الأربعاء 2019/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد المهدي يؤكد لـ(بومبيو) عودة الحياة الى طبيعتها في العراق.. والاخير يؤكد دعم واشنطن لجهود الحكومة في تعزيز الاستقرار
عبد المهدي يؤكد لـ(بومبيو) عودة الحياة الى طبيعتها في العراق.. والاخير يؤكد دعم واشنطن لجهود الحكومة في تعزيز الاستقرار
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

لافروف يدعو بغداد وأربيل للحوار.. وعبد المهدي مخاطباً اياه: نستجيب لمطالب المحتجين المشروعة والاوضاع في البلاد مستقرة

القضاء يوجه باتخاذ الاجراءات بحق من اعتدى على المتظاهرين ويدعو بعض الساسة للكف عن التصريحات المسيئة له

السوداني: التظاهرات حق مشروع لجميع العراقيين.. ونائبة تصفها بـ”ردة فعل” لما سبقها

البينة الجديدة تدعو كتلة “سائرون” وكل النواب للحضور اليوم الى جلسة البرلمان ومن يتغيب ليس بعراقي

كتب المحرر السياسي
 

استعرض رئيس الوزراء (عادل عبد المهدي) امس في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الامريكي (مايك بومبيو) تطورات الاوضاع الامنية في العراق وعود الحياة الى طبيعتها بعد رفع حظر التجوال وبحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء اكد عبد المهدي لبومبيو سيطرة القوات الامنية وعودة الاستقرار وتقديم الحكومة حقبة من الاصلاحات والاجراءات وتقديم المزيد منها في الايام المقبلة لتلبية مطالب المواطنين. من جانبه اعرب وزير الخارجية الامريكي بومبيو عن ثقته بالقوات العراقية مؤكداً دعم الولايات المتحدة الامريكية للعراق والجهود الحكومية في تعزيز الامن والاستقرار.
على صعيد آخر عقد وزير الخارجية الروسي (سيرغي لافروف) امس مؤتمراً صحفياً في بغداد بحضور وزير الخارجية العراقي (محمد علي الحكيم) ودعا لافروف بغداد واربيل الى اجراء حوار بناء وهادف خدمة للطرفين وقال لافروف لقد اتفقنا على ضرورة ترسيخ المبادرات التي تجمع القوى الفاعلة في منطقة الخليج. وفي السياق ذاته اكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لوزير الخارجية الروسي بأن الحكومة العراقية تستجيب لمطالب المحتجين المشروعة وان الاوضاع في البلاد تعود تدريجياً الى طبيعتها.
وفي التطورات ايضاً اكد رئيس مجلس القضاء القاضي الاستاذ (فائق زيدان) ضرورة اتخاذ الاجراءات بحق من اعتدى على المتظاهرين وتسبب بمقتل واصابة عدد منهم وايضاً بحق من اعتدى على القنوات الفضائية. وناقش زيدان خلال اجتماع عقده مع اعضاء المجلس القضائي ورئيس الادعاء العام ورئيس هيئة الاشراف القضائي ورئيسي محكمة استئناف بغداد الرصافة ومحكمة استئناف بغداد الكرخ حيث ناقش معهم عمل المحاكم المختصة بالنظر في قضايا النزاهة والفساد الاداري وضرورة تقديم الجهات الرقابية والجهات القائمة على التحقيق في هذه القضايا الادلة التي يستخدمها القانون في ادانة المتهمين بقضايا الفساد الاداري. كما بحث الاجتماع قضايا الموقوفين من المتظاهرين وضرورة التمييز بين المتظاهرين السلميين وبين من يمارس اعمال الشغب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة. ودعا المجتمعون بعض السياسيين ممن لديهم مشاكل شخصية وخاصة مع المؤسسة القضائية الى عدم اطلاق التصريحات غير الصحيحة والتي تسيء الى القضاء.
على صعيد آخر اكد عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون (محمد شياع السوداني) في تصريح لـ»البينة الجديدة» ان التظاهرات مشروعة ومطالب المتظاهرين منطقية ولكن للأسف الشديد ان احداث العنف التي تخللت هذه التظاهرات اثرت بشكل كبير على الوضع العام للبلد. واضاف السوداني اننا نواجه اليوم ضحايا من المتظاهرين والاجهزة الامنية سقطوا نتيجة لاعمال العنف والتدمير للبنى التحتية واضاف انها لاتصب في مصلحة المجتمع لأننا نحتاج اليوم الى صوت العقل والمنطق من خلال التهدئة وعدم التصعيد وعلى الحكومة والبرلمان بايجاد الحلول السريعة والناجعة لتلبية المطالب وهو ما نعمل عليه الآن.
من جانبها قالت النائب عن ائتلاف النصر الدكتورة (ندى شاكر جودت) انها تقف شخصياً مع المتظاهرين الذين طالبوا بحقوقهم المشروعة بايجاد فرص عمل لهم وتحسين مستوى الخدمات المقدمة اليهم واضافت في تصريح لـ»البينة الجديدة» اننا نعتب كثيراً على الجهات الامنية للطريقة التي مارست فيها قمع التظاهرات ورغم ان المتظاهرين كانوا عزل ولا يحملون سلاحا وجل مطالبهم كانت تتعلق بتوفير فرص عمل وتحسين مستوى الخدمات ومنها الطبية والماء الصالح للشرب والقضاء على البطالة وتوفير فرص العمل لكن للأسف جوبهوا باطلاق الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع وخراطيم الماء الحار.
من جانبها دعت «البينة الجديدة» وكجزء من رسالتها الاعلامية كتلة سائرون النيابية وبعض الكتل الاخرى التي سبق ان اعلنت عن تعليق عضويتها لحضور جلسة البرلمان اليوم الثلاثاء بكل فاعلية ونشاط وان اي تأخير او تملص لايصب في مصلحة وطن يسعى للخلاص من الواقع الذي يعيش فيه وان البرلمان هو المعول عليه كون الشعب من انتخبه من خلال التصدي لهذه المسوؤلية بكل شجاعة وصلابة. وفي الختام نقول ان حل مشاكل البلاد ليس بتعليق العضوية وانما بالحضور الفاعل والنشط.
 

المشـاهدات 229   تاريخ الإضافـة 08/10/2019   رقم المحتوى 21058
أضف تقييـم