الجمعة 2019/9/20 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
من يقف وراء حرائق الحنطة في ديالى؟ .. الزراعة النيابية تحذر من مرض فتاك سيقضي على هوية العراق
من يقف وراء حرائق الحنطة في ديالى؟ .. الزراعة النيابية تحذر من مرض فتاك سيقضي على هوية العراق
قضايا
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

شهدت مزارع الحنطة والشعير في محافظات ديالى ونينوى وصلاح الدين والنجف وكركوك خلال الأيام الماضية، حرائق غامضة التهمت مئات الدوانم.
ففي محافظة ديالى، التهم حريق واسع نحو 500 دونم مزروع بمحصولي الحنطة والشعير، فيما اندلع حريق آخر في محافظة نينوى والتهم مزارع واسعة يُقدر طولها بستة كيلومترات، فضلًا عن محافظة صلاح الدين دون معرفة حجم الخسائر على وجه الدقة. كما طالت الحرائق اراض واسعة من محافظة النجف وكركوك .
وتضاربت التصاريح حول المتسبب بهذه الحرائق، بين متهم للإرهاب وبين ملوح بوجود عداوت شخصية، وآخر اتهم دولاً مختلفة بالوقوف وراءها لأسباب اقتصادية، واستهداف للأمن الوطني والاستقرار.
النائب عن محافظة ديالى، فرات التميمي، أشار إلى وجود احتمالية وجود عداوات شخصية وراء الحرائق التي تشهدها مزارع الحنطة في المحافظة.
وقال التميمي، في حديث امس الاحد، إن «الحرائق التي شهدتها مزارع الحنطة في محافظة ديالى ، تقف خلفها عداوات شخصية وفقا للمعلومات التي وصلتنا»، مبينا أن «الارهاب قد يقف ايضا وراء جزء منها».
ودعا الى ان «يكون للأجهزة الأمنية دورها بالتعاون مع الاهالي لحماية المحاصيل الزراعية خلال موسم الحصاد الجاري».
من جهته، أكد النائب عن محافظة ديالى، برهان المعموري، ان عمليات الحرق التي تعرضت لها عدد من مزارع الحنطة والشعير، تعد «إرهاباً» بصبغة إقتصادية.
المعموري، قال إن «هناك اياد خفية تمارس إرهاباً من نوع آخر بصبغة اقتصادية»، مبيناً ان «هذه الأيادي مرة تستهدف الثروة الحيوانية ومرة السمكية وغيرها وهذه المرة جاء الدور على مزارع الحنطة والشعير».
وأكد، ان «تلك الحرائق تسببت بخسائر فادحة للمزارعين»، داعياً الحكومات المحلية والقيادات الأمنية إلى «تحمل المسؤولية واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على الثروات الاقتصادية».
وأوضح، أن «تلك الحرائق جاءت بعد أن اقترب العراق من مرحلة الاكتفاء الذاتي»، مؤكداً على «ضرورة متابعة الخلايا الارهابية التي تسعى لضرب الاقتصاد الوطني».
وأخيراً، طالب النائب المعموري، بـ»تعويض المزارعين المتضررين».
واكد مراقبون أن هناك دولا ومافيات داخلية تسعى لدمار الأمن الغذائي الوطني وانهيار الاقتصاد العراقي والثروة الزراعية، مؤكدين نظريتهم بان العراق عندما أعلن الاكتفاء الذاتي لعدد من أنواع الأسماك، شهدت محافظة البصرة ومحافظات عدة ظاهرة نفوق ملايين الأسماك وتسمم المياه.
وأضاف المراقبون، أن وزارة الزراعة عندما أعلنت الاكتفاء الذاتي من محصول الطماطم شهدت الكثير من المزارع مرض (لفحة الطماطم) وغيرها من الامراض والحالات التي شهدتها المحاصيل الزراعية والمنتج المحلي.
كما حذرت لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية، امس الاحد، من ضياع هوية العراق وأهم رموزه، داعية رئيس الوزراء الى التدخل الفوري وانقاذ «النخلة» من الاجراءات الامنية الاحترازية.
وقال عضو اللجنة علي البديري في حديث ، ان «مسلسل استهداف الثروة الزراعية والحيوانية وكما يبدو انه مستمر ولن ينتهي مادامت هناك اياد خفية لاتريد النهوض لهذا البلد اقتصاديا وزراعيا وصناعيا»، معتبرا انه «وبعد نفوق الاسماك وتلف محاصيل الطماطم ثم احراق حقول الحنطة والشعير اليوم وصل الدور الى النخلة».
وأضاف البديري، ان «النخلة التي تمثل هوية العراق ومعلما ورمزا لهذا البلد اصابها مرض (دوباس طلع النخيل) وهو افة فتاكة مالم يتم معالجتها بشكل سريع»، لافتا الى ان «المعالجة لهذه الافة تكون من خلال رش المبيدات بالطائرات الزراعية وهو الامر الذي لم يحصل بسبب تخوف الجهات الامنية من خروقات وفق اجراءات احترازية غريبة، ستدفع ثمنها هذه الشجرة المباركة والمهمة».ودعا البديري رئيس مجلس الوزراء، «للتدخل الفوري والايعاز باتخاذ الاجراءات العاجلة لتجاوز تلك المشكلة وفق رؤية تصب بمصلحة العراق وتمنع ابادة النخيل بسبب تعنت البعض لاسباب نعتبرها غير مقنعة».
وينتشر دوباس النخيل في عدد من الدول من بينها العراق، حيث ظهر في البلد بعام 1922، وتسبب الحشرة اصفرار وشحوب ألوان الأجزاء التي تتغذى بعصارتها ( الخوص، الجريد، العذوقن الأزهار)، وضعف الأشجار المصابة وموتها عند تكرار الإصابة لعدة سنوات، اضافة الى موت أماكن وضع البيض والنسيج المحيط بها ، وخفض نسبة العقد عند تفتح الإزهار،خلال فترة نشاط الجيل الربيعي.الى ذلك اعلنت مديرية الدفاع المدني، مؤخرا عن اخماد حريق داخل محطة بستنة الحويجة، مبينة ان هذه المحطة عائدة لوزارة الزراعة.وقالت المديرية في بيان ان «رجال دفاع مدني بمحافظة كركوك اخمدوا حادث حريق نشب داخل محطة بستنة الحويجة العائدة الى وزارة الزراعة». واضافت انه «تم اخماد الحريق بسرعة فائقة وانقاذ اكثر من ١٠٠ دونم من البساتين»، مشيرا الى ان «الخسائر اقتصرت على احتراق دونم ونصف فقط».
يذكر ان سبب اندلاع الحريق في محطة بستنة الحويجة هو عبث أطفال قرب البساتين. هذا وقد دعا رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في العراق حسن التميمي مؤخرا رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي الى التدخل وايقاف الحرائق في حقول الحنطة والشعير في محافظة صلاح الدين.
وقال التميمي في بيان «نستنكر الحرائق في حقول الحنطة والشعير بمحافظة صلاح الدين، ونطالب رئيس الوزراء بالتدخل شخصيا لايقاف هذه الكوارث والتحقيق لمعرفة الجناة وتعويض الفلاحين» .
واكد التميمي ان «هذه الحرائق المفتعلة جاءت لخلق ازمة اقتصادية وزعزعة الامن الغذائي العراقي وعلى الحكومة ان تقف وقفة جادة ومساندة الفلاح الذي يتعرض لكافة انواع الضغوطات ليمتنع عن زراعة ارضه» .
يشار الى ان الحرائق طالت مساحات واسعة من حقول بيجي والعلم والدور وحمرين ومكحول والبو عجيل وكركوك والنجف والاراضي المجاورة لسبايكر بخسائر مادية كبيرة.
 

المشـاهدات 219   تاريخ الإضافـة 20/05/2019   رقم المحتوى 16678
أضف تقييـم