الثلاثاء 2019/7/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
لا تحولوا حبكم إلى ركام
لا تحولوا حبكم إلى ركام
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

د. محمد عبد القادر الراوي 
في دروب الحياة نلتقي بأناس نحبهم...نحتضنهم في القلب...يمنحوننا الحب والود ودفء المشاعر.. نشعر معا بالسعادة والأمان.. كأننا نعزف على أوتار الحياة لحن الخلود. البدايات هكذا جميلة دائما.. وتمضي الحياة ونمضي معها في رحلة قد تطول او تقصر...يقول أحد الفلاسفة: لا يوجد فرق بين لون الملح ولون السكر.. ستعرف الفرق بعد التجربة. كذلك هم البشر.. نعلم ان لا احد يخلو من العيوب، فلكل شخص طباعه واسلوب حياة خاصة.. لم يخلق الله البشر متشابهين في كل شيء، واشد ما نجد من اختلاف ما يكون بين الطباع والآراء والقناعات والعقول، والاختلاف لا يعني عدم التوافق وفشل العلاقة، لكن عدم التفاهم وتسوية الخلافات في وقتها في حوار هاديء يتسم بالمحبة هو ما يعكر صفو العلاقة.. الحب لا يعلن عن نفسه.. كالطير لا يحتاج فيزا حتى يدخل اي فضاء.. لا يستاذن أحدا قبل أن يحط على أي غصن...يغرد...يغازل من يحب...يبني بيتا...هذا هو الحب يسكن جوف القلب...معزوفة تعزف نبض الحياة في احشائه...هو ليس استعراض قوة.. هو عطاء دافئ مستمر.. هو احتياج واجتياح.. لكن عندما ترتكب الأخطاء وتتراكم ويتوقف التبرير لكثير منها.. ويذوب قلبك في جوفه كما يذوب الملح في الجرح.. وحينما تحمل ظمأك إلى شاطئ من تحب فتحرقك ناره...تشعر بالم كل كلمة حب صادقة ذبحتها المزاجية والغرور... تشعر انك تفقد جزء منك في كل مكان تودعه...في كل امل تفقده...فتتنهد اكثر مما تتنفس، كأن الروح تأبى الفراق، فيكون آخر حديث بينكما اصدق من كل الأحاديث، عندما تكتشف أن أرض الملح لا تنبت وردا...فلا تكونوا الج من الخنفساء اذا ما دفعت عن موضع عادت اليه واستمعوا الى من تحبون بقلب وعقل حبيب، وفق مبدأ (وجدتك بعضي، بل وجدتك كلي) حتى لا يتحول حبكم إلى ركام وحطام يستحيل مع مرور الأيام إلى رميم، كالشمعة يحرقها الخيط المسقر في عمقها.. تقول احلام مستغانمي: عندما يفترق اثنان لا يكون آخر شجار بينهما هو سبب الفراق.. الحقيقة يكتشفانها لاحقا بين الحطام، فالزلزال لا يدمر إلا القلوب المتصدعة الجدران والايلة للانهيار. فرغم اشتعال اوراق الشوق التي تحرق الحشايا والقلوب، وتروي لكم الذكريات على استحياء مواقف ولقاءات وضحكات، لكن الزمن عندما يعطي ظهره لا يعود.. تتوقف الساعة عند مشهد الرحيل.. وتغرب الشمس ولا يظهر القمر..فلا مجال بعد الفراق لسماع صوت القلب يصرخ مازلت اعشقها او اعشقه، فالماضي ارخى ستائره على حب مات... فارحموا قلوبكم التي لا تنسى من احبت.

المشـاهدات 388   تاريخ الإضافـة 08/07/2019   رقم المحتوى 18334
أضف تقييـم