السبت 2019/12/7 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد المهدي: نلاحق فلول داعش المنهزمة ولن نسمح لها بالتقاط أنفاسها
عبد المهدي: نلاحق فلول داعش المنهزمة ولن نسمح لها بالتقاط أنفاسها
حصاد عراقي
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

بغداد / البينة الجديدة
أكد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، امس السبت، أن جهوداً كبيرة تُبذل لحسم ملف مجزرة سبايكر وضمان حقوق عوائل الشهداء والمفقودين، وفيما دعا القوات الأمنية إلى استمرار اليقظة وتكثيف الجهد الاستخباري، شدد على عدم السماح لـفلول داعش المنهزمة بالتقاط أنفاسها.وقال المكتب الإعلامي ل‍عبد المهدي ، إن الأخير زار موقع مجزرة سبايكر في محافظة صلاح الدين في الذكرى الخامسة لوقوعها، وتجول في مكان الجريمة الذي يحتوي على صور الشهداء وقرأ سورة الفاتحة ترحماً على ارواح شهداء مجزرة سبايكر وشهداء العراق. ونقل البيان عن عبد المهدي قوله بقلوب حزينة ولكن برؤوس مرفوعة نقف اليوم في المكان الذي ارتكبت فيه هذه الجريمة البشعة على يد عصابة داعش الارهابية التي اقدمت على قتل شباب عزّل من السلاح، مضيفاً أحيي عوائل الشهداء التي أعطت أبناءها وهم في عمر الزهور، وأحيي مقام المرجعية الدينية العليا لسماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني في الذكرى السنوية الخامسة لصدور فتوى الجهاد الكفائي المباركة التي استجابت لها الجموع المليونية الغيورة من أبناء شعبنا والتي انطلقت بعد احتلال داعش للموصل ووحدت العراقيين من مختلف مكوناتهم وكانت الرد الحاسم الذي حقق الانتصار، وأحيي تلك الجموع المليونية من المتطوعين شيبا وشباناً التي لبّت نداء للواجب الوطني والشرعي. وأكد عبد المهدي، أن جهوداً كبيرة ومتواصلة تبذل لحسم ملف مجزرة سبايكر وضمان حقوق عوائل الشهداء والمفقودين، مشيراً إلى ذلك هو أقل واجب نقدمه أمام صبرهم وتضحياتهم الغالية. وتابع، أن بطولات وتضحيات العراقيين ووحدتهم هي التي صنعت النصر، ونحن أوفياء لهذه الدماء التي انتصرت ولن نسمح لفلول داعش المنهزمة بالتقاط أنفاسها وقواتنا تلاحقهم في الصحاري ولن يكون لهم مكان آمن في العراق. ودعا عبد المهدي، قواتنا البطلة في كل مكان من أرض العراق لأن تبقى متيقظة وتلاحق هذا العدو الجبان الذي يستهدف المدنيين وتكثف جهدها الاستخباري، مشيراً إلى أن حالة الأمن والاستقرار التي تسود مدن العراق اليوم هي ثمرة للبطولات والتضحيات التي سيخلدها التأريخ.

المشـاهدات 182   تاريخ الإضافـة 16/06/2019   رقم المحتوى 17490
أضف تقييـم