الجمعة 2019/12/6 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الشعب يريد الحرية
الشعب يريد الحرية
شؤون عراقية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

وليد الطائي 
العجيب والغريب مع وجود هذه الأزمة الكبيرة التي تحدث بالعراق . نشاهد الكتل السياسية لا تكف عن النفاق السياسي وخداع الناس وتستمر في هذا النفاق وغير مستوعبة لما يحدث ! تظاهر العراقيين مطالبين بتغيير الدستور وتعديل قانون الانتخابات وان يكون قانونا عادلا وتغيير مفوضية الانتخابات وان تكون مفوضية مستقلة بعيدة عن التحزب وإلغاء مجالس المحافظات والمجالس البلدية ومحاسبة كبار الفاسدين والقضاء على البطالة وتعيين الخريجين وإلغاء الامتيازات وتقليص عدد اعضاء مجلس النواب العراقي 
وإعادة الأموال المسروقة وتوزيع ثروات الشعب العراقي بعدالة وتشريع قوانين صارمة تحاسب من يسرق المال العام .. حقيقة هذه المطالب التي نسمعها في ساحات التظاهر وهذه المطالب يرفعها المتظاهرون السلميون وهذه ايضا مطالب المرجعية الدينية تصدر  في كل جمعة . لكن الغريب في الأمر أن الكتل السياسية التي أوصلت العراق إلى هذا الحال غير مكترثة وما زالت تتصارع من أجل المناصب والمغانم  والدرجات الخاصة وتستخدم أسلوب الابتزاز ثم تخرج بشعارات تطالب بإقالة حكومة عادل عبد المهدي ثم تدعو إلى انتخابات مبكرة ثم تتستر على الفاسدين وتهدد في حال تم الكشف عن ملفاتهم ستفعل كذا وكذا هذه الكتل اعتادت الخداع والغش والكذب والاستغفال ولا تحترم دماء الشعب العراقي ولا تحترم المرجعية الدينية ولا تحترم إرادة الشعب تتحكم بالعراق منذ ١٦ عاما لكن الان تجدها في ساحة التظاهر وتركب الموجة في كل تظاهرة تخرج مطالبة بالحقوق المشروعة  وتجدها في خلف الكواليس مجتمعة  تتصارع من أجل المناصب وترفض المساس بوزرائها ومناصبها الخاصة وترفض  تعديل قانون الانتخابات وتخرج عبر شاشات التلفاز دون خجل مطالبتا بتغيير الحكومة وهذه الكتل نفسها خلف الكواليس ترفض تعديل الدستور حفاظا على مكاسبها . 
على هذه  الكتل السياسية ان تدرك أن الشعب العراقي كشف كل اكاذيبكم رافضا شعاراتكم استمعوا وافهموا جيدا ما تقوله المرجعية الدينية ونفذوا ما يطالب به الشعب العراقي  لانه يدرك جيدا ان تغيير الحكومة ليس حلا ولا يعالج المشاكل المتراكمة الشعب لا يريد تغيير عليوي بعلاوي نفذوا قبل فوات الأوان.

المشـاهدات 85   تاريخ الإضافـة 19/11/2019   رقم المحتوى 21679
أضف تقييـم