الأربعاء 2019/7/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
احذروا غضب الحليم!!
احذروا غضب الحليم!!
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

عبد الوهاب جبار* 

لا نغالي او نبالغ اذا ما قلنا بأن صبر العراقيين على الاداء السياسي والنيابي والحكومي والخدمي المتعثر فاق كل حدود الصبر ولم يعد في القوس منزع.. ومازاد الطين بلّّة ان الطبقة السياسية لم ترتق الى مستوى التحدي الوطني ولم تأخذ بنظر الاعتبار ان التذمر واليأس الذي يعتمل في النفوس قد وصل حالة الغليان وانه قابل للانفجار في اي لحظة وعندها سيكون لكل حادث حديث.. ان من يقول ان الشعب انكفأ او استسلم او وصل الى حالة من الركون والسكون واهم جداً فالوعي الشعبي في حالة تصاعد والارادة الوطنية تتنامى يوماً بعد آخر وان ما كان يتم تسويقه سابقاً من كلام سياسي منمق يعدنا بالمن والسلوى ماعاد رائجاً او مقبولاً اليوم لاسيما بعد ان تساقطت الكثير من الوعود وتحولت التنظيرات السياسية الى مجرد اجترار لكلام باهت وغير ذي جدوى.. اليوم يفترض ان يعقد البرلمان جلسته واليوم يفترض ان يصوت على ما تبقى من كابينة رئيس الوزراء (عادل عبد المهدي) واليوم يفترض ان يُحسم الامر وان يُبقي البرلمان جلسته مفتوحة ولا يغادر نائب كرسيه او يبرح مكانه الا بعد ان يكون التصويت على الكابينة قد حسم نهائياً واعلنت الاسماء على اسماع الشعب.. فيا ايها السياسيون وانتم ايها البرلمانيون ويا كل صناع القرار، الشعب يريد حلولاً جذرية لأزمات تتوالد ويريد حلولاً سريعة لانقاذ الوطن من دوامة حكومات تأتي وترحل وهي لا تقدم خدمات او منجزات.. حكومات تأكل وتشرب وتشكل عبئاً على ميزانية الدولة لكن الاداء دائماً صفر باليد حصان.. وفي الختام نقولها نصيحة: احذروا غضب الحليم.
 

* رئيس مجلس الادارة رئيس التحرير

المشـاهدات 95   تاريخ الإضافـة 24/06/2019   رقم المحتوى 17779
أضف تقييـم