لإجراء حوار صحفي نسلط فيه الضوء على اهم وابرز الانجازات المتحققة.. هنا وقف، نادى مديرة مكتبه ان تأتي الى صالة العمليات، شدني ذلك المنظر ولملمت اوراقي واستحضرت أسئلتي كيف أبدأ فبادر هو قائلا: «عام 2019 اطلقنا شعار (مستشفى جراحة الجملة العصبية أولاً) من خلال الخدمة المقدمة الفندقية والدوائية واستقبال المرضى».. وللمزيد من التفاصيل كان لنا هذا الحوار..

* نبذة مختصرة عن مستشفى جراحة الجملة العصبية والسعة السريرية، وهل تتناسب مع حجم الخدمات المقدمة؟
- مستشفى جراحة الجملة العصبية هو اول مستشفى في جراحة الجملة العصبية متخصصة في العراق، تأسس سنة 1970 وكان في بداية تأسيسه السعة السريرية تسع ثمانية اسرة وبدأت تصاعديا الى ان وصلت بعد التطوير واضافة الابنية الى (125) سريرا، ويقدم المستشفى خدماته الى جميع اهالي بغداد والمحافظات وخاصة المناطق القريبة من موقع المستشفى ومنها مدينة الصدر. 
* ما كفاءة قسم الاستقبال والطوارئ لديكم في المستشفى وخاصة اثناء الفترة المسائية؟ وهل يوجد من الاطباء ما يكفي لمساعدة الحالات الطارئة في هذه الفترة؟
- وحدة الاستقبال للحالات الطارئة ذات كفاءة عالية ويوجد فيها من خيرة الاطباء سواء كانوا اطباء مقيمين اقدمين او اطباء اختصاص وحتى الكادر التمريضي جيد جدا ومتمكن ومتمرس في التعامل مع هذه الحالات المستعجلة، والحمد لله في حالة وجود حالة تستوجب تداخلا جراحيا مستعجلا مثل الطلق الناري او النزف الدماغي والمريض لا يستغرق اكثر من نصف ساعة حتى يدخل العمليات ويوجد في المستشفى كادر متمرس وكذلك وجود وحدة مفراس عدد (2).
* هل هناك نقص في الكوادر من المقيمين الاقدمين الدوريين؟ وماذا عن اجراءاتكم ازاء ذلك؟
- المستشفيات في العراق بشكل عام لديها نقص في الاطباء والخلل في ذلك هو هجرة الاطباء والخلل الآخر في توزيع الاطباء مما اثر سلبا في هجرة الاطباء الى الوضع العام والكثير من الاطباء يحصلون على فرصة عمل خارج العراق بالاضافة الى سوء الوضع الامني وكذلك توزيع الاطباء بين المحافظات فيه نوع من عدم التساوي.
* هل الملاكات الطبية والصحية تتناسب مع حجم العمل والكثافة السكانية؟
- المستشفى في حالة نقص الكوادر الطبية وهذا يؤثر سلبا على تقديم الخدمات بشكل كامل والنقص يمكن في الكوادر التمريضية واطباء التخدير ومساعدي التخدير وهذه نقطة جراء مهمة وهناك الكثير من العمليات لا نستطيع اجراءها لعدم وجود اطباء تخدير ومستشفانا فيه اجراء العمليات لفترات طويلة جدا.
* هل الاجهزة الموجودة في داخل المستشفى تضاهي ما موجود في مستشفيات العالم؟
- الاجهزة الطبية الموجودة داخل المستشفى متطورة ونستقبل الحالات الطارئة بالرنين والمفراس داخل العمليات لكن المشكلة هذه الاجهزة تحتاج الى تحديث والجهاز الذي تمضي عليها خمس سنوات يعتبر جهازا قديما ولابد ان يتحدث بجهاز افضل منه لتطور العلم في هذا الصدد، في الخارج العمليات التي تجري في المستشفيات حول عملية فتح الفقرات لا وجود لها وكلها عن طريق الناظور وهذه الاجهزة نفتقدها بصراحة كتدريب واجهزة. 
* هل هناك احصائية دقيقة حول اعداد العمليات المعقدة التي لم تجر خارج العراق قمتم في إجرائها وتكللت بالنجاح وبايدي اطباء اختصاص عراقيين؟
- في الحقيقة ان العمليات التي تجري في مستشفانا تقريبا عمليات معقدة ومثال ذلك عمليات تسمى (ام الدم الدماغية) وبعد سلسلة العمليات الناجحة خلال الفترات السابقة والحالية وفريق جراحة شرايين الدماغ مستعد لاستقبال واجراء العمليات الطارئة لحالات نزف الدماغ بسبب ام الدم (انيورزم) بعد ان كانت حصرا في المستشفيات خارج البلد الآن اصبحت عمليات روتينية ودربنا كوادرنا في اليابان.
* ما الخطط الاستراتيجية التي وضعتموها في تطوير المستشفيات؟
- عام 2019 اطلقنا شعار مستشفى جراحة الجملة العصبية اولا وسوف نكون متميزين في كل شيء سواء من خلال الخدمة المقدمة الفندقية أم الدوائية أم استقبال المرضى، وقد تم ترميم العناية المركزة وسوف تكون على مستوى عالمي وهناك حالات عمليات جديدة سوف يتم فتحها وتكون تخصصية ومنها تشوهات الدماغ الدموية (ام الدم) وكذلك الجراحة الناظورية المتقدمة سواء كانت قاعدة الجمجمة ورفع الغدة النخامية والجراحة الناظورية للدماغ وكذلك الجراحة الناظورية للفقرات وبانواعها وسوف نستخدم جهازا جديدا للجراحة الناظورية وبدون فتح الفقرات, وسوف نؤكد على تدريب الاطباء الجدد ويعتبر مستشفى جراحة الجملة العصبية بيتا لكل جراحي الجملة العصبية والذين تخرجوا من مستشفانا وعلى مستوى العراق.
* هل انتم متفائلون بمستقبل الواقع الصحي العراقي؟
- ان شاء الله، وفي حالة توفر الموارد المالية الكافية لتوفير الاجهزة والادوية المهمة للمريض مع توفير كوادر تقوم بتدريب الاطباء العراقيين وكذلك الحماية الكاملة للاطباء وجعل الطبيب يعمل في محيط آمن وسوف يتطور الجانب الصحي في العراق.
* ما المشاكل والمعوقات التي تواجهكم وكيف يمكت تجاوزها؟
- المشكلة الاساسية التي تواجه الجانب الصحي هي الادوية والتي تكلف مبالغ كثيرة جدا وللظروف التي يمر بها البلد من خلال الازمة المالية وهي صعوبة توفير المبالغ المالية لشراء هذه الادوية والصعوبة الاخرى هي عدم وجود ادوية وغير مفحوصة ولم تدخل في السيطرة النوعية حتى يتم شراؤها.
* الاعتداءات المتكررة على الكادر الطبي في المستشفى.. هل هناك رادع ملموس من قبل الدولة للحد من هذه الظاهرة؟
- لا يوجد رادع ملموس من قبل الدولة بهذا الجانب ولابد ان يقدم الطبيب او الممرض او اي موظف شكوى وهذا ما يعرض الطبيب او الكوادر المعينة الى ضغوطات عشائرية، والمفروض من الدولة ان تقوم بواجبها بحماية الكوادر الطبية ولا يحتاج الى تقديم شكوى وانما تحقق في ذلك الجانب.
* المواطن فقد الثقة بالمؤسسات الصحية الحكومية سواء الرعاية الصحية او العلاج الذي يحصل عليه المريض، ماذا فعلت الوزارة لاستعادة هذه الثقة خاصة اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان هناك المئات من المواطنين يلجأون للدول المجاورة للعراق لمعالجة بعض الحالات؟
- نقول جميع القنوات والوسائل الاعلامية والمنابر الاعلامية تركز على السلبية بينما اذا كانت هناك ايجابية لم يتم نشرها وهذا ما يشهد قولنا وعلى سبيل المثال هذا اليوم اجرينا خمس عمليات الجميع نجحت بفضل الله ولم يشر الى هذا الجهد والنجاح المستمر في مستشفانا ولكن لو كانت هناك سلبية معينة الكل تهرع الى نشرها دون التريث ومعرفة الاسباب التي ادت الى ذلك وكأننا في حلقة اشتباك لتسقيط جهودنا وعملنا الانساني المستمر الذي يضاهي كبرى مستشفيات العالم بل حتى اكثر منه ويوجد لدينا اطباء يشتغلون مجانا ومبلغ الفحص يتراوح من خمسة آلاف الى خمسة عشر الفا وهناك مستشفيات تعمل ليلا ونهارا وتجري عمليات ترتقي الى اعلى المستويات الطبية ومنها مستشفى ابن البيطار وهناك الكثير من الاطباء يمتلكون من الانسانية الكثير ولم يركز عليها الاعلام ابدا وفي عام 2018 اجرينا (2000) عملية جراحية الحمد لله تكللت جميعها بالنجاح الا واحدة فقط ادت الى الوفاة.. ترك الجميع عدد العمليات وتم التركيز على هذه الحالة التي ادت الى الوفاة.
* هل هناك احصائية دقيقة حول اعداد العمليات المعقدة التي تجري خارج العراق قمتم باجرائها وتكللت بالنجاح وبايدي اطباء عراقيين وكذلك عدد المرضى المراجعين للمستشفى والرنين والمفراس؟
- في قسم الطوارئ سنة 2013 استقبلنا 4793 حالة طارئة واستقبلنا عام 2018 11748 حالة طارئة تقريبا ثلاثة اضعاف. وفيما يخص الراقدين في المستشفى عام 2013 كان عندنا 2524 وفي عام 2018 كان عندنا 5398 وضعف عدد المرضى خلال الخمس سنوات, وفيما يخص العمليات اجرينا 1900 عملية خلال عام 2013 وعام 2018 اجرينا 2043 عملية وفيما يخص الرنين اجرينا عام 2013 9533 وفي عام 2018 اجرينا 18416 والمفراس 23147 في سنة واحدة وفي سنة 2018 اجرينا 40703 ونقول ان الخدمات تضاعفت ولكن التخصيصات المالية قلت ولا تواكب مع هذا العدد من المراجعين.
• ما ابرز الحالات والحوادث التي تتعاملون بها في حالة الطوارئ؟
- ابرز الحالات والحوادث من خلال الدراجات النارية والتك تك من الشباب، نحن ليس لدينا اعتراض على ركوب هذه الدراجات ولكن له حق الشاب ان يزاول ويركب هذه الانواع ولكن نناشد شبابنا ان يلبسوا الخوذة لحماية الرأس.
* الرقعة الجغرافية للمستشفى تسمح لكم بتوفير حالة عمليات حديثة رغم تقادم عمر المستشفى ليوازي ما موجود في دول العالم؟
- عملية فتح ثلاث حالات عمليات اخرى جارية واصبحت لنا سبع حالات ونتمنى ان نضيف حالتين اثنتين للحالات الطارئة.
* العمليات  التي تجرى في المستشفى تكلف الدولة مبالغ معينة كيف تتعاملون مع هذه الحالة؟
- العملية التي تجري في مستشفانا تكلف الدولة مبالغ عالية بدءا من الفرش التي تكلف 16 الف دينار بالاضافة الى التعقيم وكذلك الادوية وعربات التخدير وهذه المبالغ نوفرها من دائرة صحة الرصافة وكذلك المبالغ التي تأتي من التأمين الصحي التي تأتي من المواطن مثلا التكلفة الاجمالية للعملية 3500 دولار يتم استيفاء 25 الف دينار فقط من المريض.
* هل توجد ردهات عزل خاصة بالامراض الانتقالية ومنها الانفلونزا الوبائية؟ وهل سجلت المستشفى حالات اصابة او حتى اشتباه؟
- توجد في المستشفى ردهة عزل للامراض الانتقالية ومنها التهاب السحايا والدماغ وهناك حالات تأتي مرة في اليوم ومستمرة.
* هل العمليات المعقدة التي تجري في مستشفاكم تضاهي ما موجود في مستشفيات دول العالم؟
- بكل تأكيد تحصل على نجاح بنسب عالية وتكلفة جدا قليلة وفي الخارج تكلف خمسين الف دولار وفي مستشفانا التكلفة 25 الف دينار عراقي، وقد اجرينا عمليات طارئة لمريض بعمر 43 عاما تم استقباله في مستشفى جراحة الجملة العصبية وكان يعاني من تشوش في الوعي (غيبوبة) وشلل تام في الجانب الايسر من الجسم، فحص المفراس الاولي: نزف دماغي داخلي كبير مع نزف تحت الام العنكبوتية.. اجريت له عملية فتح الجمجمة بصورة طارئة وتم افراغ النوف وقرص ام الدم (انيورزم) في الشريان الدماغي الاوسط بواسطة الكلبس الشرياني (عدد 2) تمت العملية بنجاح وبوقت قياسي واخرج المريض من المستشفى وهو في حالة ممتازة وزارنا بكامل الوعي وبدون اي ضعف في الاطراف وكانت عودة الحركة للجانب الايسر من الجسم بصورة رائعة وغير متوقعة.وكذلك نجح فريق طبي برفع ورم كبير من دماغ امرأة ثمانينية في عملية جراحية سميت بالمعقدة التي كانت تعاني من الام حادة في الرأس رافقتها طيلة حياتها وبعد اجراء الفحص السريري والرنين المغناطيسي تبين ان المرأة تعاني من ورم كبير جدا في الدماغ يعود الى تاريخ قديم وتمكن فريق طبي في المستشفى من رفعه بعملية جراحية معقدة.

المشـاهدات 359   تاريخ الإضافـة 04/02/2019   رقم المحتوى 12805
أضف تقييـم