الثلاثاء 2019/8/20 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
أزمة السكن من جديد
أزمة السكن من جديد
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

  د. ناظم الربيعي    
كثيراً ما تناقلت الأخبار عن عزم الحكومات السابقة والحكومة الحالية عن إيجاد حلول واقعية وقابلة للتطبيق على ارض الواقع لكن سرعان ما تذهب تلك الوعود ادراج الرياح بعد انتهاء فترة الانتخابات، لكن ما يختلف هذه المرة أن الحكومة الحالية أطلقت ومن ضمن برنامجها الحكومي الجديد مبادرة توزيع أراض على اصحاب الدخل المحدود وساكني العشًوائيات ومتوسطي الدخل وميسوري الحال وقالت بأنها تدرس خطة شاملة لمعالجة أزمة السكن وانهاء ظاهرة العشًوائيات وعلى اثر ذلك تبارت التصريحات من قبل بعض اعضاء البرلمان ومن مختلف الكتل  السياسة ليدلو كل منهم بدلوه لأسباب سياسة ودعائية على هذه الخطة التى لم ترَ النور بعد، فأين مكامن الخلل؟ ولماذا لم تتخذ الحكومة خطوات جادة من خلال تشكيل مجلس أعلى للإعمار والبناء يأخذ على عاتقه وضع الحلول الناجعة لحل أزمة السكن والعشوائيات التي بدأت تشوه وجه بغداد الناصع خصوصا بعد رفع الكتل الكونكريتية من اغلب شوارع بغداد وأحيائهاوالاستقرار الامني الذي تعيشه بغداد وبقية المحافظات رافق ذلك التصريحات المتكررة التي أدلت بها الحكومة على لسان رئيس الوزراء ووزير الإعمار والاسكان والبلديات بطرح أفكار جديدة وجدية لمعالج أزمة السكن من خلال تشكيل لجان في بغداد والمحافظات لمسح الاراضي وتحديد المساحات المراد توزيعاتها على ساكني العشًوائيات وذوي الدخل المحدود وميسوري الحال لكنها لم تنفذ على ارض الواقع وبقيت اماني خجولة على صعيد التنفيذ لوجود تقاطعات سياسية بين الحكومة والبرلمان حبَّذا لو كان هناك تفاهم مع البرلمان بخصوص هذه الخطوة لتشكيل هذا المجلس الذي يأخذ على عاتقه رسم السياسات العامة للحكومة في مجال البناء والإعمار والاستثمار ومكافحة أزمة السكن والعشوائيات من خلال خطوات جادة وسريعة وعملية تنفذ على ارض الواقع لحل أزمة السكن التي باتت مستعصية على كل الحكومات المتعاقبة بما فيها الحكومة الحالية خصوصا ان الوضع المادي للدولة جيد حاليا في ظل ارتفاع أسعار النفط والاستقرار الامني بعد الانتصار على فلول داعش، اتمنى ان ارى  خطوة شجاعة للسيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أسوة بالخطوة الجريئة بفتح المنطقة الخضراء لمعالجة هذة الظاهرة وان لا تترك أزمة السكن والعشوائيات كظاهرة  للتنابز بين السياسيين والحكومة وافتعال التصريحات لغرض التسقيط السياسي لا اكثر  وان لا يظل الفقراء في بلدي بلا مساكن تليق بهم وان ارى بغداد جميلة مشرقة بلا عشوائيات او بيوت الصفيح.

المشـاهدات 519   تاريخ الإضافـة 15/05/2019   رقم المحتوى 16513
أضف تقييـم