الأحد 2019/8/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
بيت البياع الثقافي وندوة عن الصراع الناعم
بيت البياع الثقافي وندوة عن الصراع الناعم
- ثقافية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

البينة الجديدة/ محمد الفيصل 
موقع العراق الاستراتيجي عبر كل الازمان والعهود جعله يعيش او يكون جزءا من الصراعات الإقليمية وحتى الدولية لأسباب جغرافية كونه الطريق الرابط للقارات الثلاث (آسيا وآوروبا وأفريقيا..) وسياسياً بسبب الصراعات والأزمات التي كانت تعصف بمحيطه العربي والإسلامي..ناهيك عن البُعد الإقتصادي بهذا الخصوص لما فيه من خيرات كثيرة..!! لهذه الأسباب وغيرها ولأهمية تسليط الضوء على هذا الموضوع.. أقام بيت البياع الثقافي وبحضور جمهور نخبوي متميز من المفكرين والباحثين والمختصين  ندوةً إستضاف فيها أ.م.د عباس حنون مهنا الأسدي ليتحدث عن رؤيته وتحليلاته المهنية بهذا الجانب..وبدات الجلسة التي ادارها مدير البيت - الحاج كمال عبدالله العامري بنبذة مختصرة عن حياة الضيف المولود في بغداد عام ١٩٦٦ - يعمل كأستاذ جامعي في جامعة بغداد/ كلية الآداب / قسم علم النفس / تخصص علم النفس المعرفي - عمل في وزارتي التربية والتعليم لمايقرب من ربع قرن - له كتابان منشوران (علم النفس المعرفي - والأساليب المعرفية مدخل للشخصية) وفي الطريق هناك خمسة إصدارات جاهزة للنشر وهما: (العقل وعاداته - المعلومات ومعالجتها - الرأي العام العراقي - الشخصية العراقية- و... التفكير الانساني..) كما وأنّ للأسدي مجموعة بحوث منشورة في مجلات عراقية وعربية في شتى  المجالات التي تندرج ضمن تخصصه..بعد ذلك شرع الباحث في محاضرته التي حاول تقسيمها الى عدة محاور.. منها: مقدمة تعريفية لهذا الصراع وأطرافه، والفروق بين الحرب النفسية والغزو الثقافي والقوة الناعمة والحرب الناعمة، وادوات الصراع ووسائله، ورؤية لشخصية الفرد العراقي في مواجهته، والسبل الكفيلة لهذه المواجهة، مستعرضا العديد من الشواهد الغائبة عن اذهاننا، معززة باحصائيات دقيقة تنطوي على الكثير من الأسرار، مشيراً الى انّ طبيعة الحياة هي صراع دائم للهيمنة ، وفرض الوجود بمختلف الوسائل والأدوات، التي تتغير تبعا لتغير وسائل التفاهم والتخاصم بين الأفراد والمجتمعات متوقفا عند السعي الامريكي للتفرد والهيمنة بالقرار الدولي، والنظام الإقتصادي العالمي عبر منظمات أممية مؤسسة لذلك وجمعها حلفاء ومناصرين لمواجهة الخصوم والمناوئين والاعداء،، وتقدم خيار القوة الناعمة على بقية الخيارات، بعد ان كانت القوة العسكرية هي الخيار المتقدم الى زمن قريب عند صانع القرار الامريكي ضمن استراتيجية العولمة التي تتطلب نشر قيمها والسيطرة على المواقع الأولى في العالم.

المشـاهدات 265   تاريخ الإضافـة 06/05/2019   رقم المحتوى 16179
أضف تقييـم