الجمعة 2019/12/6 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
أردوغان يتوعد بالرد على استهداف النظام السوري نقاط المراقبة التركية في إدلب
أردوغان يتوعد بالرد على استهداف النظام السوري نقاط المراقبة التركية في إدلب
عربي ودولي
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

وكالات / البينة الجديدة
تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن ترد تركيا على هجمات النظام السوري على نقاط المراقبة، التي نشرتها تركيا في منطقة إدلب (شمال غربي سوريا).
ونقلت وكالة الاناضول التركية عن أردوغان، قوله في مؤتمر صحفي (الجمعة): «لن نسكت إن واصل النظام السوري هجماته على نقاط المراقبة التركية في إدلب» . 
من جانبه، جدد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اتهام القوات السورية بقصف نقطة مراقبة للجيش التركي في إدلب، واصفا الحادث بـ»العمل العدواني المتعمد»، فيما تعهد بأن ترد بلاده على مثل هذه التصرفات حال تكرارها.
وحذر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الجمعة، من أن بلاده ستردّ على أي عقوبات قد تفرضها الولايات المتحدة، نتيجة صفقة أبرمتها أنقرة مع موسكو لشراء منظومة صواريخ «أس-400» الروسية.
وشدد على ان تركيا تستطيع اختيار المعدات العسكرية التي تشتريها، بوصفها دولة «مستقلة وحرة»، مؤكداً أن «لا تراجع عن امتلاك» تلك المنظومة. وأضاف: «إذا اتخذت الولايات المتحدة خطوات سلبية ضدنا، لدينا خطوات مضادة».
وأشار جاويش أوغلو الى أن واشنطن تحاول وقف برنامج تدريب طيارين أتراك على قيادة مقاتلات «أف-35»، مستدركاً: «نقول لهم (للأميركيين): محاولاتكم بلا جدوى، نحن اشترينا منظومة أس-400».
وتطرّق الى «مزاعم» الأميركيين بأن «أس-400» تشكّل خطراً على «أف-35»، لافتاً الى أن تركيا اشترطت خلال مفاوضاتها مع روسيا، ألا تشكّل المنظومة الصاروخية خطراً على الحلف الأطلسي .
وتابع: «في سوريا حلّقت مقاتلات أف-35 الإسرائيلية والأميركية قرب منظومة أس-400، ولو سلّمنا بأن المزاعم الأميركية صحيحة، لكانت هذه المقاتلات دُمِرت».
وشدّد جاويش أوغلو على أن الولايات المتحدة لا تضمن لتركيا بيعها منظومة صواريخ «باتريوت»، وسأل في إشارة الى واشنطن: «ولو اتفقنا على السعر ومدة التسليم، هل تستطيعين ضمان مصادقة الكونغرس» على الصفقة؟
جاء ذلك بعدما ندّد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار بإمهال واشنطن بلاده حتى نهاية تموز (يوليو) المقبل، للعدول عن شراء «أس-400»، مهددة بطرد الطيارين الأتراك الذين يتدربون في الولايات المتحدة على قيادة «أف-35»، وإلغاء عقود ممنوحة لشركات تركية لصنع قطع لتلك المقاتلات. كذلك ستمتنع الولايات المتحدة عن تسليم تركيا 4 مقاتلات «أف-35»، اشترتها لكنّها ما تزال في الأراضي الأميركية.
وشكا أكار، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي باتريك شاناهان، على أن «صوغ الرسالة غير لائق ولا يتماشى مع روح (الأطلسي)».
الى ذلك، طلب مدع تركي عقوبة السجن 5 سنوات لصحفيَين يعملان مع وكالة «بلومبرغ» في تركيا، بعد نشرهما مقالاً عام 2018 عن انهيار الليرة التركية في خضم أزمة اقتصادية في البلاد.
وأشارت الوكالة الى اتهام الصحفيَين كريم كاراكايا فرقان يالينكليتش بـ «الإساءة الى الاستقرار الاقتصادي في تركيا»، بعد شكوى قدّمتها وكالة التعديل والمراقبة في القطاع المصرفي. وأضافت ان محاكمة الصحفيين ستبدأ في 20 أيلول (سبتمبر) المقبل.
وقال رئيس تحرير «بلومبرغ» جون مايكلثوايت: «ندين الاتهام في حق صحفيَينا اللذين كانت تغطيتهما منصفة وأمينة. ونقف معهما وندعمهما في هذه المحنة».
 

المشـاهدات 168   تاريخ الإضافـة 16/06/2019   رقم المحتوى 17505
أضف تقييـم