الأحد 2020/1/19 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مشاكل الاقتصاد العراقي والحلول المطروحة
مشاكل الاقتصاد العراقي والحلول المطروحة
هموم الناس
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

متابعة / البينة الجديدة 
الخصخصة ليست هدفاً بحد ذاتها بل هي وسيلة أو بعبارة أدق هي إحدى برامج سياسات الإصلاح الاقتصادي التي تهدف إلى رفع معدلات النمو الاقتصادي ومعالجة التشوهات التي تصيب الهياكل الاقتصادية .والاقتصاد العراقي يعاني من اختلالات هيكلية شديدة الخطورة إلى الحد الذي أدى إلى اعتراف وزير التخطيط والتعاون الإنمائي بتفاقم تلك المشاكل التي يعانيها الاقتصاد وقد وصفها بالكارثية ، فالاقتصاد العراقي منهك بأعباء الديون الخارجية ، وكذلك تنامي الطلب المحلي ، وتقلص المعروض السلعي المحلي ، خاصة وأن معظم الصناعات العراقية غير قادرة على المنافسة بسبب أمور تراكمية عديدة ، مما أدى إلى انهيار قيمة الدينار العراقي على الرغم من السياسات النقدية والمالية الناجحة ، وكذلك التشريعات التي أصدرتها الحكومة لاحقا والتي أعطت البنك المركزي الحرية اللازمة لمحاربة معدل التضخم ، إلا أن قيمة الدينار العراقي لم ترتفع إلى المستوى المطلوب بسبب ازدياد الطلب على الدولار لشراء السلع والبضائع الأجنبية وذلك لغرض سد الحاجة المحلية . إلا أن ذلك لا يعني فشل تلك السياسات المالية فهي على أقل تقدير ساهمت في رفع قيمة الدينار العراقي إلى مستوى محدود وكذلك المحافظة على استقرار قيمته .إن كل تلك المشاكل التي يعانيها الاقتصاد العراقي أضف إليها معدل البطالة المتزايد ، وكذلك الفساد وسوء الإدارة ، ينذران بأمور خطيرة ما لم تقم الحكومة بإجراءات سريعة لتصحيح وضع الاقتصاد العراقي واتباع سياسات إصلاح اقتصادية سريعة .فالاعتماد على العائدات البترولية لا يمثل حلا جذرياً أو معقولا لأن التاريخ أثبت أن الاعتماد على الاقتصاد الريعي أمر كارثي خاصة إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار التقلبات في أسعار النفط.

المشـاهدات 179   تاريخ الإضافـة 12/12/2019   رقم المحتوى 22369
أضف تقييـم