الجمعة 2019/12/6 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الملحن العراقي والعربي والعالمي ناصر الحربي وفرقته يفتحون قلبهم لـ(البينة الجديدة): أنشأنا فرقة (القيثارة السومرية) اعتزازاً بالعراق ولإيصال الفن العراقي للعالم الخارجي
الملحن العراقي والعربي والعالمي ناصر الحربي وفرقته يفتحون قلبهم لـ(البينة الجديدة): أنشأنا فرقة (القيثارة السومرية) اعتزازاً بالعراق ولإيصال الفن العراقي للعالم الخارجي
- فنية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

حاورهم / هشام كاطع الدلفي 
يعد الملحن العالمي العراقي الاصل وابن بغداد (ناصر الحربي) علامة فارقة في تاريخ اللحن العراقي ومن صانعي النجوم العراقيين والعرب وأطلق عليه في الصحافة صانع النجوم ومنجمها الذي لا ينضب وهو اليوم يخرج إبداعاته عبر تشكيله فرقته التي تضم جنسيات مختلفة شكّلها في أرض الغربة في السويد (مالمو) التي ملأت العالم بالاغاني العراقية الاصيلة وايصالها للعالم الخارجي ويطلق عليها اسم (فرقة القيثارة السومرية). (البينة الجديدة) اتصلت بهم عبر الانترنت وتحدثت معهم فكان هذا الحوار الذي بدأناه مع رئيس الفرقة ناصر الحربي..

حدثنا عن الفرقة وطموحاتها ومنهاجها وكيف تدار؟
- أشكر (البينة الجديدة) لإجرائها معي هذا اللقاء لكي نتواصل مع جمهورنا في العراق والوطن العربي لما تتمتع به صحيفتكم من شهرة واسعة فقد انشأنا فرقة القيثارة وهي فرقة عراقية عربية تعنى بالغناء الجميل بغض النظر عن الهوية. ويتكون اعضاؤها من مجموعة من النساء والرجال الهاوين للموسيقى واقوم بتمرينهم على مجموعة من الاغاني العربية والعراقية فلقد اختطنا اسلوبا جديدا في الطرح يعتمد على عدم التزامنا بنوع معين من الغناء  فنحن نغني كل ما هو جميل بغض النظر عن الفترة الزمنية او الهوية  وكانت الحصة الكبيرة  للفلكلور واعادته واضافة اشياء جديدة له حيث اضفنا عليه من اسلوبنا الخاص  وتصرفنا وغيرنا به لحنا وكلاما بما يتلاءم مع عصرنا الحديث دون المساس بالجوهر اضافة الى مجموعة من الحاني الجديدة والمغناة وان شاء الله سنفاجئ الجمهور بطرحنا الجديد.
كلمات لأعضاء الفرقة
(البينة الجديدة) خاضت بتفاصيل الفرقة لمعرفتهم عن قرب وكان لها لقاء مع مجموعة من اعضاء فرقة القيثارة السومرية. وقد كان العيد خط الشروع لفرقة القيثارة السومرية في (مالمو) وظهور نشاطاتها للاحتفال بالعيد متمنيا لها النجاحات الدائمة وكان الحوار كالآتي: 
تحدث العضو جمال علي قائلاً: «من ارض الغربة اعدنا امجاد تاريخنا من خلال اسم وزي الفرقة السومري واعدنا صياغة فلكلورنا وغنائنا الحديث باسلوبنا الخاص فكانت فرقة القيثارة السومرية بقيادة المبدع الاستاذ ناصر الحربي». 
أما العضوة إقبال نعمان فقد قالت: «فرقتنا فرقة مثابرة تسعى وراء اعادة نكهة الأغاني والكلمات العراقية والذكريات وروح الاشتياق للزمن الجميل الراقي بروح جديدة وجماعية للتنفيس ببلاد الغربة.وتحياتي للأستاذ ناصر الذي نتمنى له دوام النجاح والابداع».
تحدث أيضاً چنار عزيز: «ولادة جديدة ظهرت في مالمو/ السويد مع فرقة القيثارة بقيادة المايسترو المتألق ناصر الحربي في اولى حفلاته المتميزة والمبتكرة وقد حازت على نجاح كبير اتمنى التألق الدائم نحو العلا لجميع الفرقة».
وقد قالت هیفاء التميمي: «مهما قلت و مهما كتبت فسيكون كلامي قليلا بحق فرقتنا الجميلة وها هي قيثارتنا تكبر وتزداد اوتارها حتى أصبحنا 13 عضوا يملؤنا الحب والتفاني للفن بصدق» وأضافت: «لنا ان نفتخر بالاستاذ ناصر الحربي فنانا واخا وصديقا، خلال هذه الفترة القصيرة تعلمنا منه الكثير، اتمنى ان نكمل نحن القيثاريين المشوار الفني متمنين لفرقتنا الازدهار والنجاح وتعاهدنا نحن ان نمشي ونشارك بكل ما يتاح لنا».
تحدثت أيضاً رغداء خليل: «يسعدني جدا اني عضوة في فرقة القيثارة بقيادة الأستاذ الملحن ناصر الحربي، لأن فكرة الفرقة قائمة على الغناء المتنوع، الكلاسيكي تارة والشعبي تارة أخرى. بالرغم من صعوبة نطق بعض الكلمات كوني سورية، إلا أني عشقت اللهجة لما فيها من زخم في التعبير».
وتحدث العضو آدم الشامي: «على رغم النقص في الدعم للفرقة سواء لوجستيا او ماديا كوننا مجموعة ذاتية التكوين الا ان ما يميز فرقة القيثارة الفتية هو الروح الفنية العالية الموجودة في كل عضو ذاتيا والأعضاء كمجموعة والعطاء من الصميم بالاضافة إلى الطموح الدافع وبالتوفيق».
وأردف جمال محمد قائلا: «على الرغم من ان الفرقة حديثة الولادة لكن كافة الاعضاء جادون في انجاح اعمالها بمساندة المدرب ناصر واسلوب تدريبه وسوف تسير الامور من احسن الى احسن فالكل لديهم ثقة عالية بانفسهم وبمدربهم».
أما العضوة دينا العائش فقالت: «شكرًا جزيلا لكل اعضاء القيثارة على حبهم وحرصهم من اجل النجاح لقيثارتنا، شكرا لك استاذ ناصر فقد انرت الفرقة بافكارك الجميلة وجهودك الأكثر من رائعة، نتمنى لك ولفرقتنا (فرقة القيثارة) التقدم والتألق الدائم».
وتحدث ايضا الهام الوندي: «فرقة القيثارة فرقة واعدة لديها إمكانيات اكثر من الحد المطلوب كبداية. لديها إمكانية غناء أصعب وأكثر طربا مما تم إداؤه ربما نحتاج الى زيادة عدد المؤدين، ان حرص وتفاني الملحن الأستاذ ناصر الحربي كفيل بتحقيق النجاح الكبير».
أما عضو الفرقة رعد مهدي فقال: «هي بذرة في حقل الموسيقى والغناء العراقي سيجني جمهورنا العربي في اوربا من ثمارها المغردة قريبا، فنحن نبذل الجهود الحثيثة في سبيل ان نزرع الجمال في قلوب اعضائها وقائدها».
واستطردت عضوة الفرقة أيفا قائلة: «انا اعتبر ان فرقتنا هي فريدة من نوعها في اوربا فنحن نمتلك الخامات الصوتية الجميلة وايضا الاصرار وحب الموسيقى اضف لها اسلوبنا في اختيار المنهج والاغاني واسلوب التدريب للاستاذ ناصر».
وقال عضو الفرقة خالد الشريفي: «نعم نحن ابتعدنا عن وطننا واهلنا لكن الغربة لم تبعدنا عن فننا لذلك اجتمعنا نحن مجموعة تحب الموسيقى لنحلق بجناح الاغنية للوطن».
أما عضوة الفرقة داليا فقد تكلمت: «لأسباب العمل اضطررت أن اتغيب عن فرقتي العزيزة لكن الفرح يغمرني وان أتأمل هذه الفرقة تتطور، فرقة من اعضاء كل همهم الارتقاء بالاغنية العراقية والعربية وإحياء التراث الاصلي، نشكر ونشيد باستاذنا الكريم ناصر الذي لا يدخر اي دقيقة او مجهود متبرعا للنهوض بفرقة القيثارة الصاعدة».
كلمة أخيرة
وفي الختام شكر مؤسس فرقة القيثارة السومرية واعضاؤها صحيفة البينة الجديدة لتواصلها مع مغتربي المهجر عرفانا منها لايصال صوتهم الى ارض الوطن كونهم ارواحهم فيه ونتمنى كصحيفة لهم بالنجاح والموفقية وان تكون لهم محطة في ارض السومريين.

المشـاهدات 159   تاريخ الإضافـة 16/06/2019   رقم المحتوى 17526
أضف تقييـم