الإثنين 2019/9/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الفجر المستحيل
الفجر المستحيل
- ثقافية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

د. حسين كاظم الزاملي
 لا تسلني عن شُرُودي
لِمَ دبَّ الموتُ
في بعض عهودي؟
لم اعدْ اشتاقُ
للصمتِ  الرتيبْ
لم أعدْ اطمحُ 
في صوتٍ من الأفيونِ
يجتاح وجودي
يتبارى في فضاءات ركودي
وهو إذ يلهو بنا
يتمطى في مفازاتِ النحيبْ
أنا جرحٌ يتلوى
في مغاراتِ السنينْ
نازفٌ... يلعنُ واحاتَ قيودي
أنا قلبٌ
لم يعدْ ينبضُ مثل الآخرين
أتعبتهُ المعضلاتْ 
ومسافات العويل
وصدى الصمت بأرجاء المدينة
يزرعُ  الأشواكَ في دنيا الأنين
وبذور الخوفِ
 تُسقى من زعيقِ التافهينْ 
لم اعد اجلسُ استجدي
طموحاتي الرتيبة 
من متاهاتِ طريق الراحلين
لم أعدْ أرسمُ اشعاري
بألوانِ حروفي النازفاتْ
أو بفرشاةٍ بصمتِ  النازحين
حسرةٌ كنتُ بركبِ السائرين
ورجعتُ 
في زمانٍ لا يعي معنى الرجوعْ
وحلمتُ .. كغريقٍ يستغيثْ
وبكيتُ ...
 أي معنى سوف يبقى
حين يمحو الموجُ اثارَ الدموعْ؟
لم تعدْ عيناي 
ترنو  للبعيدْ
وتنَّقِبْ..... في وجوهِ القادمينْ
ذاتها الافاقُ.. والأهواءُ
والجيل الذي لم يستفيقْ 
ذاتها الأبواقُ 
والناسُ التي كانتْ
تمني النفس في نومٍ عميقْ
وعويلُ المدقعينْ
 وصراخُ الثائرينْ
والحكاياتُ التي لا تنتهي
وطموحاتُ الشبابِ الحائرين
حيث طابور 
الأماني الضائعاتْ
ذاتنا نحن بأفواهِ القرونْ
ننشد الفجرَ
بلحنٍ  مستحيل

المشـاهدات 211   تاريخ الإضافـة 12/06/2019   رقم المحتوى 17426
أضف تقييـم