الأربعاء 2019/7/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
إنسحاب جديد يحصر سباق خلافة ماي في ستة مرشحين
إنسحاب جديد يحصر سباق خلافة ماي في ستة مرشحين
مارواء الحدث
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

تقلص عدد المرشحين لخلافة رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي، الجمعة الى ستة بعد انسحاب أحد المرشحين السبعة هو وزير الصحة مات هانكوك. وأعلن هذا الخبير الاقتصادي السابق لدى "بنك انكلترا" انسحابه عبر تغريدة دون أن يشير إلى احتمال دعمه أحد المرشحين.وكتب "قررت الانسحاب من السباق والعمل على العثور على أفضل طريقة للنهوض بالقيم المفضلة عندي".

وبعد أن عجزت تيريزا ماي عن تنفيذ اتفاق بريكست الذي كان مقررا في 29 آذار/مارس 2019 ثم أجل الى 31 تشرين الاول/اكتوبر، استقالت في 7 حزيران/يونيو الجاري من منصب رئيسة حزب المحافظين.
ومن المقرر ان يتم تعيين خلف لماي في نهاية تموز/يوليو من قبل حزب المحافظين، ليصبح رئيسا للحكومة.
وتجري العملية على مرحلتين في المرحلة الاولى يقلص نواب الحزب وعددهم 313 عبر سلسلة من عمليات التصويت السرية، عدد المرشحين حتى لا يبقى سوى اثنين. وفي المرحلة الثانية ينتخب أعضاء الحزب وعددهم 160 الفا، احدهما رئيسا للحزب.
وكان هانكوك (40 عاما) حل في تصويت الخميس في المرتبة السادسة بعشرين صوتا بعيدا جدا عن أول المرشحين بوريس جونسون (114 صوتا من اصوات النواب).وتجري عملية التصويت التالية للنواب الثلاثاء بعد نقاش تلفزيوني.
ويعتبر جونسون الذي شغل منصب رئيس بلدية لندن ووزير الخارجية في السباق وهو قائد معسكر مؤيدي بريكست من ابرز المرشحين لخلافة ماي.
ويحظى جونسون البالغ من العمر 54 عاما، بتقدير كبير من جانب الناشطين في قاعدة حزب المحافظين وهو سياسي محنّك وجذاب، يثير في المقابل ردود فعل أكثر تباينا من جهة النواب المحافظين الذين يُفترض أن يختاروا مرشحين اثنين ليقرر الناشطون بعدها من سيتولى منصب رئاسة الحزب.
ولدى إطلاق حملته بحضور أعضاء بارزين في حزب المحافظين الحاكم شدد على ضرورة تطبيق بريكست في 31 تشرين الأول/أكتوبر المهلة التي تم الاتفاق عليها مع بروكسل، لكنه لم يعط تفاصيل عن طريقة تحقيق ذلك.
وأعلن جونسون أن على بريطانيا أن تستعد لتطبيق بريكست بدون اتفاق لكنه أكد أن "ذلك هو الخيار الأخير وليس أمراً يريده أحد منا".
كما تجنب الرد على سؤال طالب حول تعاطيه المخدرات وقلل من شأن الانتقادات حول تعليقات سابقة أثارت استياء نساء أو أقليات اثنية أو مثليين مؤكدا أن الناخبين يريدون سياسيين صريحين.
ويبدو أن البرلمان لن يسهل مهمة جونسون في حال وصوله إلى 10 داونينغ ستريت، لأن أحزابا معارضة مدعومة من بعض المحافظين قدمت مذكرة أمام مجلس العموم البريطاني محاولة عرقلة مغادرة الاتحاد الأوربي بدون اتفاق.
ورفض النواب البريطانيون ثلاث مرات اتفاق بريكست الذي تم التفاوض بشأنه على مدى أشهر مع المفوضية الأوربية والذي كان يُفترض أن ينظم خروجا سلسا من الاتحاد، ما اعتُبر هزائم مهينة لرئيسة الوزراء.
وبعد أن نفدت وسائلها لتجنّب خروج من دون اتفاق، الأمر الذي تخشاه الأوساط الاقتصادية، أُرغمت ماي على إرجاء موعد بريكست إلى 31 أكتوبر/تشرين الثاني بعد أن كان مقررا في الأصل في 29 مارس/آذار.
وعاقب البريطانيون حزب المحافظين على هذا التأخير في تنفيذ بريكست في صناديق الاقتراع إذ أنه حلّ في المركز الخامس في الانتخابات الأوربية التي أجريت في 23 مايو/ايار.
حيث باتت الطريق إلى خلافة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على رأس حزب المحافظين ممهدة أمام وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، بعد فوزه في جولة أولى من اقتراع سري جرى في مجلس العموم.
وفاز وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون الخميس الماضي بأول جولة تصويت لخلافة رئيسة الوزراء تيريزا ماي في قيادة حزب المحافظين، وانخفض عدد المرشحين من عشرة إلى سبعة.
ونال جونسون (54 عاما) الداعم بشدة لبريكسيت 114 صوتا من أصل 313 أدلى بها نواب حزب المحافظين في اقتراع سري في مجلس العموم (برلمان).
وحل بعد جونسون، وزير الخارجية الحالي جيريمي هانت (43 صوتا) تلاه وزير البيئة مايكل غوف (37) ووزير بريكسيت السابق دومينيك راب (27) ووزير الداخلية ساجد جاويد (23) ووزير الصحة مات هانكوك (20) ووزير التنمية الدولية الحالي روري ستيوارت (19).
بينما فشل ثلاثة مرشحين في الحصول على 17 صوتا وهو عدد أصوات ضروري للانتقال إلى الدورة الثانية .
وقد خرجت الوزيرة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان أندريا ليدسوم من السباق بعد حصولها على 11 صوتا فقط، إلى جانب وزير الدولة السابق لشؤون الهجرة مارك هاربر (10) ووزير العمل السابقة إيستير ماكفي (9).
وسيتم إجراء التصويت المقبل لاستكمال استبعاد المرشحين الثلاثاء. إذ إن هذه العملية تحصل على مرحلتين: يصوت النواب المحافظون البالغ عددهم 313 أولا للمرشحين في سلسلة عمليات تصويت بالاقتراع السري تسمح باستبعاد المرشحين واحدا تلو الآخر، إلى أن يبقى منهم اثنان. وعندها يكون على أعضاء حزب المحافظين البالغ عددهم 160 ألفا، التصويت للمرشحين الاثنين النهائيين بحلول أواخر يوليو/تموز.
وسيصبح الفائز رئيسا للوزراء، وهو منصب يتولاه زعيم الحزب الذي يملك أكثرية برلمانية كافية للحكم.
وجونسون هو الأوفر حظا بين عشرة مرشحين آخرين لخلافة ماي التي تغادر منصبها بعدما فشلت في إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوربي في الوقت المحدد .
وأعلن جونسون وهو أبرز الشخصيات التي كانت مؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي في استفتاء 2016، أنه سيطبق بريكسيت سواء باتفاق مع بروكسل أم بدون اتفاق.
وقال قبل إطلاق حملته لخلافة ماي "بعد ثلاث سنوات وتفويت استحقاقين، يجب أن نغادر الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/تشرين الأول". محذرا من أن الفشل سيؤدي إلى خسارة المحافظين الانتخابات المقبلة لصالح زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن. وأضاف جونسون "التأخير يعني الهزيمة. التأخير يعني كوربن".

المشـاهدات 59   تاريخ الإضافـة 16/06/2019   رقم المحتوى 17520
أضف تقييـم