الأحد 2019/2/17 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
بعد 40 عاما .. سجال الثورة والدولة في إيران
بعد 40 عاما .. سجال الثورة والدولة في إيران
سياسة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

* د. سعيد الشهابي

أربعون عاما هي عمر النظام السياسي الحالي في إيران. هذا البلد المسلم الكبير شهد في مثل هذه الايام من العام 1979 تغيرا هائلا لم يحسب «الاستراتيجيون» حسابه لأنهم لم يتوقعوا حدوثه. وفيما كان الرئيس الأمريكي آنذاك، جيمي كارتر، يصر على دعم نظام محمد رضا بهلوي ويصفه بأنه «مستقر» كانت المظاهرات المليونية تطالب بسقوطه في ثورة هي الكبرى في التاريخ المعاصر في الشرق الاوسط. ومن المؤكد أن تصريحات كارتر لدى استقباله الشاه استندت إلى تقارير أجهزة الاستخبارات الأمريكية، الأمر الذي يؤكد عدم فاعلية تلك الأجهزة عند الحاجة القصوى.

ولم تتعلم تلك الأجهزة من ذلك الإخفاق، بل تكرر الأمر نفسه بعد أقل من نصف قرن عنما أخفقت تلك الأجهزة في منع حدوث تفجيرات 11 سبتمبر/ايلول الإرهابية. فقد تحرك الذين قاموا بها في المطارات الأمريكية بحرية ونفذوا أكبر عمليات إرهابية شهدتها أمريكا. ولا يقل السياسيون الآخرون جهلا بالحقائق عن نظرائهم الأمريكيين.ففي يوم الاحد 11 فبراير/شباط 1979 كان وزير الخارجية البريطاني آنذاك روجر اوينز يصرح على شاشة التلفزيون قائلا «إننا لا ندير ظهورنا لحلفائنا وقت الحاجة». تلك التصريحات انطلقت متزامنة مع تساقط آخر قلاع نظام الشاه في طهران في ذلك اليوم، بعد أن أعلنت القوات الجوية انحيازها للإمام روح الله الخميني وثورته، وقرر عمال النفط التوقف عن العمل أسابيع قبل ذلك. كان التلفزيون الذي يجري المقابلة يبث مشاهد سقوط القواعد العسكرية ومراكز الشرطة والوزارات بأيدي الثوار. لم يكن البث التلفزيوني متطورا كما هو عليه الآن، ولكن حضوره الميداني شد أنظار العالم إلى الثورة الإسلامية على مدى عام كامل. كانت شرارة الثورة مقال نشر في صحيفة «اطلاعات» كتبه وزير الإعلام في نظام الشاه، اسكندر همايون، في يناير/كانون الثاني 1978 هاجم فيه الإمام الخميني. فخرجت المظاهرات الأولى احتجاجا، وسقط فيها عدد من القتلى على أيدي الأجهزة الأمنية. يومها كان جهاز السافاك الاستخباراتي مصدر رعب للمعارضين، وقوة رادعة لمن يفكر ضد النظام فضلا عن من يعمل ضده.ثورة إيران تحولت إلى دولة منذ اليوم الأول لانتصارها. فما أن عاد الإمام الخميني من باريس في الأول من فبراير/شباط حتى توجه إلى مقبرة الشهداء «بهشت زهراء» وألقى خطبته النارية التي قال فيها: «سأصفع هذه الحكومة (التي كان شاهبور بختيار على رأسها» وسأعين حكومة الشعب بنفسي». وعلى مدى الأيام العشرة اللاحقة كانت هناك حكومتان: إحداهما عينها الشاه قبل رحيله من إيران في 16 يناير/كانون الثاني 1979 برئاسة بختيار والأخرى عينها الأمام الخميني برئاسة المهندس مهدي بازركان. كانت قوة الشعب حاضرة في الميدان طوال تلك الأيام التي اصطلح على تسميتها «عشرة الفجر» الأمر الذي دفع بختيار للهروب متنكرا بزي امرأة ليصل إلى فرنسا، وليموت فيها اغتيالا بعد حين. وثمة أمور ميزت ثورة إيران: أولها توجهها الديني الواضح في زمن لم يكن الإسلام السياسي مطروحا، وإن كانت الصحوة الإسلامية المعاصرة قد قطعت شوطا وأحدثت تغيرا في التوازنات السياسية والايديولوجية في العالمين العربي والإسلامي.
ثانيها: إنها كانت شعبية بشكل حقيقي حيث شارك الملايين في تظاهراتها اليومية في أغلب المدن الإيرانية الكبرى. ثالثها: إنها كانت شاملة ومبدئية، فلم يقبل قائدها الأمام الخميني بأنصاف الحلول، بل أصر على رحيل الشاه ونظامه كاملا وبدون نقاش أو مساومة، وتحقق له ذلك. ولا بد من الإشارة إلى المبادرات التي قام بها علماء دين وفقهاء وأعيان لإقناع الإمام الخميني بقبول إصلاحات سياسية قدمها الشاه ورئيس وزرائه. ولكنه كان يرفض قبول مبدأ بقاء النظام السابق ويصر على سقوطه كاملا. رابعها: إن قادتها طرحوا ايديولوجيتهم بوضوح وصراحة، ولم يعتذروا لأحد عن التزامهم الديني ورغبتهم في إقامة منظومة سياسية منطلقة من الدين. خامسها: إن سرعتها وغموض بعض جوانبها وكونها الأولى من نوعها ساهم في تهميش الدور الغربي المناوئ، فاستطاع الخميني تمرير ثورته واستلام الحكم في بلد كان يمثل الفصيل الثاني من سياسة «العمودين المتوازيين» الأمريكية التي اعتمدت على كل من إيران والسعودية لحماية مصالحها، وقامت بتسليحهما إلى الأذن لضمان تفوقهما على القوى المطالبة بالتغيير أو المعادية للولايات المتحدة. سادسها: إنها، برغم إسلاميتها، كانت جامعة لكل الشرائح السياسية والاجتماعية والتوجهات الايديولوجية. فلم يشعر أحد أنه خارج الثورة بسبب هيمنة التيار الديني عليها. وقد وفرت هذه الحقيقة أمنا داخليا للثورة وقادتها وصهرت كل الجهود باتجاه إسقاط النظام الشاهنشاهي. بينما لوحظ في ثورات الربيع العربي قبول قادة الثورات بأنصاف الحلول، ولذلك لم تنجح أي من تلك الثورات في إسقاط النظام وتحقيق التغيير الشامل.منذ الوهلة الأولى لم يكن بوسع الدول الكبرى اتخاذ موقف تجاه ما كان يجري في إيران لأسباب من بينها انشغال الغرب بالحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي وعدم إدراكه البعد الاستراتيجي والحضاري للثورة ومشروعها السياسي، والزخم الشعبي الهائل الذي فاجأ أصدقاء الشاه وأحدث لديهم شللا عاما حال دون القدرة على منع سقوط ذلك الحليف. وهذا التلكؤ في المواقف صب في نهاية المطاف لصالح المشروع الثوري، فانتصرت الثورة وقام أول تجسيد لمشروع «الإسلام السياسي» في العصر الحديث. وخلال العقود الأربعة من وجود هذا النظام واجهته تحديات عملاقة ابتدأت بصعوبات بناء الدولة.تواصلت الصعوبات التي واجهتها الثورة الإيرانية بدون توقف. ولكن القلق الأكبر يتمثل بالحصار الاقتصادي الذي فرضته الولايات المتحدة منذ أزمة احتجاز دبلوماسيي السفارة الأمريكية في طهران في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 1979 لمدة 444 يوما. ونجم عن هذا الحصار أمور سلبية كثيرة وإيجابية أيضا. فقد أدت لتلاشي العملة الإيرانية وصعوبات كثيرة واجهها الإيرانيون طوال هذه الفترة. بينما كان الدولار الأمريكي يعادل سبعين ريالا إيرانيا في بداية الثورة أصبح اليوم يعادل أكثر من 100 ألف ريال إيراني. كما لم تستطع توسيع إنتاجها النفطي انتاجا أو تكريرا. مع ذلك استطاعت إيران التعايش مع هذه الأوضاع، وبدأت العمل لتحقيق الاكتفاء الذاتي على المستويين الصناعي والزراعي. وقد ساهمت هذه السياسة في تعمق الإرادة الإيرانية للحفاظ على الاستقلال السياسي والاقتصادي، واستطاعت تحقيق تقدم فيهما.ولكن جاءت الموجة الأخيرة من الحصار لتكون الأسوأ منذ قيام الثورة. هذه المرة هناك تحد مكشوف لإيران أعلنه الرئيس الأمريكي وموظفوه وأصبح نهجا مميزا لإدارته. وكانت الخطوة الأولى في هذه السياسة انسحاب أمريكا العام الماضي من الاتفاق النووي الذي وقعته إيران في 2015 مع الدول الخمس زائد واحد (أمريكا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا)، وأعيد فرض الحصار لتدمير الاقتصاد الإيراني وتوفير ظروف لانتفاضة شعبية تطيح بالنظام. وهذا شبيه بما يحدث هذه الأيام في فنزويلا حيث تسعى الولايات المتحدة لخنقها اقتصاديا من أجل إسقاط رئيسها نيكولاس مادورو. وكانت أمريكا قد سعت لإسقاط فيدل كاسترو من رئاسة كوبا، ولكنها لم تستطع ذلك. هذا يعني أن الجهود الأمريكية نادرا ما تحقق النتائج التي يسعى لها سياسيوها. وإيران مثال لإخفاق سياسات واشنطن المتعاقبة. ويسجل لإيران نجاحها في الضغط على الأوروبيين لفتح قناة مالية INSTEXT تسهل التبادل التجاري بين الطرفين بعد فرض الحصار الأمريكي.خلال العقود الأربعة لم تصمد إيران أمام مخططات أعدائها فحسب، بل وسعت حضورها الإقليمي ومدت الجسور مع العديد من الأنظمة والحركات، وبقيت ملتزمة بموقف ثابت إزاء القضية الفلسطينية. وفي الوقت الذي يهدد الإسرائيليون والأمريكيون باستهداف إيران عسكريا أو أمنيا أو في الفضاء الالكتروني وعالم السايبر، فإنهم يسعون لمد الجسور معها. وفي الشهر الماضي قال علي شمخاني، عضو مجلس الأمن القومي الإيراني، إن الأمريكيين تواصلوا معه في باكستان لإجراء حوار مع حكومته، ولكن المجلس رفض ذلك. كما أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قام قبل بضعة شهور بزيارة سلطنة عمان طالبا وساطتها مع إيران، الأمر الذي لم تستجب له طهران. ومن المؤكد أن النفوذ الإيراني له أثره على التوازن الإقليمي، كما أن تمتين علاقاتها مع تركيا وروسيا والصين وقطر ساهم في توسيع ذلك النفوذ. هذا في الوقت الذي بدأت فيه ملامح حرب باردة تزداد ضراوة بين هذه البلدان وأمريكا. حتى أن واشنطن بدأت تعيد توجيه استراتيجيتها العسكرية لتتناسب مع هذه التطورات، خصوصا في ضوء التقارب الكبير بين روسيا والصين. صحيح أن أمريكا فوضت التحالف السعودي ـ الإماراتي بمسؤولية التطبيع مع «إسرائيل» والتصدي لإيران واجتثاث «الإسلام السياسي» من المنطقة، ولكن الغربيين يعلمون أن هذا التحاف لن يؤثر كثيرا خصوصا في ضوء فشله في العدوان على اليمن واستهدافه الفاشل لقطر. برغم هذه الأهمية الاستراتيجية التي تحظى بها إيران بعد 40 عاما من الثورة فإنها تواجه صعوبات اقتصادية غير قليلة، كما أن مشروعها الايديولوجي والسياسي أصبح على المحك في مرحلة ما بعد الربيع العربي. مستقبل إيران بين الازدهار والانكماش أصبح مادة للنقاش داخل الجمهورية الإسلامية وخارجها، وسيتواصل هذا السجال برغم أن الثورة تحولت إلى دولة تحتضن أغلب قيم الثورة وتمارس دبلوماسية يحرص «الإصلاحيون» على أن تتخلص من أعباء التوجه الثوري الذي يقلق الآخرين.

* كاتب بحريني

المشـاهدات 202   تاريخ الإضافـة 05/02/2019   رقم المحتوى 12871
أضف تقييـم