الإثنين 2019/6/17 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
كَوم التعاونت ما ذلت .. والحمل الثقيل مسؤولية الجميع
كَوم التعاونت ما ذلت .. والحمل الثقيل مسؤولية الجميع
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

ادعموا رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وازيحوا العراقيل من طريقه 
من يريد حكومة تقدم الانجازات والخدمات للشعب عليه ان يتخلص اولاً من حساباته المصلحية

كتب / رئيس التحرير التنفيذي

في موروثنا الشعبي الكثير من القصص والامثال والحكايات التي لاحصر لها لاسيما تلك التي تتعلق بالتعاون والتكاتف لأجل تجاوز العقبات والصعوبات لهذا قالوا اليد الواحدة لا تصفق وان يد الله مع الجماعة وان العمل الجمعي المبني على صدق النيات المخلصة والارادة الحقيقية والايمان بالمهمة دائماً ما يعطي نتائج مثمرة والعكس هو الصحيح.. وتأسيساً على المثل الشعبي «گوم التعاونت ماذلت.. والحمل الثقيل مسؤولية الجميع» أقول كان جديراً بكل القوى السياسية النافذة في الساحة العراقية ان تبر بوعودها التي سبق ان قطعتها على نفسها  للشعب عندما اعلنت عبر تصريحات علنية بأنها ستكون سنداً وعوناً لرئيس الوزراء (عادل عبد المهدي) وسنداً لحكومته لأجل تمكينها من انجاز البرنامج الحكومي الطموح الذي قررت الشروع به كما ان هذه القوى هي ذاتها من قالت انها لن تكون متمسكة بـ»لاءات» يفهم من خلالها انها مع المحاصصة ومع التشبث بالمناصب الحكومية على حساب المصلحة الوطنية العليا ولكن يبدو ان كلام الليل يمحوه النهار واكبر دليل على ما نقول ان الكابينة الوزارية لعبد المهدي لم تستكمل لحد الآن رغم مرور عدة شهور على تشكيلها ولازالت هناك اربع حقائب وزارية شاغرة هي : (الدفاع والداخلية والعدل والتربية).. إن المصلحة الوطنية تتطلب من كل متصدٍ للعملية السياسية ومؤمن بضرورة الدفع بعجلة الوطن الى امام ان تُزاح كل العوائق والعراقيل من طريق رئيس الوزراء والمطلوب ايضاً عدم اللجوء الى اثارة الغبار والشوشرة واصطناع الازمات واثارة مشكلة هنا او هناك لأن من شأن ذلك ان يشتت الجهد الوطني ويجعل الحكومة اسيرة مشكلات عويصة الخاسر فيها هو الوطن والشعب.. واكرّر القول ان من يريد حكومة قوية وقادرة على تحقيق الانجازات والخدمات عليه ان يتخلص أولاً من حساباته المصلحية الضيقة ويغادر اوهامه ووسواسه وليؤمن الكل بأن رئيس الوزراء لا يملك عصاً سحرية ليضرب بها فتنفتح المغاليق وانما هو رجل يستمد عزمه وقوته من كل القوى السياسية التي يجمعها عامل مشترك واحد هو حب العراق والاخلاص لشعبه.
 

المشـاهدات 126   تاريخ الإضافـة 15/04/2019   رقم المحتوى 15353
أضف تقييـم