الخميس 2020/9/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الموت يختم حياة كوكب الشاشة العربية (ماجدة) عن عمر ناهز الثمانية والثمانين عاماً .. بصوتها المتميز وأدائها الرومانسي تركت بصمة لا تمحى من ذاكرة السينما العربية
الموت يختم حياة كوكب الشاشة العربية (ماجدة) عن عمر ناهز الثمانية والثمانين عاماً .. بصوتها المتميز وأدائها الرومانسي تركت بصمة لا تمحى من ذاكرة السينما العربية
- فنية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

كتابة وإعداد / حمودي عبد غريب 
توفيت الفنانة العربية الكبيرة الممثلة المصرية (ماجدة) عن عمر ناهز 89 عاماً يوم الخميس المنصرم السابع عشر من هذا الشهر بعد رحلة متعبة مع مرض الشيخوخة وأعراضها التي لازمتها وعانت منها الكثير  مروراً بأزمتها الصحية الأخيرة حيث أدت الى وفاتها بمنزلها التي تعيش فيه مع ابنتها الوحيدة (غادة) من زوجها الراحل إيهاب نافع  وبرحيلها تختتم حياة عذراء الشاشة وكوكب الشاشة العربية (ماجدة) الحافلة بالعطاء والشهرة والنجومية وما قدمته للسينما العربية..

الراحلة ماجدة في سطور
ولدت (ماجدة) واسمها (عفاف علي كامل أحمد عبد الرحمن الصباحي) بمدينة طنطا المصرية في 4/5/1931 حاصلة على شهادة البكالوريا الفرنسية وقد اقتحمت عالم الفن وهي بعمر خمس عشرة سنة بدون معرفة أهلها ولذلك اختارت لها اسم (ماجدة) حتى لا يكتشف أمرها ولكن بدايتها الحقيقية كانت بعام 1949 بفيلم (الناصح) للمخرج سيف الدين شوكت وشاركها الممثل الكوميدي (إسماعيل يس) واستمرت في عالم السينما وتمكنت في تقديم شخصية الفتاة الرومانسية بشكل رائع وملفت حتى باتت معظم الفتيات يقمن بتقليد أسلوبها وإرتداء الملابس اللاتي ترتديها في أفلامها  لتكون كموديلات العام، قدمت الراحلة بطولة فيلم (أنف وثلاثة عيون) الذي يعتبر من روائع السينما العربية، تألقت ونالت شهرة واسعة بظهورها  بشخصية المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في فيلم (جميلة) وهو من إنتاجها بعد أن أسست شركة أفلام ماجدة  إضافة الى فيلم (هجرة الرسول) وهما من الافلام الرائعة التي قامت ببطولتها. وتزوجت عام 1963 من الممثل الراحل (إيهاب نافع)  وعملت معه مجموعة من  الأفلام السينمائية ومنها (القبلة الأخيرة)و(النداهة) وأنجبت منه بنتا اسمها (غادة) ولم تتزوج ثانية وبقيت قريبة مع ابنتها الوحيدة حتى وفاتها.
ماجدة من جيل العمالقة والزمن الجميل
الفنانة ماجدة  هي من جيل العمالقة والزمن الجميل  ولاتزال بصوتها المتميز تركت بصمة لا تمحى من ذاكرة السينما العربية لاسيما عملت الراحلة كممثلة ومنتجة عبقرية قدمت ما يليق بالفن النبيل  وتألقت بتمثيل بلدها المصري في المحافل الدولية بالمهرجانات العالمية وأسابيع الأفلام الدولية واختيرت عضواً في لجنة السينما بالمجالس القومية المتخصصة ونالت من الجوائز الكثيرة العربية والعالمية.
سنوات العمل والاعتزال وأبرز أعمالها
الفنانة الراحلة تولعت بفن التمثيل وهي بعمر (15) سنة و كان ظهورها الاول بعمر (18) سنة عام 1949من خلال فيلم (الناصح) مع الفنان اسماعيل ياسين وبقيت متألقة بمشوارها السينمائي لتقدم روائعها للسينما المصرية وأصبحت صورتها يتداولها الإعلام وهي الاكثر شهرة بين قريناتها واختارت أن تكون نجوميتها مرتبطة بأبرز الافلام السينمائية التي تعدت (60) فيلما حتى آخر أفلامها وهو فيلم (ونسيت أني إمرأة) للمخرج عاطف سالم، حتى عام 1994 حيث انزوت بعيداً عن الظهور وبمثابة اعتزالها نهائياً الذي استمر (26) عاما حتى يوم وفاتها وهي بعمر الشيخوخة. ومن خلال عملها في ميدان الفن كانت لها تجربة إخراج وحيدة لفيلم (من أحب) ومن إنتاجها  وشاركت مع صبري العسكري ووجيه نجيب بكتابة النص والحوار عام 1966.
أفلام ماجدة
من البداية (الناصح) 1949 ثم الخمسينيات من القرن الماضي وهب: سيبوني أغني, فلفل, حبايبي كتير, ليلة الدخلة.. وغيرها حتى آخر فيلم لها (ونسيت أني امرأة) 1994 لتختم أفلامها السينمائية وتعتزل الفن نهائياً.واعتكفت الظهور الا في المناسبات العائلية.
ختام عذراء الشاشة
وختتمت حياتها ومسيرتها بموكب مسيرة جنازتها لوداعها الأخير في تشييع جرى لها ظهيرة أول أمس الجمعة للعديد من الفنانين وهم يسيرون خلف جثمانها مودعين الفنانة الراحلة (ماجدة الصباح) وهو ملفوف بعلم مصر الى مثواها الأخير بعد أداء صلاة الجنازة عليها من مسجد مصطفى محمود و بحضور عدد من نجوم الفن ومحبي الفنانة وجمهور السينما المصرية وعدد من الفنانين المصريين الكبار ومن بينهم الفنان الكبير عزت العلايلي والفنان الكبير سمير صبري.

المشـاهدات 226   تاريخ الإضافـة 19/01/2020   رقم المحتوى 23497
أضف تقييـم