الثلاثاء 2019/7/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مديرشرطة الكرادة العميد عدنان عبد الله يتحدث لـ «البينة الجديدة» مبيناً بشكل موجز الدور الأمني والخدمي لأبناء منطقة الكرادة
مديرشرطة الكرادة العميد عدنان عبد الله يتحدث لـ «البينة الجديدة» مبيناً بشكل موجز الدور الأمني والخدمي لأبناء منطقة الكرادة
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

التعاون المشترك بيننا والأجهزة الأمنية الأخرى جعلت الكرادة تمارس حياتها اليومية الطبيعية على مدار الساعة

البينة الجديدة /  جواد كاظم عطية

تضطلع المنظومة الأمنية لمحافظة بغداد بتشكيلات اخذت على عاتقها مسؤولية توفير الامن والاستقرار لعموم المواطنين من خلال الجهود المبذولة ليل نهار والسهر على حماية مصالحهم عبر العيون المستيقظة والراصدة لاي محاولة تستهدف زعزعة مفاصل الحياة اليومية للمجتمع. ومديرية شرطة الكرادة واحدة من اهم اركان الهيكل التنظيمي لامن بغداد نظرا لما تتميز به من خصائص تجارية وسياسية وتنوع سكاني متآخ في ظروف استثنائية مرت على العراقيين.. التقيناه وكان لنا معه هذا الحوار..

* حدثنا عن اهم المهام التي تضطلع بها مديريتكم وما اهم الانجازات التي حققتموها؟ 
ـ يعتبر قاطع الكرادة من المناطق المهمة والاستراتيجية لبغداد حيث هنلك دور العبادة والكنائس وكذلك المحال التجارية والمشاريع الاستثمارية والمصارف بتعدد انواعها بجانب الوسائل الترفيهية للعوائل العراقية، لذلك لدينا توجيهات مستمرة من قبل السادة المسؤولين على ضرورة التعامل الحسن مع المواطنين وان واجب مراكزنا هو تسهيل الاجراءات التي يحتاجها المواطن عند المراجعة. ومن ابرز المراجعات الحصول على بيانات الولادة وتصديقها في دوائر النفوس وكذلك شهادات الوفيات، اما الدعاوى فاكثرها تخص المشاجرات وحوادث سير المركبات،  واما في الشان الامني فان دوائرنا واقسامنا بالمشاركة مع القوات المسلحة وفصائل الحشد والشرطة الاتحادية جعلت الكرادة تسير الحياة فيها بصورة طبيعية آمنة على مدار الساعة، والحمد لله. 
* اوضح لنا طبيعة العلاقة بين مديريتكم والمسؤولين وشيوخ العشائر ووجهاء المنطقة؟
ـ طبيعة العلاقة بين المسؤولين والشيوخ من ابناء الكرادة وثيقة جدا، والكرادة منذ القدم معروفة بقبائلها العريقة منها خفاجة والاسديون والسادة الحسنيون وغيرهم ونحن نشاركهم بمناسباتهم الاجتماعية والدينية بمختلف مكوناتهم، ففي اشهر رمضان المبارك من كل عام دورياتنا متواجدة وحراساتنا للجوامع طيلة اوقات العبادة قائمة، كذلك الحال لاعياد ميلاد المسيح (ع) نقوم بزيارة الكنائس والالتقاء بالمطران والقساوسة لتقديم التهاني والتبريكات بهذه المناسبات، ومن بين الكنائس في الكرادة كنيسة النجاة وغيرها.
* هنالك املاك لاشخاص هاجروا خارج العراق من مختلف الاطياف والمكونات بسبب تعسف وظلم النظام البائد، كيف تعاملتم في الحفاظ على حقوقهم؟
ـ فيما يتعلق بدور اجهزتنا بتسهيل اجراءات المطالبة باملاكهم من ابناء هذه المكونات والتي استغلت من قبل النظام السابق نؤكد ان الاجهزة المختصة تسعى لاعادة كل حق لاهله من خلال الشرطة المحلية والقضاء  حيث تم القاء القبض على العديد من المتجاوزين على هكذا ممتلكات والتي تعرضت لاستغلالها من قبل النظام السابق، وذلك بعد ثبوت عائديتها وحسمها ضمن دعاوى الملكية والقضاء.
وكانت لدينا وقفة مع العقيد محمود عبدالله الجبوري مساعد المدير لشؤون مكافحة الارهاب الذي اوضح قائلا:
«إن مهامنا تتحدد عند ورود المعلومة عن مرتكبي جرائم ارهابية فتعرض التقارير على القاضي لتبدأ التحركات لالقاء القبض على المطلوبين وتدوين اقوالهم واعترافاتهم ويحالون الى المحافظات التي قاموا فيها بتنفيذ جريمتهم، هذا بالنسبة لجرائم الارهاب، وبنفس الحال يتم التعامل واتخاذ الاجراءات ضد التعاطي والمتاجرة بالمخدرات، وكذلك جرائم الخطف والابتزاز والتهديد وغيرها.. وجميع الحالات تقع ضمن متابعتنا للحد منها وردع المخالفين والمجرمين».

المشـاهدات 542   تاريخ الإضافـة 02/07/2019   رقم المحتوى 18075
أضف تقييـم