الأحد 2019/7/21 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الحشد يوقف استخدام طائراته المسيرة بسبب إجراءات أمريكية .. وأول تصريح للسفير الامريكي الجديد في بغداد .. فماذا قال ؟
الحشد يوقف استخدام طائراته المسيرة بسبب إجراءات أمريكية .. وأول تصريح للسفير الامريكي الجديد في بغداد .. فماذا قال ؟
قضايا
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

أفاد مسؤول عراقي رفيع امس الاثنين، بأن قوات الحشد لشعبي أوقفت استخدام طائراته المسيرة بسبب إجراءات أميركية.
وقال المسؤول، إن «قوات الحشد الشعبي أوقفت فعلاً استخدام الطائرات المسيرة المستخدمة في التصوير والرصد الجوي بمناطق شمال وغربي العراق»، لافتاً إلى أن «للقرار علاقة بإجراءات أميركية لتأمين مناطق تواجد قواتها».
وبين، أن «فصائل الحشد التي تمتلك هذا النوع من الطائرات معدودة على أصابع اليد»، موضحاً أن «هذا النوع من الطائرات ليس للقصف أو الإغارة بل للتصوير والرصد».
وأكد المسؤول، أن «الفصائل ضمن الحشد الشعبي، والتي تمتلك طائرات مسيرة استجابت لطلب الحكومة العراقية وأوقفت إطلاق الطائرات في المناطق الشمالية والغربية من البلاد التي تحوي على تواجد عسكري أميركي، وذلك بعد طلب أميركي هدد بإسقاط أي طائرة تحلق قرب مواقعه».
ولفت إلى، أنه «منذ منتصف رمضان والطائرات المسيرة هي فقط تابعة للجيش العراقي والتحالف الدولي في المناطق الصحراوية والحدودية مع سوريا».
وبين، أن «القوات الأميركية ما تزال في حالة الإنذار ولم تخفض إجراءاتها الأمنية التي اتخذتها بمحيط قواعدها منذ الشهر الماضي».
الى ذلك اصدرت سفارة الولايات المتحدة في بغداد، امس الاثنين، بيانا حول تقديم سفيرها الجديد «ماثيو تولر» اوراق اعتماده كسفير الى حكومة العراق، فيما أكد السفير التزام بلاده باتفاقية الاطار الاستراتيجي مع العراق.
وجاء في البيان، إن «السفير ماثيو تولر قدم الاحد، اوراق اعتماده ليتولى منصب سفير الولايات المتحدة الى العراق الى كل من رئيس الجمهورية برهم صالح ووزير الخارجية محمد الحكيم» .
واشار البيان الى أن «السفير تولر قدم شكره الى كل من رئيس الجمهورية والوزير الحكيم لترحيبهم الحار».
وأوضح البيان، أن السفير صرح قائلا ان «الولايات المتحدة ملتزمة باتفاقية الاطار الاستراتيجي والتي تحدد علاقتنا الثنائية مع العراق بصفته احد اكثر الشركاء اهمية واستراتيجية للولايات المتحدة في المنطقة».
وأوضح السفير «انني فخور بان اتولى منصب سفير الولايات المتحدة في العراق واتطلع قدما إلى التواصل مع شركائنا العراقيين والشعب العراقي لدعم عراق موحد وديمقراطي ومزدهر».
وبحسب البيان فأن «السفير تولر حل محل السفير الاسبق دوغلاس سيليمان»، مشيرا الى أن «السفير تولر من ولاية يوتاه وقد تولى مؤخرا منصب سفير الولايات المتحدة الى اليمن وسفير الولايات المتحدة الى الكويت ونائب رئيس البعثة في السفارة في القاهرة ووزير مستشار سياسي في السفارة في بغداد ونائب رئيس البعثة في السفارة في الكويت وشملت مهامه في واشنطن العمل كنائب للمدير في مكتب شؤون شمال الخليج وكموظف في مكتب شؤون مصر في الخارجة الامريكية».
ونوه البيان إلى أن «السفير تولر من حملة شهادة البكالوريوس من جامعة بريغهام يونغ وشهادة الماجستير في السياسة العامة من كلية جون كينيدي للشؤون الحكومية في جامعة هارفارد».
وفي صعيد آخر اوصى قائد القيادة المركزية الامريكية الامريكية الجنرال فرانك ماكنزي من على ظهر السفينة الحربية ابراهام لنكولن المتواجدة في شمال بحر العرب بتعزيز تواجد القوات الامريكية في منطقة الشرق الاوسط كعامل ” استقرار ” ضد ايران بحسب قوله .
وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في تقرير  أن” القائد الامريكي برر هذا التوسع عندما خلص الى أن نشر حاملة الطائرات وبقية القوات قد اثبت بالفعل ما اطلق عليه تسمية ” الفعالية ” في درء التهديدات الايرانية المزعومة للاصول الامريكية في المنطقة “.
وقال الجنرال ماكنزي ” من أجل أن تكون قوة ردع طويلة الأجل وذات مصداقية في المنطقة ، فإن الوجود الأمريكي يحتاج إلى مزيد من التعزيز”.
وفي اشارة الى أن حقيقة مثل هذه الخطوة من شأنها عكس السياسة العسكرية الامريكية بشكل دراماتيكي لأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان حريصًا في البداية على الابتعاد عن النزاعات في الشرق الأوسط ، ادعى الجنرال ماكنزي أن ما يدعى بـ(التهديد) الذي تشكله إيران قد يستحق تعديلات قائلا (نحن نتفاوض بشأن ذلك)، ومعترفا بالتكاليف الهائلة لمثل هذا التحول.
ونوه ماكنزي الى أنه ” يفكر بعناية وبشكل مطول وشاق قبل أن يتحدث عن جلب موارد إضافية إلى المسرح”، مشيرا بالقول “نحن نتحدث عن ذلك، ولكن سيكون على أساس تقدير مستمر للوضع مع التقدم الحاصل”.
ولم يحدد الجنرال ماكنزي بعد الموارد العسكرية الإضافية التي قد يبحث نشرها اقليميا في المنطقة لكنه اكد انه سيقدم توصية بذلك الى القائم باعمال وزير الدفاع باتريك شاهنان وبالتنسيق مع الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الاركان المشتركة”.
وكان قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال فرانك ماكنزي قد طلب في أوائل أيار الماضي إرسال قوة مهاجمة من الطائرات وقاذفات بي 52 وقوات ونظام مضاد للصواريخ إلى المنطقة ، في إشارة إلى تهديدات “محددة” للولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها. وكذلك المصالح في العراق وأماكن أخرى بحسب زعمه.

المشـاهدات 82   تاريخ الإضافـة 11/06/2019   رقم المحتوى 17365
أضف تقييـم