الإثنين 2019/9/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
المجهول مصير دائم لمدربي العراق .. منتخبنا على ابواب التصفيات والاقالة للمدير الفني على المحك والمدرب المحلي ينتظر دوره كمدرب احتياط
المجهول مصير دائم لمدربي العراق .. منتخبنا على ابواب التصفيات والاقالة للمدير الفني على المحك والمدرب المحلي ينتظر دوره كمدرب احتياط
رياضة محلية وعالمية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

أثارت الأنباء عن إقالة المدرب السلوفيني كاتانيتش من مهمة قيادة المنتخب العراقي جدلا واسعا في الوسط الكروي العراقي، مما يزيد من حدة القلق، خاصة في ظل اقتراب موعد التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023.
وبات مصير المدير الفني للمنتخب العراقي مجهولا، مما ينذر بفوضى فنية قد تطيح بآمال أسود الرافدين في المنافسة على التأهل للبطولة القارية، فضلا عن تصفيات المونديال.
 يمر على المراحل الزمنية بتعاقب المدربين على منتخب العراق خلال السنوات الماضية عبر التقرير التالي:
حكيم شاكر
استلم حكيم شاكر مهمة تدريب المنتخب العراقي خلفا للمدرب البرازيلي زيكو نهاية عام 2012 واستمرت حقبة حكيم عامين خاض من خلالها بطولتي خليجي 21 في البحرين وحقق خلالها المركز الثاني بعد خسارته أمام الإمارات.
كما حصل على بطولة آسيا دون 23 عاما، لكنه أخفق في بطولة خليجي 22 في السعودية وغادر البطولة من الدور الأول، إذ حصد نقطة واحدة، ليسجل أسوأ مشاركة عراقية في البطولة، لتتم إقالته قبل منافسات كأس آسيا.
شنيشل معارا
قبل نهاية عام 2014 بأسبوعين أوكلت المهمة للمدرب راضي شنيشل. الأخير قاد المنتخب العراقي في كأس آسيا 2015 بأستراليا على سبيل الإعارة من نادي قطر القطري
ونجح شنيسل في تحقيق نتائج مميزة خلال فترة وجيزة وحصل على المركز الرابع في البطولة، لكنه ترك المهمة فور انتهاء البطولة وعاد لنادي قطر.
أكرم سلمان
أسرع ضحية من المدربين الذي تولوا مهمة قيادة منتخب العراق هو المدرب أكرم سلمان الذي تم التعاقد معه في شهر فبراير/ شباط من عام 2015 لكنه أقيل بعد مرور 3 أشهر فقط لعب خلالها 3 مباريات ودية فاز على منتخب الكونغو مرتين وخسر خسارة ثقيلة أمام اليابان لتتعالى الأصوات برحيله، وتتم إقالته قبل أن تبدأ مهمته بشكل فعلي.
يحيى علوان
يحيى علوان استلم المهمة في أغسطس/ آب من عام 2015 وتمثلت مهمته في قيادة الفريق في تصفيات كأس العالم في روسيا 2018 لكنه ترك المهمة بعد مرور 8 أشهر وفي التصفيات الأولية بعد التعادل مع منتخب تايلاند بهدفين ليكون المدرب هو الضحية وتتم إقالته من مهمته.
شهد.. مدرب طوارئ
أكمل المهمة مدرب المنتخب الأولمبي حينها عبدالغني شهد الذي كان يستعد مع منتخبه لدورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو وقاد المنتخب في المباراة الأخيرة من تصفيات كأس العالم الأولية أمام فيتنام وتمكن من تجاوز المباراة بفوز صعب بهدف دون رد، ليتأهل المنتخب إلى التصفيات النهائية، ومع تحقيق الهدف انتهت مهمة شهد مع المنتخب الأول.
عودة شنيشل 
عاد راضي شنيشل لقيادة العراق في تصفيات كأس العالم وبعقد يمتد لمدة 3 سنوات واستبشر الجميع خيرا بأن تكون حقبة استقرار، فاستلم المهمة منتصف شهر أبريل/ نيسان 2016 وبدأ بإعداد فريق شاب، لكنه أقيل عقب الخسارة أمام السعودية في التصفيات، بعد عام واحد من التعاقد معه، وهي إقالة تركت الكثير من علامات الاستفهام.
باسم قاسم

تولى باسم قاسم الفريق في 3 مباريات ضمن تصفيات كأس العالم خلفا لشنيشل وأشرف على تدريب المنتخب في بطولة الخليج 23 في الكويت في أواخر عام 2017، وخرج المنتخب العراقي من الدور نصف النهائي على يد المنتخب الإماراتي، واستمر باسم قاسم مع المنتخب لمدة عام لتنتهي المهمة.
كاتانيتش
تعاقد الاتحاد العراقي مع المدرب السلوفيني كاتانيتش في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، وتم الاتفاق معه على إعداد المنتخب لتصفيات كأس العالم 2022.
قاد كاتانيتش منتخب العراق في بطولة آسيا 2018 بالإمارات وغادر البطولة من الدور الثاني على يد قطر الذي توج بالبطولة لاحقا الفريق القطري.
ودخل المدرب السلوفيني بطولة غرب آسيا الأخيرة، بهدف تجهيز المنتخب للتصفيات، لكن خسارته للقب على الأراضي العراقية، لمصلحة المنتخب البحريني، أثار ضده موج من الغضب.

وبات مصير كاتانيتش مجهولا، بينما سيحدد الاتحاد العراقي مستقبله خلال الأيام القليلة المقبلة، قبل بدء التصفيات المشتركة مطلع الشهر القادم.
 

المشـاهدات 89   تاريخ الإضافـة 18/08/2019   رقم المحتوى 19503
أضف تقييـم