الإثنين 2020/6/1 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
قاعدتا اربيل وعين الاسد تصحوان على وقع دوي (22) صاروخا باليستيا ايرانيا اطلقت من كرمنشاه
قاعدتا اربيل وعين الاسد تصحوان على وقع دوي (22) صاروخا باليستيا ايرانيا اطلقت من كرمنشاه
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

ترامب: ايران هاجمت قواعدنا في العراق ولكن كل شيء على ما يرام.. و C.N.N: الجيش الامريكي على علم مسبق بالهجوم 

الحرس الثوري الايراني: على امريكا سحب قواتها من المنطقة.. وظريف يقول: طهران ستكتفي بهذا الرد ولا نسعى للتصعيد

“لا” خسائر في صفوف قواتنا الامنية وقوات“الناتو”.. وايران تتحدث عن مقتل (80) امريكياً والانباء تتضارب

رئيسا الجمهورية والبرلمان يرفضان خرق سيادة العراق ويطالبان بعدم زجه في الصراعات وتصفية الحسابات

كتب المحرر السياسي
 


اصدر الناطق الرسمي للقائد العام للقوات المسلحة بياناً فيما يأتي نصه:
بعد منتصف الليل بقليل من يوم الاربعاء الموافق 8/1/2020، تلقينا رسالة شفوية رسمية من قبل الجمهورية الاسلامية في ايران بان الرد الايراني على اغتيال الشهيد قاسم سليماني قد بدأ او سيبدأ بعد قليل، وان الضربة ستقتصر على اماكن تواجد الجيش الامريكي في العراق دون ان تحدد مواقعها. وفي نفس الوقت بالضبط اتصل بنا الجانب الامريكي وكانت الصواريخ تتساقط على الجناح الخاص بالقوات الامريكية في قاعدتي عين الاسد في الانبار وحرير في اربيل وفي مواقع اخرى.. بالطبع كنا قد انذرنا فور تلقينا خبر الهجوم القيادات العسكرية العراقية لاتخاذ الاحتياطات اللازمة. لم تردنا لحد اللحظة اية خسائر بشرية لدى الجانب العراقي ولم تردنا رسميا الخسائر في جانب قوات التحالف. وبقي السيد القائد العام يتابع التطورات منذ بدء الهجوم والى هذه الساعة ويجري الاتصالات الداخلية والخارجية اللازمة في محاولة لاحتواء الموقف وعدم الدخول في حرب مفتوحة سيكون العراق والمنطقة من اول ضحاياها. والعراق اذ يرفض اي انتهاك لسيادته والاعتداء على اراضيه فان الحكومة مستمرة بمحاولاتها الجاهدة لمنع التصعيد واحترام الجميع لسيادة العراق وعدم التجاوز عليها وعدم تعريض ابنائه للخطر، وقد دعونا، وندعو الجميع لضبط النفس وتغليب لغة العقل والتقيد بالمواثيق الدولية واحترام الدولة العراقية وقرارات حكومتها ومساعدتها على احتواء وتجاوز هذه الازمة الخطيرة التي تهددها والمنطقة والعالم بحرب مدمرة شاملة.
وكانت خلية الاعلام الامني قد قالت في بيان لها ان العراق تعرض خلال الساعات الاولى من صباح امس الاربعاء لهجوم بـ(22) صاروخاً باليستياً (ارض – ارض) اطلقت من ايران وتحديداً من كرمنشاه حيث سقط (17) منها على قاعدة عين الاسد غرب الانبار بضمنها صاروخين لم ينفجرا في منطقة حيطان غرب مدينة هيت وان (5) صواريخ سقطت على مقار للتحالف الدولي في اربيل كردستان حيث توجد القاعدة الامريكية في منطقة حرير دون تسجيل خسائر بشرية وان احد الصواريخ الايرانية بعيدة المدى سقط في قضاء هيت على بعد ما يقرب من (30) كم من قاعدة عين الاسد التي تضم قوات امريكية دون ان ينفجر.      وبحسب المصادر الايرانية فأن مدى هذه الصواريخ هو (800) كم وهي من نوع قيام وذو الفقار وقال التلفزيون الايراني ان الصواريخ التي استهدفت القاعدتين الامريكيتين في العراق اصابت طائرات مسيرة واخرى مروحية ومعدات حربية امريكية باضرار جسيمة لاسيما في قاعدة عين الاسد.
ونقلت وكالة فارس للأنباء ان الحرس الثوري الايراني استخدم صواريخ فاتح (313) التي يصل مداها (500) كم في استهداف القواعد الامريكية في حين تضاربت الانباء بشأن عدد الجنود الامريكان الذين لقوا حتفهم او الذين جرحوا في هذا القصف حيث نقلت وكالة الحرس الثوري ان (30) جندياً امريكياً على الاقل اصيبوا في هذا القصف الصاروخي.
في وقت تفيد استخبارات الحرس الثوري الايراني بأن (80) عسكرياً امريكياً على الاقل قتلوا في قاعدة عين الاسد اثر القصف الصاروخي.
من جانبها اعلنت خلية الاعلام الامني، امس الاربعاء، عن تعرض مقرات التحالف الدولي في العراق الى قصف بـ 22 صاروخا، مؤكدة عدم تسجيل أي خسائر ضمن القوات العراقية بتلك الهجمات. وقالت خلية الإعلام الأمني ، إن العراق تعرض من الساعة ٠١٤٥ ولغاية الساعة ٠٢١٥ فجر يوم ٨ كانون الثاني ٢٠٢٠ ، الى قصف بـ٢٢ صاروخا.
من جانبه اعلن حلف الناتو، امس الاربعاء، عدم وجود اصابات بين صفوف قواته اثر الضربات الصاروخية الايرانية التي استهدف قواعد عسكرية للتحالف الدولي في العراق. وقال مسؤول في الناتو، في تصريح صحفي، لا أحد من بين حوالي 500 من الأفراد العسكريين الذين يعملون ضمن قوات الناتو في العراق اصيب بالقصف الايراني. واشار المسؤول الى أن مهمة الناتو في العراق هي التدريب، وسنبقي الوضع قيد المراجعة الدقيقة، مؤكدا نحن نتخذ جميع الاحتياطات اللازمة لحماية شعبنا.
وفي التطورات ذاتها اعلن  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، امس الاربعاء، ان كل شيء على ما يرام وانه يجري تقييم الخسائر بعد الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدتين بالعراق. وقال ترامب في تغريدة على تويتر ان “كل شيء على ما يرام وجاري تقييم الخسائر بعد  الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدتين بالعراق”. واضاف انه “جاري تقييم الخسائر بعد الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدتين بالعراق وسأدلي ببيان صباح  الأربعاء”. وافادت وكالة “تسنيم” بان الطائرات المروحية الأميركية تقوم حاليا بنقل القتلى والجرحى من قاعدة عين الأسد في العراق.
في وقت اكد مرشد الثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي، امس الأربعاء، إن إيران تواجه جبهة واسعة وسيكون الانتصار حليفها. وتأتي كلمة خامنئي، بعد ضربة صاروخية نفذها الحرس الثوري الإيراني على قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني. وقال خامنئي إن سليماني كان شجاعا ومقداما، وكان يضع نفسه في الصف الأول ويتحدى المخاطر.
من جانبه اصدر مساعد وزير الدفاع الامريكي للشؤون العامة جوناثان هوفمان، بيانا بشأن قصف ايران قواعد عسكرية امريكية في العراق فجر امس. وقال ان إيران اطلقت أكثر من عشرة صواريخ باليستية ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف في العراق. واضاف من الواضح أن هذه الصواريخ أطلقت من إيران واستهدفت قاعدتين عسكريتين عراقيتين على الأقل تستضيفان عسكريين وأمريكيين من قوات التحالف في الأسد واربيل. وتابع نحن نعمل على تقييمات الأضرار الأولية للمعركة، في الأيام الأخيرة واستجابة للتهديدات والإجراءات الإيرانية، حيث اتخذت وزارة الدفاع جميع التدابير المناسبة لحماية موظفينا وشركائنا. واكد ان هذه القواعد كانت في حالة تأهب قصوى بسبب دلائل على أن النظام الإيراني يخطط لمهاجمة قواتنا ومصالحنا في المنطقة، موضحا انه أثناء قيامنا بتقييم الموقف واستجابتنا ، سنتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية والدفاع عن أفراد الولايات المتحدة والشركاء والحلفاء في المنطقة. 
وكشف مسؤول عسكري امريكي ان الجيش الامريكي كان لديه تحذير مبكر من الهجوم الصاروخي الذي شنته ايران وقال المسؤول الامريكي لشبكة C.N.N ان التحذير كان مبكرا بما يكفي لتشغيل صافرات الانذار وابتعاد العناصر عن طريق الاذى والنزول الى الغرف المحصنة تحت الارض في القاعدة العسكرية التي تقع في محافظة الانبار.
وعقد الرئيس الامريكي دونالد ترامب امس اجتماعاً عقب الهجوم الايراني مع كبار مسؤولي الامن القومي الامريكي من بينهم وزيري الدفاع مارك اسبر والخارجية مايك بومبيو ونائب الرئيس الامريكي مايك بنس حيث جرى تداول وتقييم الضربة الصاروخية الايرانية وقال ترامب ان لدينا الجيش الاقوى والاكثر جهوزية في العالم بفارق شاسع مع ايران حسب قوله.
في وقت كشف وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف، امس الاربعاء، أن بلاده وجهت رسالة لأمريكا عبر سويسرا التي ترعى مصالحها فور البدء بشن الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الاسد في العراق. وقال ظريف للصحفيين ، إنه إذا امتزجت الحماقة بالغرور فالأمر يسفر عن نتيجة خطيرة، مشيرا الى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محاط بهكذا أشخاص والنتیجة هي القيام بهذه التحركات الخاطئة. وتابع ظريف أن الجمهورية الإيرانية استهدفت قاعدة انطلق منها الهجوم على الجنرال سلیماني، مصرحا نحن قمنا بخطوة مشروعة والانتقام الوحيد هو خروج أمريكا من المنطقة.
وقال ظريف في تغريدة على تويتر ان ايران استكملت اجراءات متكافئة في اطار الدفاع عن النفس بموجب المادة (51) من ميثاق الامم المتحدة وخلال استهداف القاعدة التي شنت منها هجمات جبانة ضد المواطنين وضباط رفيعي المستوى مؤكداً ان بلاده ستكتفي بهذا الرد ولا تسعى للتصعيد او الحرب لكنهم سيدافعون عن انفسهم ضد اي عدوان.
وفي التطورات السياسية ذات الصلة حذّر رئيس الجمهورية برهم صالح، امس الأربعاء، من زج العراقيين في حرب جديدة، فيما اكد أن العراق يرفض أن يكون مصدر تهديد لأيّ من جيرانه. وذكرت رئاسة الجمهورية في بيان لها انها تتابع بقلق بالغ التطورات الخطيرة التي تشهدها المنطقة، وتستنكر القصف الصاروخي الإيراني الذي طال مواقع عسكرية على الاراضي العراقية، وتجدد رفضها الخرق المتكرر للسيادة الوطنية وتحويل العراق الى ساحة حرب للأطراف المتنازعة. وأكدت أن العراق سبق له أن أعلن رفضه أن يكون منطلقاً للاعتداء على أية دولة، كما يرفض أن يكون مصدر تهديد لأيّ من جيرانه، بل دعامة للاستقرار و مساحة لتلاقي المصالح بين شعوب المنطقة، وأن أمنه وسيادته يجب أن يصانا وفق المواثيق الدولية والعلاقات والاتفاقات الثنائية. وشددت رئاسة الجمهورية على أن وجود قوات التحالف الدولي في العراق تم على أساس الاتفاقات المبرمة بين الحكومة العراقية والدول التي تشكل التحالف منها لضرورات محاربة الارهاب، وأن سياق ومصير تواجد هذه القوات هو شأن داخلي عراقي معنية به الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي، وفق الأطر القانونية والدستورية والدبلوماسية، وعلى أساس التوافق الوطني وأولويات الأمن الوطني العراقي.
من جانبه اكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ان على الحكومة اتخاذ اجراءات تحفظ سيادة البلاد ورفض استخدام اراضينا ساحة لتصفية الحسابات كما دعا الحلبوسي الحكومة العراقية للنأي بالبلاد عن الصراعات.

المشـاهدات 297   تاريخ الإضافـة 09/01/2020   رقم المحتوى 23213
أضف تقييـم