الثلاثاء 2019/8/20 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مراقبون: رئيس الوزراء يتحرك من وحي رؤية متأنية وحكمة .. عادل عبد المهدي يقود انفتاحاً في الداخل والخارج بما يحقق المصلحة الوطنية
مراقبون: رئيس الوزراء يتحرك من وحي رؤية متأنية وحكمة .. عادل عبد المهدي يقود انفتاحاً في الداخل والخارج بما يحقق المصلحة الوطنية
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

كتب محرر الشؤون المحلية

أكد مراقبون سياسيون عراقيون واجانب بأن رئيس الوزراء (عادل عبد المهدي) يتحرك من وحي رؤية متأنية وحكمة تستمد مقوماتها من صبر الرجل ونظرته البعيدة للمستقبل وايمانه المطلق بأن كل الامور الصعبة والمعقدة تحل عن طريق الحوار المنفتح البناء وليس من خلال التشنجات واختلاق الازمات غير المبررة.ويرى المراقبون ايضاً ان عبد المهدي قد وضع مصلحة العراق وشعبه في الاعتبار الأول وهذا هو سر الانفتاح بين بغداد ومحيطها العربي وتعزيز ذلك من خلال اتفافيات اقتصادية تعود بالفائدة على شعب العراق.ويؤكد المراقبون ان رئيس الوزراء يعمل على بناء جبهة داخلية قوية ومتماسكة قوامها ان العراق هو وطن الجميع وان الفرقة والتناحر لاتنتج سوى الخراب والتمزق والضياع ولهذا فأن حل مشكلة كركوك او ماتسمى المناطق المتنازع عليها مع الاخوة الاكراد يجري وفق نظرة عقلانية تأخذ بنظر الاعتبار المصالح الوطنية والحقوق.وفي هذا السياق كشف مصدر امني في محافظة كركوك، امس الاحد، عن صدور قرار باعادة تشكيل عمليات كركوك، مشيرا الى أن اللواء الركن سعد حربيه سيتولى قيادتها. 
وقال المصدر ، إن قرارا صدر مؤخرا يقضي باعادة تشكيل عمليات كركوك في المحافظة، مبينا أن اللواء الركن سعد حربيه سيتولى قيادتها. وأوضح المصدر، أن قيادة عمليات كركوك سيتم دعمها بتشكيلات مختلفة من قطعات الجيش العراقي، مشيرا الى أن مقرها سيكون في  قاعدة (كي وان) شمال غربي المحافظة. فيما اكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، أن الاوضاع الطبيعية تعود بالتدريج في ارجاء البلاد والقوات الامنية تمسك بالمبادرة، فيما اكدت وزيرة الجيوش الفرنسية دعم بلادها لاستقرار العراق والسعي لمواصلة جهود ملاحقة الارهاب.
وقال مكتب عبد المهدي ، إن رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي استقبل بمكتبه الرسمي ، وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي، وجرى بحث تطوير التعاون بين البلدين ودعم جهود استقرار العراق ومحاربة بقايا داعش، والاوضاع في المنطقة.واعرب عبد المهدي، بحسب البيان عن اعتزازه بـالعلاقات العراقية الفرنسية وشكره لمساندتها العراق في محاربة داعش وللتعاون الأمني والاستخباري والانساني وشؤون النازحين، مؤكدا ان الاوضاع الطبيعية تعود بالتدريج في ارجاء البلاد وان القوات الامنية تمسك بالمبادرة وان التعاون الاقليمي والدولي عامل مهم في القضاء على داعش الذي يشكل خطرا على الجميع.
وان الانفتاح العراقي الاخير على المملكة الاردنية الهاشمية يصب في خدمة العراق برغم كل مايثار من شوشرة وتلغيم الاجواء وان قابلات الايام ستكشف بأن مسار السيد عبد المهدي هو في الاتجاه الصحيح ولايصح إلا الصحيح.
 

المشـاهدات 201   تاريخ الإضافـة 11/02/2019   رقم المحتوى 13059
أضف تقييـم