الأحد 2019/4/21 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
هل سيكون الدولار سبباً في انهيار الاقتصاد الأمريكي؟
هل سيكون الدولار سبباً في انهيار الاقتصاد الأمريكي؟
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

 الدكتور ناظم الربيعي
مما لا شك فيه أن الدولار الأمريكي هو العملة القوية المهيمنة على الاقتصاد العالمي والسوق العالمية حالياً، فعندما انهارت أسعار النفط المسعرة بالدولار الأمريكي 2016، 2017 انعكس ذلك بشكل سلبي على اقتصاديات الدول المنتجة للنفط بما فيها العراق مما جعل أمريكا تهدد العالم بإنشاء منظمة رديفة لأوبك تسمى (نوبك) الهدف منها محاولة زعزعة منظمة اوبك وإلغائها للتحكم بأسعار النفط العالمية، مما حدا ببعض دول منظمة أوبك التهديد بالتخلي عن بيع نفوطها بالدولار.
لكن مجرد بحث هذا التهديد ومناقشته مع كبار المسؤولين الأمريكيين في المجال  النفطي تراجعت الولايات المتحدة عن تهديداتها القانونية بإنشاء هذه المنظمة.
وقد لا يكون هذا الحدث جديداً وإنما هو تكرار لما حدث عامي 2013 و2014، الذي أدى في النهاية الى انهيار آخر في أسعار للنفط حتى وصل سعر برميل برنت إلى 29 دولاراً وخام غرب تكساس إلى أقل من ذلك، فلماذ لا تفكر منظمة أوبك بعملات أخرى في بيع نفوطها لسحب البساط من الولايات المتحددة للتحكم بأسعار النفط ومحاربة اقتصاديات الدول المنتجة له؟!
هي دعوة أيضاً إلى البنوك المركزية سواء في العراق أم في الدول المنتجة للنفط لأن تكون عملتها مرتبطة بنظام سلة العملات بدلاً من الدولار، للتخلص من الهيمنة الأمريكية، وبالتالي تحقيق الرفاهية لشعوبها وخصوصاً البلدان المصدرة للنفط، على أن تكون هناك تخفيضات بأسعار النفط للدول الفقيرة التي تستورد النفط من منظمة أوبك.
أعتقد جازماً بأنه لو طبقت هذه الفكرة سنرى أن الاقتصاد الأمريكي سينهار ويتهاوى وسبب انهياره سيكون نتيجة عزوف الدول عن استخدام الدولار  كعملة دولية في التعامل فيما بينها مما سيؤدي إلى بروز عملات أخرى كاليورو والين الياباني واليوان الصيني وستنتهي فترة استعمار الدولار لاقتصاديات العالم.

المشـاهدات 291   تاريخ الإضافـة 10/04/2019   رقم المحتوى 15248
أضف تقييـم