الأربعاء 2019/7/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
صحيفة: ترامب فشل بمواجهة ايران وأمريكا صرفت تريليون دولار في العراق
صحيفة: ترامب فشل بمواجهة ايران وأمريكا صرفت تريليون دولار في العراق
قضايا
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

نشرت صحيفة الأوبزرفر تقريرا كتبه، مارتن تشولوف، رأى فيه أن «الولايات المتحدة هي التي عززت النفوذ الإيراني في المنطقة العربية، ولا يمكن لما يفعله ترامب حاليا أن يقوض هذا النفوذ».
ويقول مارتن إن «فكرتين ترسختا في إيران خلال هذا العام: الأولى أن الولايات المتحدة تسعى إلى خنق البلاد اقتصاديا، والثانية أن ترامب لا يريد الحرب».
وتابع ان « قادة إيران وجهوا رسائل تفيد باعتزامهم الدفاع عن مصالح بلادهم بضرب مصالح خصومهم وغضب إيران من الولايات المتحدة، واتهامها بتنفيذ هجمات على 6 ناقلات نفط في الأسابيع الماضية لم يأت من فراغ».
واشار الى ان «العقوبات الأمريكية أثقلت كاهل الاقتصاد الإيراني، وقوضت قدرات طهران على إنجاز التزاماتها في المنطقة، خاصة في سوريا واليمن ، فقد أغلقت أبواب سوق النفط على إيران بينما يبيع خصومها نفطهم لزبائنها، ويرى مسؤولون في المنطقة إن بقاء الأمور على حالها بالنسبة للقادة الإيرانيين علامة ضعف».
ويقول مارتن  في تقريره إن «ما ربحته إيران في المنطقة خلال 16 عاما الماضية كبير جدا، وهو بفضل أخطاء الولايات المتحدة أساسا، وأكبرها أنها سلمت مركز العالم العربي للنفوذ الإيراني».
وبين إنه «على الرغم من الثمن الذي تجاوز تريليون دولار ليس هناك أدنى حظ أن يريد العراق «المحرر» علاقات استراتيجية مع واشنطن التي سلمته بسبب سياساتها الخاطئة الى إيران والتي وعلى الرغم من العقوبات الاقتصادية لا تزال تملك أوراقا في المنطقة تناور بها».
الى ذلك رأت صحيفة إيرانية، امس الأحد، أن دائرة النقمة ضد التواجد الأميركي تتسع في العراق، مشيرة إلى أن خطأ ادارة ترامب يكمن في تجاهل واقع رفض العراقيين لهذا التواجد.
وقالت صحيفة “جام جم” في تقرير نشرته بعنوان (بيت الزجاج الامريكي في العراق)، إن “انباء مستمرة تتوارد عن حدوث هجمات متفرقة في العراق ضد اماكن استقرار القوات الامريكية وعن استهداف السفارة الامريكية بالمنطقة الخضراء ببغداد”.
وأضافت الصحيفة، أن “هذه الحملات التي تأتي مع اتساع دائرة المطالبة الشعبية والرسمية الداعية الى خروج القوات الامريكية من الاراضي العراقية تعكس واقع هشاشة التواجد العسكري الامريكي في العراق”.
واعتبرت الصحيفة أن “خطأ ادارة ترامب يكمن في تجاهل واقع رفض العراقيين لهذا التواجد ومحاولة استغلال الحالة لتوجيه اتهامات لايران بدلاً من ذلك
وفي صعيد متصل وجه السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، رسالة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، طالبه فيها بتبني نهجا صارما تجاه إيران.
جاء ذلك خلال مقابلة ليندسي غراهام، مع برنامج إذاعي مع المذيع المعروف هيو هيويت، حسب شبكة «بريت باريت» الأمريكية.
وقال غراهام، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية كارولينا الجنوبية: «يجب على ترامب مواجهة الحشد العسكري الإيراني في الخليج بجعل طهران تشعر بالألم» .
وطالب غراهام الرئيس الأمريكي بإغراق الأسطول الأيراني، وضرب إحدى مصافي النفط الإيرانية، لجعلهم يشعرون بالألم، على تحركاتهم العسكرية في الخليج.
وجاءت تصريحات غراهام ردا على سؤال حول الهجمات على شركات النقل البحري، بعدما قال إن إيران هي من فعلت ذلك، بحسب الموقع الأمريكي.
وقال السيناتور الجمهوري: «لا أريد محاربة إيران، لكنني لا أريد أن تقوم بعرقلة إيران للملاحة الدولية في الخليج، ولذلك يجب أن تكون هناك خيارات عدة على الطاولة لاستخدامها عن الحاجة».
واستغلت واشنطن في وقت سابق، تجارب إيران الصاروخية في تبرير الانسحاب من الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة (5 + 1)، حول البرنامج النووي الإيراني، ما أدى إلى تصعيد التوتر مع طهران.
ووصف رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني هجمات بحر عمان على ناقلات النفط بأنها «أمر مثير لشكوك».
وقال لاريجاني خلال جلسة للبرلمان امس الأحد «هذه الهجمات مشكوك فيها وتأتي في إطار العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على الشعب الإيراني»، وذلك حسبما نقلت وكالة «فارس»
وأضاف رئيس البرلمان الإيراني «للأسف الشعب الأمريكي يدار من قبل عصابة سياسية بلا أخلاق ولا شرف، ولا يستطيع الشعب الأمريكي محاسبة هذه العصابة» . 
وتعرضت ناقلتي نفط لانفجارات ببحر عمان، يوم الخميس 15 حزيران، نجمت عن هجوم محتمل، وقالت طهران إن السفينتين على صلة باليابان، واصفة الهجوم بالمشبوه لتزامنه مع زيارة رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، للبلاد.
ورفضت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة بشكل قاطع المزاعم الأمريكية الذي «لا أساس لها» بشأن الهجمات على ناقلتي نفط في خليج عمان، وأنه على الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة التخلي عن الدعوة للحرب وأن يوقفوا سعيهم إلى إشعال فتنة وينهوا عملياتهم وتخطيطاتهم السرية التي تهدف إلى اتهام الآخرين في المنطقة.
وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الخميس 15 حزيران، أن الولايات المتحدة، تعتقد أن إيران مسؤولة عن الهجمات على الناقلات في خليج عمان، مؤكدا أن هذا رأي الحكومة الأمريكية، بأن الحكومة الإيرانية هي المسؤولة.
ودعت موسكو إلى عدم استخدام حادث ناقلات النفط المأساوية، والتي هزت سوق النفط العالمي، في خليج عُمان لتأجيج الموقف ضد إيران.
يذكر أن الإمارات العربية المتحدة أعلنت أنه تم استخدام نفس النوع من الألغام البحرية في استهداف ناقلات النفط التي تعرضت لهجمات أمام سواحل إمارة الفجيرة، في مايو/ أيار الماضي، ما يرجح احتمال أن يكون المهاجم في الحالتين واحدا.
وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا وتصعيدا عسكريا واقتصاديا من جانب واشنطن، وذلك بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران، وتشديد العقوبات النفطية الأميركية على الجمهورية الإسلامية .
 

المشـاهدات 58   تاريخ الإضافـة 17/06/2019   رقم المحتوى 17571
أضف تقييـم